بين 11 و 15 تشرين الأول/أكتوبر، قبض الحرس المدني الإسباني  على سبعة مشتبه بهم في تهريب المهاجرين في منطقة إقليم الباسك. الصورة: الحرس المدني الإسباني
بين 11 و 15 تشرين الأول/أكتوبر، قبض الحرس المدني الإسباني على سبعة مشتبه بهم في تهريب المهاجرين في منطقة إقليم الباسك. الصورة: الحرس المدني الإسباني

بين 11 و 15 تشرين الأول/أكتوبر، قبضت السلطات الإسبانية على سبعة أشخاص يشتبه بقيامهم بتهريب مهاجرين (في مقاطعات غويبوزكوا وبسكاي وفي منطقة فورال في إقليم نافار). وأفادت وسائل إعلام أن الشبكة نجحت في أكثر من 60 محاولة تهريب بين فرنسا وإسبانيا في الشهرين الأخيرين.

أوقف الحرس المدني الإسباني سبعة أشخاص يشتبه في تنفيذهم أكثر من 60 محاولة تهريب بشر بين إسبانيا وفرنسا خلال الشهرين الأخيرين، بعد حملة مداهمات نفذها بين 11 و 15 تشرين الأول/أكتوبر في مقاطعات غويبوزكوا وبسكاي وفي فورال في إقليم نافار. وتمت مصادرة 25 هاتفا وأجهزة إلكترونية وحواسيب أثناء المداهمات كانت في حوزة المشتبه بهم. ووفق وسائل إعلام عدة، أفرجت السلطات عن بعض منهم ووضعت آخرين قيد الحبس الاحتياطي. 


وقبضت السلطات على المشتبه فيهم بعد أشهر من التحقيقات وبدعم من الشرطة الفرنسية ووكالة الشرطة الجنائية الأوروبية ”يوروبول“، وفق الحرس المدني الإسباني. مضيفا، أن المشتبه فيهم من المغرب ومالي، وعمدوا إلى نقل المهاجرين على مراحل. 

للمزيد>>> مدينة بايون الفرنسية.. محطة مهمة للمهاجرين القادمين من إسبانيا

واشتملت المرحلة الأولى على الاتصال والتواصل مع مهاجرين عقب دخولهم إلى أوروبا (عبر جنوب إسبانيا على متن قوارب متهالكة)، إضافة إلى البحث عن مهاجرين في إقليم الباسك الإسباني، لاسيما داخل ملجأ للمهاجرين في مدينة "إيرون" يديره الصليب الأحمر.

وتضمنت المرحلة الثانية تحديد الوجهة الأخيرة وتسعيرتها (يكلف الوصول إلى بايون الفرنسية بين 150 إلى 200 يورو، بينما يتطلب التوجه إلى بوردو دفع ما بين 250 إلى 300 يورو). وترصد الشبكة لهذه المرحلة مجموعة تتولى النقل ومراقبة الطريق، وتشمل سيارة مسؤولة عن تنبيه سيارات الشبكة في حال وجود شرطة وتفتيش.

للمزيد>>> إقليم الباسك: قطار سريع يدهس أربعة مهاجرين جزائريين

ويعبر مهاجرون كثرا إقليم الباسك قدوما من إسبانيا وصولا إلى شمال أوروبا. وتخضع طرق ومناطق عبور المهاجرين لمراقبة أمنية مشددة، ما يزيد من صعوبة محاولة الهجرة وخطورتها. ففي 12 تشرين الأول/ أكتوبر، دهس قطار إقليمي سريع أربعة مهاجرين صودف تواجدهم على السكة الحديد المخصصة للقطار في بلدة سيبور. قضى ثلاثة منهم نتيجة الحادث، ونقل رابع إلى المستشفى. ونقلا عن المدعي العام، لجأ المهاجرون إلى السكة الحديد هربا من التشديد الأمني والشرطة.

وفي أيلول/سبتمبر، اعتقلت الشرطة ثمانية مهربين جزائريين كانوا ينقلون أشخاصا عبر إقليم الباسك (من ليريدا في إسبانيا إلى تولوز في فرنسا) بتكلفة تصل إلى 500 يورو للشخص الواحد.

للمزيد>>> إقليم الباسك: هربا من الشرطة .. ثلاثة مهاجرين جزائريين قتلوا في حادث دهس

وفي 18 أيلول/سبتمبر وحده، وصل إلى إقليم الباسك 1500 مهاجرا جزائريا على متن 80 قاربًا، قدوما من بومرداس ووهران والجزائر العاصمة.

 

للمزيد