Danilo Dittrich/dpa/picture alliance | الشرطة الألمانية اكتشفت منذ يومين وجود 31 مهاجرا عراقيا داخل شاحنة صغيرة قرب الحدود الألمانية-البولندية
Danilo Dittrich/dpa/picture alliance | الشرطة الألمانية اكتشفت منذ يومين وجود 31 مهاجرا عراقيا داخل شاحنة صغيرة قرب الحدود الألمانية-البولندية

في ظل موجة هجرة غير قانونية عبر بيلاروس تعهدت الحكومة الألمانية بنشر مزيد من قوات الأمن على طول حدودها مع بولندا. وتتهم ألمانيا وبولندا حاكم بيلاروس، بنقل اللاجئين من مناطق الأزمات إلى حدود الاتحاد الأوروبي الخارجية .

تعهد وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر بتعيين مزيد من أفراد الشرطة الاتحادية على منطقة الحدود مع بولندا "في حال الضرورة" بشأن مد المهاجرين غير الشرعيين. وقال زيهوفر لصحيفة "بيلد أم زونتاغ" الأسبوعية في عددها الصادر اليوم (الأحد 24 أكتوبر/ تشرين الأول 2021) "عززنا حماية الحدود حاليا بالفعل بمئات من أفراد الشرطة الاتحادية على الحدود الألمانية-البولندية... في حالة الضرورة، إنني مستعد لمواصلة التعزيز هناك. سنرصد عن كثب المنطقة الحدودية والحدود الخضراء مع بولندا".


وأوضح الوزير الألماني أيضا أنه يمكن التفكير في مراقبة الحدود إذا لزم الأمر، وقال "أعلنا الأسبوع الماضي في بروكسل تمديدا للضوابط على الحدود الألمانية-النمساوية لمدة ستة أشهر أخرى. إذا لم يهدأ الوضع على الحدود الألمانية-البولندية، فلابد من التفكير هنا أيضا، فيما إذا كان يجب اتخاذ هذه الخطوة بالاتفاق مع بولندا وولاية براندنبورغ (الألمانية)"، لافتا إلى أنه سيتم اتخاذ هذا القرار من قبل الحكومة المقبلة. يشار إلى أنه ليس هناك ضوابط ثابتة على الحدود بين إجمالي الـ 26 دولة المنتمية لمنطقة شينغن، ومن بينها بولندا والنمسا وألمانيا.

ولكن يمكن أن يكون هناك استثناءات في حالات الخطر الشديد. وقال زيهوفر للصحيفة الألمانية إنه يجب ألا يكون هناك أية ضوابط حدودية داخل أوروبا إن أمكن، مستدركا بقوله "لكن هذا لا ينجح إلا إذا نجحت حماية الحدود الخارجية".

يذكر أن الشرطة الألمانية اكتشفت وجود 31 مهاجرا عراقيا داخل شاحنة صغيرة قرب الحدود الألمانية-البولندية عند ولاية مكلنبورغ-فوربومرن وقامت بالقبض عليهم، بحسب بيانات الشرطة أمس السبت.

وتتهم حكومتا ألمانيا وبولندا حاكم بيلاروس، ألكسندر لوكاشينكو، بنقل اللاجئين من مناطق الأزمات إلى الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي بطريقة منظمة. وكان لوكاشينكو أعلن في نهاية أيار/مايو الماضي أنه لن يمنع المهاجرين من مواصلة السفر إلى الاتحاد الأوروبي - كرد فعل على العقوبات الغربية المشددة ضد بلاده.

ح.ز/ م.س (د.ب.أ)

 

للمزيد