دورية للشرطة الإيطالية على الحدود مع سلوفينيا. المصدر: أنسا/ جيوفاني مونتينيرو.
دورية للشرطة الإيطالية على الحدود مع سلوفينيا. المصدر: أنسا/ جيوفاني مونتينيرو.

أعلن مركز الدراسات والأبحاث الإيطالي "إيدوس" في تقريره "الهجرة لعام 2021"، أن إيطاليا أعادت 1240 مهاجرا وطالب لجوء إلى سلوفينيا، خلال الفترة ما بين كانون الثاني/ يناير ومنتصف تشرين الثاني/ نوفمبر عام 2020، عملا ببنود اتفاقات إعادة القبول، التي عدّها باولو أتاناسيو، أحد مؤلفي التقرير، مساوية لترحيل المهاجرين.

أعادت إيطاليا 1240 مهاجرا إلى سلوفينيا، خلال الفترة ما بين كانون الثاني/ يناير ومنتصف تشرين الثاني/ نوفمبر من العام 2020، بينما أقرت وزارة الداخلية بأن عمليات إعادة القبول إلى سلوفينيا شملت بعض طالبي اللجوء". وفق تقرير "الهجرة لعام 2021"، الذي قدمه مركز الدراسات والأبحاث "إيدوس" في فريولي فينيسيا جوليا شمال شرق إيطاليا.

عمليات ترحيل متتالية

وقال باولو أتاناسيو، الذي شارك في إعداد التقرير، إن "عمليات إعادة القبول هذه تعني بالنسبة إلينا عمليات رد، لأنه لا يمكن أن تتجاهل السلطات الإيطالية المهاجرون الذين أعيدوا إلى سلوفينيا يخضعون بعد ذلك لعمليات ترحيل متتالية من سلوفينيا إلى كرواتيا، ومنها إلى صربيا أو البوسنة، وبالتالي غادروا في ظروف من التخلي المعنوي والمادي".

للمزيد>>> فرونتكس توقف 144 من مهربي البشر وتكشف آلاف المهاجرين غير النظاميين

ودعا الفرع الإقليمي لإيدوس في فريولي فينيسيا جوليا، جميع السلطات المعنية بالمسألة إلى التركيز عليها، وأضاف أتاناسيو أنه "للأسف، لا تزال القضية قائمة في الوقت الحالي، لأنه وفقا لآخر التقارير المتاحة حتى تموز/ يوليو 2021، فقد تم استئناف الدوريات الإيطالية السلوفينية في مقاطعتي تريستا - كوبر وجوريتسيا - نوفا جوريتسا على أساس الاتفاق الأخير بين سلطات الشرطة في روما وليوبليانا".

وشهد عدد المقيمين الأجانب في فريولي فينيسيا جوليا انخفاضا طفيفا قدره - 0.4% بين عامي 2019 و2020، بسبب الصعوبات المرتبطة بجائحة "كوفيد - 19"، ليصل الإجمالي إلى 106 آلاف و851 شخصا. وكان الانخفاض الملحوظ في عام 2020 هو الأكبر بنسبة -0.9%، وبإجمالي 38926 مقيما أجنبيا في أوديني، تليها بوردينوني بنسبة -0.8%، وإجمالي 31861 شخصا، ثم جوريتسيا بنسبة -0.3%، وإجمالي 14612 شخصا، بينما ارتفع عدد المقيمين الأجانب في مقاطعة تريستا بنسبة 1.1% ليصل الإجمالي إلى 21452 شخصا.

هجرة أوروبية

ولا يزال المجتمع الروماني هو الأكبر في المنطقة، حيث يمثل 23.4% من الرعايا الأجانب هناك، يليهم الألبان بنسبة 8.6%، وبالتالي تظل الهجرة إلى فريولي فينيسيا جوليا "أوروبية" أكثر من تلك التي شوهدت في بقية إيطاليا، مع انتشار واضح للأجانب من دول شرق ووسط أوروبا.

وارتفعت نسبة الطلاب الأجانب من 12.4 إلى 12.9% من الإجمالي في المنطقة، وأردف أتاناسيو "يجب أن نتذكر أيضا أن 65% من أكثر من 20 ألف طالب أجنبي مسجلين في مدارس المنطقة ولدوا في إيطاليا، وهذا يدل على الحاجة الملحة لإصلاح عميق لقانون الجنسية في إيطاليا".

للمزيد>>> مخاوف من تورط إيطاليا في "ممارسات غير مشروعة ضد اللاجئين" على الحدود مع سلوفينيا

وعلى صعيد التوظيف، انخفضت نسبة العمالة الوافدة من 11 إلى 10.5%، لكن نسبة الأجانب بين العاطلين عن العمل ارتفعت إلى 22%، مقابل 21.9% في عام 2019. ومن بين الإيطاليين العاملين في المنطقة، يعمل حوالي 36.9% في مهن إدارية، مقارنة بـ 9% من الأجانب، ورأى أتاناسيو أنه "لا ينبغي بالضرورة البحث عن أسباب هذا التفاوت، الذي يأخذ في بعض الحالات علامات التمييز بشأن المؤهلات المهنية للعمال الأجانب، الذين تعد مؤهلاتهم أكبر، مقارنة بالأدوار التي يؤدونها في 45% من الحالات، مقارنة بـ 28% من الإيطاليين".

 

للمزيد