يلجأ مهاجرون إلى الكنسية في ألمانيا في محاولة لمنع ترحيلهم، فيما يعرف بـ"اللجوء الكنسي"
يلجأ مهاجرون إلى الكنسية في ألمانيا في محاولة لمنع ترحيلهم، فيما يعرف بـ"اللجوء الكنسي"

أصدرت محكمة ألمانية حكماً على قس ألماني منح "اللجوء الكنسي" لمهاجر إيراني كان مهدداً بالترحيل إلى اليونان وفقاً لإجراءات دبلن، في "حكم غريب"، بحسب محامي القس. فماذا تضمن الحكم؟

قضت محكمة مدينة بايرويت الألمانية بسجن قس ألماني لمدة عامين مع وقف التنفيذ بالإضافة إلى دفع غرامة قدرها 1500 يورو بسبب منحه "اللجوء الكنسي" لشاب إيراني، كما أكد متحدث باسم المحكمة يوم الاثنين (الثامن من تشرين الثاني/نوفمبر 2021) لخدمة الصحافة الإنجيلية "إ ب د".

وقال ميشائيل برينر، محامي القس الميثودي شتيفان شورك لـ"إ ب د" إن الحكم نادر في الوقت الحاضر وإنهم يفكرون في استئناف الحكم، مشيراً إلى أنه فوجئ بالحكم "الغريب". وتجري حالياً عدة محاكمات حول موضوع "اللجوء الكنسي" في المحكمة الإقليمية العليا في ولاية بافاريا الألمانية. وقال برينر القضايا بشكل عام "تدور حول المسؤولية الجنائية للجوء الكنسي".

ومن الناحية العملية، إذا أصبح الحكم نهائياً، سيمنح القس فترة اختبار مدتها سنتان، فإذا لم تتم إدانته بأي جريمة جديدة في هاتين السنتين، سيتم إلغاء العقوبة. ولن يتم إدخال الحكم في السجل المركزي الاتحادي. ومع ذلك، يجب عليه دفع غرامة قدرها 1500 يورو. وكان مكتب المدعي العام قد طالب بغرامة مالية قدرها 3000 يورو في بداية المحاكمة.

وفي كانون الثاني/يناير 2021، منح القس، الذي يعيش في مدينة بيغنيتس، شاباً إيرانياً "اللجوء الكنسي" لمدة عشرة أيام. وكانت السلطات تريد ترحيل المهاجر، المندمج في المجتمع الألماني والذي يتحدث الألمانية بطلاقة، إلى اليونان وفقاً لإجراءات دبلن، ما كان يعني إبعاده عن والدته وشقيقته المقيمتين في ألمانيا. وكان القس يخشى من أن يبقى اللاجئ في اليونان بدون مأوى ودعم إنساني.

وبعد صدور الحكم، أعرب القس عن خيبة أمله، مؤكداً أنه "لم يتصرف بشكل غير قانوني". وقال القس: "عندما أنظر إلى إنسان يشاطرني آلامه، يجب أن أتصرف"، وأضاف: "كل يوم أحد، أعظ الناس بالخير (...) لذلك يجب أن تعكس أفعالي أقوالي".

م.ع.ح/خ.س (إ ب د)

 

للمزيد