الشرطة البولندية على الحدود مع بيلاروسيا
الشرطة البولندية على الحدود مع بيلاروسيا

في خطوة تهدف إلى الحدّ من تدفق الهجرة غير النظامية وتقليص الهجرة غير النظامية عبر بيلاروسيا، تريد بولندا تعزيز التعاون مع ألمانيا. وزير الداخلية الألماني اقترح خططاً لتعزيز التعاون وميركل تهدد بيلاروسيا بمزيد من العقوبات!

وجه وزير الداخلية البولندي ماريوزكامينسكي الشكر إلى نظيره الألماني هورست زيهوفر على عرضه تعزيز التعاون في حماية الحدود الألمانية البولندية المشتركة. يأتي ذلك على خلفية ارتفاع أعداد المهاجرين غير الشرعيين القادمين إلى ألمانيا عبر طريق بيلاروس-بولندا. ونشر كامينسكي يوم الخميس (22أكتوبر/تشرين الأول)على تويتر خطابا جاء فيه:"قوات الأمن البولندية والألمانية تتعاون مع بعضها البعض منذ سنوات عديدة" مشيرا إلى أن الموقف على الحدود لا يمكن أن يتغير إلا من خلال حملة حاسمة على تهريب البشر.

زيهوفر يهدد اليونان بإعادة طالبي اللجوء القادمين عبرها

كان زيهوفر اقترح على نظيره البولندي القيام بدوريات مشتركة على الحدود بين البلدين ولاسيما على الجانب البولندي من أجل تقليص الهجرة غير الشرعية القادمة من بيلاروس. غير أن كامينسكي لم يتطرق إلى عرض زيهوفر ولم يقدم تعهدات محددة منها ما يتعلق على سبيل المثال بحجم أطقم الحماية.وأشار الوزير البولندي في خطابه إلى " التعاون المثمر القائم بالفعل" بين دوريات مشتركة للشرطة الاتحادية الألمانية وحرس الحدود البولندية في مناطق حدودية. وأضاف كامينسكي أن أمن المواطنين الألمان والبولنديين يمثل أولوية مطلقة في العمل المشترك " ولهذا أعرض عليكم الدعم الكامل ومساعدة الشرطة البولندية وكل الأجهزة السرية التابعة لي في مكافحة هذه الجماعات الإرهابية". وتابع كامينسكي أن بولندا مستعدة لتزويد الجانب الألماني بمعلومات مفصلة لدى السلطات البولندية.


ميركل تهدد لوكاشينكو بمزيد من العقوبات

اتهمت المستشارة الألمانية المنتهية ولايتها انجيلا ميركل الرئيس البيلاروسي الكسندر لوكاشينكو بممارسة إتجار الدولة بالبشر. وفي مستهل قمة دول الاتحاد الأوروبي في بروكسل، هددت ميركل لوكاشينكو يوم الخميس بعقوبات اقتصادية أخرى، مشيرة إلى أن الغرض من هذا هو توضيح "أننا ندين هذا النوع من الإتجار بالبشر- وهذا يجب قوله- من جانب الدولة"، وتابعت ميركل أن هذه القضية ستأخذ حيزا كبيرا في أعمال القمة اليوم الجمعة (22 أكتوبر/تشرين الأول).


من جانبها، انتقدت رئيسة المفوضية الأوروبية أورزولا فون دير لاين بشدة سلوك لوكاشينكو وقالت:" ننظر إلى هذا الأمر باعتباره هجوما مزدوجا من جانب بيلاروسيا، ولا ينبغي تعريض الحياة البشرية للخطر لأسباب سياسية، ولهذا فأنا على يقين أن المجلس سيعطي ردا حاسما وقويا للغاية على هذا السلوك في بيلاروس الذي يجب وقفه". ويتهم الاتحاد الأوروبي لوكاشينكو بنقل أشخاص بطريقة منظمة من مناطق أزمات إلى الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي، وهو ما جعل بولندا  وليتوانيا ولاتفيا تشدد تأمين الحدود وبناء سياج حدودي يمتد طوله لمئات الكيلومترات.


كان لوكاشينكو أعلن في أيار/مايو الماضي أنه سيتوقف عن منع المهاجرين من مواصلة رحلتهم من بلاده صوب بولندا ودول البلطيق، في رد فعل منه على العقوبات الأوروبية المشددة على بلاده، ومنذ ذلك التاريخ تعددت حالات تسجيل محاولات غير مشروعة لتجاوز الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي مع بيلاروس وكذا حالات دخول مهاجرين إلى ألمانيا عبر الحدود مع بولندا. ورغم تدابير حماية الحدود، لا يزال المزيد من المهاجرين يصلون إلى ألمانيا عبر طريق بيلاروس-بولندا، وكانت الشرطة الاتحادية الألمانية أعلنت أمس الأربعاء أنها سجلت منذ مطلع الشهر الجاري وحتى أول أمس الثلاثاء وصول 3262 شخصا عبر هذا الطريق، ووصل عدد هؤلاء في آب/أغسطس الماضي إلى 474 شخصا وفي ايلول/سبتمبر إلى 1903 شخص بينما لم يزد عددهم عن 26 شخصا طوال النصف الأول من هذا العام.

د.ص ( د ب أ)

 

للمزيد