سيدة من المهاجرين العائدين بعد أيام صعبة على حدود بولندا - بيلاروسيا
سيدة من المهاجرين العائدين بعد أيام صعبة على حدود بولندا - بيلاروسيا

منذ بداية أزمة الهجرة الجارية على الحدود بين بيلاروسيا وبولندا، فقد 11 مهاجراً حياتهم، آخرهم مهاجر يمني يبلغ من العمر 37 عاماً.

دفن سكان قرية بوهونيكي البولندية، أمس الأحد، جثة مهاجر يمني فقد حياته إثر الإرهاق والبرد الشديد على الحدود بين بيلاروسيا وبولندا. 

وتمت صلاة الجنازة في مسجد قديم في المنطقة، التي تبعد حوالي 10 كيلومترات من الحدود البولندية البيلاروسية. ثم حمل الرجال التابوت إلى المقبرة، حيث خصص القائمون عليها جزءاً لضحايا موجة الهجرة الجارية على الحدود.

ودفن مصطفى مرشد الريمي، عن عمر 37 عاما، بحضور شقيقه والسفير اليمني في بولندا.

ووصف رئيس الوزراء البولندي يوم الأحد أزمة المهاجرين على الحدود بين بولندا وبيلاروسيا، بأنها "أكبر محاولة لزعزعة استقرار أوروبا" منذ الحرب الباردة.

للمزيد >>>> بولندا تتهم بيلاروسيا باتباع تكتيك جديد في ملف الهجرة

ما لا يقل عن أحد عشر مهاجراً فقدوا حياتهم

قال زعيم الجالية المسلمة في بوهونيكي، ماسيج تشيزنوفيتش، "أخشى أن يكون هناك المزيد من الجنازات قريبا".

وبحسب وسائل إعلام بولندية، لقي ما لا يقل عن 11 مهاجرا حتفهم منذ بداية أزمة الهجرة هذا الصيف. بدأت بيلاروسيا هذا الأسبوع في إخلاء المخيمات المكتظة بآلاف الرجال والنساء والأطفال، معظمهم من الشرق الأوسط. لكن حرس الحدود البولنديين يواصلون الإبلاغ عن محاولات أخرى للعبور.

للمزيد >>>> إخلاء مخيم المهاجرين على الحدود البولندية البيلاروسية

وتتهم دول الاتحاد الأوروبي بيلاروسيا بإثارة الأزمة على نحو مصطنع من خلال جلب مهاجرين إلى الحدود، وإيهامهم بالمرور السهل إلى الاتحاد الأوروبي، انتقاما من العقوبات الغربية ضد النظام الحاكم في بيلاروسيا. وبمجرد وصول المهاجرين إلى الحدود، يجدون أنفسهم عالقين بين بولندا التي ترفض السماح لهم بالدخول إلى حدودها، والشرطة البيلاروسية التي تمنعهم من العودة.

وقال وزير الخارجية اليمني، السبت الماضي، إنه يعمل على إعادة المواطنين العالقين على الحدود، وهم ثمانية في بيلاروسيا وتسعة على الجانب البولندي.

 

للمزيد