القس فيليب ديميسيتر. المصدر: لويس ويتر / مهاجرنيوز
القس فيليب ديميسيتر. المصدر: لويس ويتر / مهاجرنيوز

أعلن القس، فيليب ديميستير (72 عاما)، التابع لجمعية سيكور كاثوليك "Secours catholique“ إنهاء إضراب عن الطعام، بدأ به مع شخصين منذ 25 يوما، دعما لحقوق المهاجرين في كاليه، مضيفا أنه سيشغّل ”مأوى شتوي“ للمهاجرين.

أنهى القس التابع لجمعية "سيكور كاثوليك"، فيليب ديميستير (Philippe Demeestère)، إضرابا عن الطعام، كان بدأ به منذ نحو 25 يوما، دعما لحقوق المهاجرين في كاليه شمال فرنسا، ورفضا لتفكيك مخيماتهم. في حين لا يزال الإضراب مستمرا بالنسبة إلى الناشطين الإنسانيين أنييس فوجيل (Anaïs Vogel) ولودوفيك هوليبين (Ludovic Holbein).

القس أكد دعمه وتضامنه مع الناشطين المضربين، فالمقترحات التي كانت قدمتها السلطة لا تدعم المهاجرين. مضيفا، أن الإضراب الذي بدأ في 11 تشرين الأول/أكتوبر الماضي هو واحد من أدوات عدة ترمي إلى وقف التعامل مع المهاجرين على نحو "مهين ولا إنساني".

للمزيد>>> كاليه: لا نتائج من اجتماع الوسيط الحكومي مع ثلاثة نشطاء مضربين عن الطعام دعما للمهاجرين

وقال "سأبدأ العمل من اليوم، وقبل تكليفي، على تشغيل مأوى شتوي جديد للمهاجرين الأكثر ضعفا في كاليه، وأعلن عن افتتاح مراكز إيواء شتوية للاجئين.

إلى ذلك أعلن مدير مكتب الهجرة والاندماج ”أوفي" (Ofii)، ديدييه ليسكي (Didier Leschi)، إنشاء أماكن إقامة ليلية (300 مكان)، يقضي المهاجرون فيها ليلتهم، عقب تفكيك مخيماتهم، وفي الصباح توجههم السلطات إلى أماكن إقامة دائمة خارج كاليه. 

الجمعيات المحلية التي تساعد المهاجرين، قالت إن مقترحات المسؤول غير كافية، ونددت بظروف عيش 1500 مهاجر في كاليه، وطالبت بوقف تفكيك المخيمات مؤقتا.

 

للمزيد