مصابيح خضراء تسطع على نافذة منزل بمدينة ميتشالوو البولندية قرب الحدود مع بيلاروس، في مبادرة من السكان لإظهار الدعم للمهاجرين. المصدر: إي بي إيه/ مارتين ديفيسك.
مصابيح خضراء تسطع على نافذة منزل بمدينة ميتشالوو البولندية قرب الحدود مع بيلاروس، في مبادرة من السكان لإظهار الدعم للمهاجرين. المصدر: إي بي إيه/ مارتين ديفيسك.

دشنت منظمة "أنقذوا الأطفال" غير الحكومية، حملة على وسائل التواصل الاجتماعي لحث المجتمع المدني والمؤسسات على إضاءة "الفوانيس الخضراء"، من أجل تسليط الضوء على الوضع المأساوي للمهاجرين الموجودين في المنطقة الحدودية بين بولندا وبيلاروسيا، والضغط على أوروبا لحماية واستضافة هؤلاء المهاجرين، خاصة الأطفال.

أطلقت منظمة "أنقذوا الأطفال"، نداء على وسائل التواصل الاجتماعي، للمشاركة في حملة "الفوانيس الخضراء"، التي تهدف إلى تسليط الضوء على محنة المهاجرين على الحدود بين بولندا وبيلاروس.

دعوة لاحترام القانون الدولي

وكتبت دانييلا فاتاريلا المديرة العامة لمنظمة "أنقذوا الأطفال"، في رسالة مفتوحة إلى صحيفة "أفينيري" اليومية الكاثوليكية الإيطالية، أنه "نظرا للمعارضة العنيفة وقوف أوروبا مكتوفة الأيدي، فإن المجتمع المدني يدعو مرة أخرى إلى احترام القانون الدولي".

وتساءلت في تغريدة على موقعها عبر تويتر "كيف يمكن لأوروبا التي تفاخر بجائزة نوبل للسلام أن تنغلق على نفسها في وجه الأشخاص الذين فروا من الحروب والصراعات والعنف والفقر المدقع"؟

وحثت الاتحاد الأوروبي على الترحيب بهؤلاء المهاجرين وقالت "ندائي من أجل اتحاد أوروبي يرحب بهؤلاء"، وأضافت أن "تاريخ المواطنين البولنديين الذين يضيئون الأضواء الخضراء، للإشارة إلى استعدادهم لتقديم الضيافة والمساعدة للمهاجرين الذين نجحوا في عبور الحدود من بيلاروس، يؤكد أن أوروبا مستعدة وقادرة على إظهار الأمل والإنسانية والتضامن ".

ودعت إلى "عدم إشاحة النظر" عن المأساة، وأكدت أن "المزارعين البولنديين يشعلون الأضواء الخضراء للإشارة إلى كرم الضيافة للمهاجرين الذين يعبرون الحدود مع بيلاروسيا".

وانتقدت "أوروبا لا تضيء أي أضواء: ​​هل هذا ما نقدمه للأطفال"؟ ودعت إلى القيام بإضاءة المصابيح الخضراء.

وأشارت إلى أن "الفوانيس الخضراء ليست مجرد لفتة رمزية على وسائل التواصل الاجتماعي، لكنها علامة على القرب والمسؤولية لجميع الذين لا يريدون أن يظلوا غير مبالين، ويصرُّون أن يظلوا بشرا".

>>>> للمزيد: بيلاروسيا تفتح المخازن كمأوى للاجئين وبولندا تنتقد ميركل

نداء للمشاركة في هذه المعركة

وبينما نشرت الصحيفة الكاثوليكية تغريدة موجهة إلى اصدقائها ومتابعيها، قالت فيها "دعونا نضيء الفوانيس الخضراء، أيها الأصدقاء الأعزاء، دعونا نضيئها معاً، أمام النوافذ، وعلى الشرفات، وفي احتفاليات الميلاد، وعلى أشجار عيد الميلاد".

أردفت فاتاريلا، "نطلق نداء إلى المجتمع المدني والمنظمات الأخرى للمشاركة في هذه المبادرة وهذه المعركة، لإثبات أننا لا ننظر إلى الاتجاه الآخر، وسنترك الضوء الأخضر على قنواتنا على وسائل التواصل الاجتماعي لنطلب من أوروبا استضافة هؤلاء الأشخاص".

وأكدت أن "حماية واستضافة هؤلاء المهاجرين، خاصة إذا كانوا ضعفاء مثل الأطفال، لا يمكن أبدا التضحية بها على مذبح المصالح السياسية".

وختمت "إننا نسلط الضوء على وسائل التواصل الاجتماعي باستخدام الهاشتاج #greenlight و #lanterneverdi، وكتابة تعليقات على موقع المفوضية الأوروبية على تويتر: TwitterEUCouncilEU_Commission".

 

للمزيد