مهاجرون يحاولون عبور الحدود بين بيلاروسيا وبولندا، والقوات البولندية تتصدى لهم (8/11/2021)
مهاجرون يحاولون عبور الحدود بين بيلاروسيا وبولندا، والقوات البولندية تتصدى لهم (8/11/2021)

في ظل تفاقم الأزمة قررت بولندا إغلاق معبر حدودي مع جارتها بيلاروسيا المتهمة بتسهيل عبور اللاجئين انتقاما من أوروبا. وفيما طالبت واشنطن بيلاروسيا بالتوقف عن "التلاعب" باللاجئين دعت فون دير لاين لفرض عقوبات إضافية عليها.

طالبت واشنطن الاثنين (الثامن من نوفمبر/ تشرين الثاني 2021) بيلاروسيا بالتوقف عن "التلاعب" بالمهاجرين إلى أوروبا عبر الحدود البولندية، في وقت تواجه فيه مينسك اتهامات بتدبير موجة المهاجرين الذين يتدفقون إلى حدود بولندا سعيا للعبور إلى الاتحاد الأوروبي.

وقال الناطق باسم الخارجية الأمريكية نيد برايس إن "الولايات المتحدة تندد بشدة بقيام نظام (الرئيس ألكسندر) لوكاشنكو بالاستغلال السياسي والتلاعب بأشخاص ضعفاء". ووصف الصور والمعلومات التي وردت نهاية هذا الأسبوع من الحدود بين بيلاروسيا وبولندا حيث يحتشد آلاف المهاجرين بأنها "مزعجة". ودعا الناطق باسم وزارة الخارجية مجددا "النظام (البيلاروسي) للكف فورا عن التلاعب بتدفق المهاجرين عبر حدوده إلى أوروبا".

أوروبا تبحث عن حل للأزمة

وفي وقت سابق من اليوم، دعا رئيس بولندا أندريه دودا إلى عقد اجتماع عاجل لبحث الوضع على حدود بلاده مع بيلاروسيا.

ومن جهتها، طالبت رئيسة المفوضية الأوروبية أورزولا فون دير لاين بفرض عقوبات إضافية على بيلاروسيا بسبب الوضع القائم على الحدود البيلاروسية البولندية. وقالت مساء الاثنين إنه يجب على بيلاروسيا أن توقف "الاستغلال المتبلد للمهاجرين".

وأوضحت فون دير لاين أن الاتحاد الأوروبي يعمل على معاقبة شركات طيران من دول من خارج التكتل بسبب ضلوعها في نقل مهاجرين إلى بيلاروسيا.

ومن جانبه، قال نائب رئيسة المفوضية ماراغاريتيس شيناس إنه سيتوجه في الأيام المقبلة إلى الدول التي ينحدر منها هؤلاء المهاجرون والدول التي يمرون عبرها. 

غلق الحدود عند معبر كوزنيكا

وبسبب الوضع المتوتر على الحدود مع بيلاروسيا، ستغلق بولندا معبرا حدوديا مع جارتها الشرقية. وبداية من الساعة السابعة من صباح غد الثلاثاء (التاسع من نوفمبر/ تشرين الثاني) ستتوقف حركة المرور الحدودية للبضائع والناس عند معبر كوزنيكا، بحسب ما أعلن حرس الحدود البولندي مساء الاثنين على تويتر. وقد طُلب من المسافرين الذهاب إلى معبرين آخرين في ترسبول وبوبروفنيكي.

وتفاقم الوضع على الحدود البولندية - البيلاروسية الاثنين، حيث أعلنت سلطات بيلاروسيا أن مئات كثيرة من المهاجرين وصلت إلى منطقة الحدود، فيما أعلنت بولندا أن البعض منهم حاولوا بالفعل اختراق الحدود.

وفي مقطع فيديو نشر على الإنترنت، شوهد رجل يحمل جاروفا، ومجموعة أخرى تحمل جذع شجرة وهم يحاولون فتح طريقهم عبر سياج الأسلاك الشائكة. وشوهد ضابط بولندي يرتدي الزي الرسمي يرش الغاز المسيل للدموع على الرجال.

وأفاد حرس الحدود البولندي بأنه تم إحباط محاولة أخرى من جانب المهاجرين لاختراق الحدود. وأعلنت وزارة الداخلية البولندية أن قوات الأمن الوطنية منعت محاولة اقتحام الحدود مع بيلاروسيا من قبل المهاجرين في أحد مقاطع الحدود بين البلدين، مضيفة أن "الوضع تحت السيطرة".


ما هي جنسيات المهاجرين؟

وجاء المهاجرون من بلدان مختلفة. ونقلت وكالة الأنباء البيلاروسية (بيلتا) عن مهاجر قوله إنهم أكراد وأن حوالي 1500 شخص موجودون في المنطقة التي لا تبعد كثيرا عن معبر بروزجي الحدودي بين بيلاروسيا وبولندا.

ونقلت وكالة أنباء تاس الرسمية الروسية عن سلطات الحدود البيلاروسية قولها إن هناك 2000 شخص على الحدود. وبحسب وكالة بيلتا قال أفراد حرس الحدود بالجمهورية السوفيتية السابقة إنهم اتخذوا "كافة الاجراءات الضرورية " لضمان الأمن .

موسكو تذكر وارسو بغزو العراق

ومن جهتها ردت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا على اتهامات بولندا لبيلاروسيا بتنسّق وصول هذه الموجة من المهاجرين واللاجئين ، وكتبت زاخاروفا عبر تطبيق "تيليغرام": "من الأجدى بالسياسيين البولنديين الذين يلعنون الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو ويتهمون مينسك بإحداث أزمة المهاجرين العراقيين، أن يتذكرا أن وارسو لعبت دورا بارزا في تدمير العراق".

وأضافت زاخاروفا أن أكثر من ألفي جندي بولندي دخلوا العراق (ضمن قوات الدول المتحالفة مع الولايات المتحدة) "لإحلال الديمقراطية" في ربوعه.

وتساءلت زاخاروفا ساخرة عما إذا كانت بولندا مستعدة اليوم لاستقبال "ألفي عراقي على الأقل، من اللاجئين الشاكرين الذين لم يحلم آباؤهم بمثل هذه الحياة وهم يبنون حياتهم في وطنهم العراق قبل أن يجتاحه حملة الديمقراطية الوقحون"، على حد قولها.

ص.ش/أ.ح (أ ف ب، د ب أ)


 

للمزيد