مهاجرون يتجمعون بالقرب من سياج من الأسلاك الشائكة في محاولة لعبور الحدود مع بولندا في منطقة غرودنو | الصورة: ليونيد شيجلوف / بيلتا / رويترز
مهاجرون يتجمعون بالقرب من سياج من الأسلاك الشائكة في محاولة لعبور الحدود مع بولندا في منطقة غرودنو | الصورة: ليونيد شيجلوف / بيلتا / رويترز

في خطوة تهدف إلى الحد من الهجرة غير القانونية إلى أوروبا عبر بيلاروسيا، عدل ورزاء خارجية الاتحاد الأوروبي عقوباته على بيلاروسيا. العقوبات هذه المرة طالت شركات تتعاون مع الاتحاد الأوروبي، إذ تم وضع الشركات على القائمة السوداء. المزيد في التقرير التالي

عدل وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي العقوبات المفروضة على بيلاروسيا حتى يمكن استخدامها لمعاقبة تسهيل الهجرة غير الشرعية إلى التكتل. وتعني الخطوة التي جاءت ردا على الأزمة الجارية عند الحدود البولندية البيلاروسية أنه يمكن إدراج الشركات من الآن فصاعد على القائمة السوداء وبالتالي لا يمكنها القيام بأعمال مع شركات الاتحاد الأوروبي. وهذه الشركات هي على سبيل المثال خطوط الطيران التي تنقل الأشخاص الطامحين للحصول على اللجوء في الاتحاد الأوروبي.


ويمكن أيضا حظر وصول الأفراد في الاتحاد الأوروبي أو منعهم من السفر إلى التكتل.غير أنه فعليا لم يتم إضافة أسماء كيانات أو أفراد إلى قائمة العقوبات في المقام الأول. وقال مفوض الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل إن الخطوة "تعكس عزم الاتحاد الأوروبي على مواجهة استخدام المهاجرين لأغراض سياسية". وأضاف "نحن نعارض هذه الممارسة غير الإنسانية وغير القانونية"، وذلك في بيان كتابي يعلن توسيع العقوبات.

 الدور التركي في أزمة اللاجئين على حدود بيلاروسيا مع أوروبا

مباحثات موسعة بشأن بدء فوري لإعادة المهاجرين

ي حوار مع تلفزيون بولسات نيوز قال نائب وزير الخارجية البولندي باويل جابلونسكي إن بولندا تجري مباحثات موسعة بشأن بدء فوري للرحلات الجوية لاعادة المهاجرين الذين عبروا الحدود من بيلاروس إلى أوطانهم في الشرق الأوسط. ونقلت وكالة بلومبرج للأنباء عن جابلونسكي القول إن بولندا ودول البلطيق تجري مباحثات مع مسؤولين أوروبيين و الوكالة الأوروبية لحرس الحدود وخفر السواحل" فرونتكس" بالاضافة للعراق لتدشين آلية إعادة اللاجئين.


وأوضح أن بولندا تسعى لتعزيز الضغط وفرض مزيد من العقوبات على بيلاروسيا لبدء مثل هذه الرحلات الجوية من مينسك. وأضاف أن ليتوانيا بدأت تسيير مثل هذه الرحلات الجوية. وأشار إلى أن إغلاق جميع الحدود بين بولندا وبيلاروسيا أحد السيناريوهات "المطروحة" في حال لم يكن الضغط الحالي كافيا.

 موسكو مستعدة للوساطة!

ومن جانب آخر، قال الكرملين اليوم الاثنين (15 نوفمبر/تشرين الثاني) إن روسيا مستعدة للوساطة في أزمة اللاجئين بين حليفتها الوثيقة بيلاروسيا والاتحاد الأوروبي موضحا أن موسكو تقوم فعليا بذلك إلى حد ما. ويتهم الاتحاد الأوروبي بيلاروسيا بشن "هجوم غير تقليدي بوسائل مختلفة" عليه من خلال نقل آلاف المهاجرين، معظمهم من الشرق الأوسط، وتشجيعهم على محاولة العبور بشكل غير قانوني إلى بولندا. وينفي الكرملين أي دور لروسيا في الأزمة لكن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عرض المساعدة في حلها أمس الأحد.

 

وردا على سؤال اليوم حول الكيفية التي يمكن أن تساهم بها روسيا في حل الأزمة قال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف "فقط كوسيط تفاوض وهو ما يحدث بشكل ما (بالفعل)".

 مهاجرون يخترقون الحدود وسط الازمة بين بولندا وبيلاروسيا

وفي مؤتمر عبر الهاتف مع الصحفيين، رفض بيسكوف أيضا بيان وزارة الخارجية الأمريكية بأن تصرفات روسيا البيضاء على الحدود مع الاتحاد الأوروبي تهدف إلى صرف الانتباه عن الأنشطة العسكرية الروسية بالقرب من أوكرانيا واصفا البيان بأنه "مغلوط". وتقول أوكرانيا إن هناك ما يقرب من 100 ألف جندي روسي بالقرب من حدودها وأصدرت الولايات المتحدة تحذيرات من عدوان روسي محتمل

 


مهاجرون يحتشدون عند المعبر الحدودي بين بولندا وبيلاروسيا

وتجمّعت حشود المهاجرين عند معبر حدودي مغلق بين بولندا وبيلاروسيا اليوم الاثنين (15 نوفمبر/تشرين الثاني)، وفق ما أظهرت مقاطع فيديو نشرها حرس الحدود وجنود بولنديون. وقالت وزارة الدفاع على تويتر "ترسل القوات البيلاروسية أعدادا متزايدة من المهاجرين إلى معبر كوزنيكا الحدودي" مرفقة تغريدتها بمقاطع فيديو تظهر مئات المهاجرين أمام عناصر من الشرطة والجنود البولنديين.

وقال نائب وزير الداخلية ماتشي واسيك إن هناك "آلاف المهاجرين" على المعبر. وأضاف "القوات البولندية مستعدة لأي سيناريو". وأفاد حرس الحدود بأن "مهاجرين غير شرعيين يحتشدون عند المعبر الحدودي منذ الصباح ويجري الإعداد لمحاولة لعبور الحدود".

وأضافوا أن بعض المهاجرين "يخيمون حتى الآن على الحدود" القريبة في قرية بروزغي البيلاروسية. ولا يمكن التحقق من مقاطع الفيديو بشكل مستقل لأن بولندا حظرت دخول الصحافيين إلى المنطقة الحدودية بموجب قواعد حالة الطوارئ التي فرضت كجزء من الجهود المبذولة لمنع وصول المهاجرين. وتقول بولندا إن ما بين ثلاثة وأربعة آلاف مهاجر، معظمهم من الشرق الأوسط، يخيّمون حاليا على طول الحدود في أزمة حرضت دول غربية على بيلاروسيا وحليفتها روسيا.


د.ص (د ب أ، أ ف ب، رويترز)

 

للمزيد