الشرطة البولندية على الحدود مع بيلاروسيا
الشرطة البولندية على الحدود مع بيلاروسيا

مازالت محاولات الوصول إلى ألمانيا مستمرة. عبر طريق غير قانوني تشهد أعداد المهاجرين الذين يصلون إلى ألمانيا من بيلاروسيا عبر بولندا ارتفاعا كبيرا. للمقارنة أعداد المهاجرين الذين وصلوا في الشهر الحالي هو ضعف العدد الذي تم إحصاؤه حتى نهاية سبتمبر/أيلول!

أعلنت الشرطة الاتحادية في ألمانيا مجددا عن ضبط مئات المهاجرين القادمين إلى منطقة الحدود الألمانية البولندية بشكل غير مشروع عبر بيلاروس إلى ولاية براندنبورج الحدودية مع بولندا. وأوضحت إدارة الشرطة أن مجموع ما تم ضبطه من هؤلاء المهاجرين عند منطقة الحدود مع بولندا في الفترة بين 11 و17 تشرين الأول/أكتوبر الجاري، وصل إلى 699 شخصا منهم 288 شخصا تم ضبطهم مطلع الأسبوع الجاري. ووصل عدد المهاجرين المضبوطين في الأسبوع الماضي إلى 810 أشخاص منهم 392 شخصا تم ضبطهم في الفترة بين 8 و10 تشرين الأول/أكتوبر الجاري نهاية الأسبوع الماضي.

وزير الخارجية الألماني...يريد معاقبة شركات طيران تنقل مهاجرين إلى بيلاروسيا

بذلك يصل إجمالي عدد الأشخاص الذين تم ضبطهم على الحدود مع بولندا في ولاية براندنبورغ بسبب الدخول غير القانوني إلى الأراضي الألمانية عبر بيلاروسيا في الشهر الجاري إلى ما يساوي عدد المهاجرين المضبوطين في الشهور التسعة الأولى من العام. وحسب سجلات الشرطة الألمانية، فقد وصل عدد الأشخاص القادمين بشكل غير قانوني عبر بيلاروسيا وبولندا في العام الحالي وحتى أمس الأحد إلى 3302 شخص، فيما كان هذا العدد يصل إلى 1556 شخصا فقط حتى نهاية أيلول/سبتمبر الماضي. وينحدر هؤلاء الأشخاص بالدرجة الأولى من العراق وسورية وإيران واليمن. وفي سياق متصل، ضبطت الشرطة الألمانية في ولاية سكسونيا التي تقع أيضا على الحدود مع بولندا 135 شخصا قادمين عبر طريق بيلاروسيا- بولندا في الفترة بين يومي الجمعة والأحد الماضيين.

احتجاجات في بولندا تضامناً مع اللاجئين العالقين على الحدود ودعوات لمساعدتهم

كان الرئيس البيلاروسي الكسندر لوكاشينكو أعلن في أيار/مايو الماضي أنه سيتوقف عن منع المهاجرين من مواصلة رحلتهم من بلاده صوب بولندا ودول البلطيق، في رد فعل منه على العقوبات الأوروبية المشددة على بلاده. ويتهم الاتحاد الأوروبي لوكاشينكو بنقل أشخاص بطريقة منظمة من مناطق أزمات إلى الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي، وهو ما جعل بولندا وليتوانيا ولاتفيا تشدد تأمين الحدود. وكان وزير الخارجية الألماني هايكو ماس اتهم شركات طيران بنقل لاجئين غير شرعيين إلى الاتحاد الأوروبي عبر بيلاروس وقال قبل بضعة أيام:" يجب على هذه الشركات أن تسأل نفسها إذا كانت تريد أن تكون جزءا من عصابة تهريب دولية عديمة الضمير تحت قيادة لوكاشينكو وأن تسأل نفسها عن العواقب التي يمكن أن تتعرض لها".

 د.ص (د ب أ، أ ف ب)


 

للمزيد