مهاجرون شباب يقفون في طابور أمام مكتب توظيف في روما. المصدر: أنسا.
مهاجرون شباب يقفون في طابور أمام مكتب توظيف في روما. المصدر: أنسا.

رصدت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف"، فرع إيطاليا، في تقرير حديث تباطؤ برامج الدمج والدعم النفسي والاجتماعي بسبب أزمة تفشي فيروس كوفيد - 19، ما خلق صعوبات ومخاوف بين المهاجرين الشباب والقصر غير المصحوبين بذويهم. لكن التقرير أشار أيضا إلى أن هؤلاء الشباب أظهروا قدرة كبيرة على التكيف في مواجهة التحديات.

قدمت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف"، أمس الثلاثاء، تقريرا بعنوان "المسارات المعلقة.. الراحة النفسية والاجتماعية للقصر الأجانب غير المصحوبين بذويهم والمهاجرين الشباب في إيطاليا أثناء تفشي فيروس كوفيد - 19"، استعرضت خلاله تأثير الوباء على المهاجرين الشباب في إيطاليا.

تباطؤ برامج الدمج

وأظهر التقرير أن تعليق وتباطؤ برامج الدمج والدعم النفسي والاجتماعي بسبب كوفيد - 19، خلق صعوبات ومخاوف بين القصر الأجانب غير المصحوبين بذويهم والمهاجرين الشباب في إيطاليا.

لكن التقرير كشف أيضا أن الشباب أظهروا قدرة كبيرة على التكيف، الأمر الذي جعل من الممكن إدارة الصعوبات، والتخفيف من الآثار السلبية للعزلة وانقطاع الخطط الحياتية.

وقالت اليونيسف إن "جميع الأولاد الصغار، وكذلك المراهقين، يحتاجون إلى الأمان وخاصة أثناء جائحة كوفيد ــ 19". 

وأضافت أنها كلفت المدير المساعد المسؤول عن برامج حماية الطفل في اليونيسف، "كورنيليوس ويليامس"، زيارة إيطاليا لتأكيد التزام اليونيسف بدعم المهاجرين واللاجئين الشباب الأكثر ضعفاً. 

وقال ويليامس إن "هذه الأزمة ليست مجرد أزمة صحية، ولكنها أزمة حماية الطفل... ومن عواقب هذه الأزمة زيادة مذهلة في مشاكل الصحة العقلية، والتي لم تظهر آثارها بالكامل بعد".

قدرة كبيرة على الصمود

وقالت آنا رياتي منسقة تدخلات اليونيسف في إيطاليا، في بيان "لقد أثرت جائحة كوفيد - 19 بعمق على حياتنا كلها، ويظهر البحث القدرة الكبيرة على الصمود والموارد التي يستطيع الشباب الحصول عليها، ويوجهنا نحو نظام ممكن ومتكامل ومشترك للوقاية والاستجابة".

للمزيد >>>> إسبانيا: قانون جديد يسهل حصول المهاجرين القاصرين على تصاريح إقامة

وشددت اليونيسف، على الحاجة إلى تعزيز التدخلات النفسية والاجتماعية الأساسية، وتدريب الموظفين لضمان تحديد وإدارة الحالات المعرضة للخطر، وأهمية تقديم الدعم النشط للقضايا الثقافية والخاصة بنوع الجنس.

الاستطلاع، الذي تم إجراؤه في الفترة من شباط/ فبراير وتموز/ يوليو 2021، شمل دراسة تجارب أكثر من 90 شابا وفتاة، تتراوح أعمارهم بين 15 و24 عاما، بالإضافة إلى مشغلي مرافق الاستقبال والدعم النفسي والاجتماعي، والمتخصصين في الصحة العقلية العاملين في لومبارديا ولاتسيو وكالابريا وصقلية.

 

للمزيد