قارب مهاجرين في مرفأ جرجيس صادره خفر السواحل التونسي بعد اعتراض المهاجرين في المتوسط. الصورة: دانا البوز /مهاجرنيوز
قارب مهاجرين في مرفأ جرجيس صادره خفر السواحل التونسي بعد اعتراض المهاجرين في المتوسط. الصورة: دانا البوز /مهاجرنيوز

أعلنت وزارة الدفاع التونسية أن قوات تابعة للبحرية أنقذت اليوم الجمعة 26 تشرين الثاني/نوفمبر نحو 500 مهاجر في المتوسط، قبالة سواحل قرقنة بصفاقس (وسط)، كانوا قد أبحروا من ليبيا.

أفادت وزارة الدفاع التونسية أن "خافرة لأعالي البحار مدعومة بوحدات بحرية من جيش البحر والحرس الوطني (خفر السواحل)، أنقذت فجر الجمعة 487 مهاجرا غير شرعي من جنسيّات عربيّة وآسيوية وإفريقيّة مختلفة". موضحة أن عملية الإنقاذ تمت قبالة سواحل قرقنة.

وأوضح بيان الوزارة أن جيش البحر التونسي قد تلقى إشعارا بشأن إبحار زورق من السواحل الليبية ليلة الـ23 / 24 تشرين الثاني الجاري، وعلى متنه أكثر من 430 مهاجرا، "بنيّة التوجّه إلى الفضاء الأوروبي".

للمزيد>>> مدينة جرجيس التونسية تغص بجثث مهاجرين غرقوا في المتوسط

وأضاف أن المهاجرين توزعوا على الجنسيات التالية، 162 من مصر و104 من بنغلادش و81 من سوريا و78 من المغرب و13 من إريتريا و11 من السودان و7 من الصومال و5 من فلسطين و5 من غانا و5 من غامبيا و4 من باكستان و4 من سيراليون و3 من مالي، ومهاجر واحد من كل من تشاد وغينيا وأثيوبيا ونيجيريا وتونس.


وتراوح أعمار المهاجرين بين ثلاثة أعوام و42 عاما، ومن بينهم 13 امرأة و93 طفلا.

مآسي متكررة

وكانت السواحل الشرقية لتونس قد شهدت في الـ 16 من تشرين الأول/أكتوبر الفائت غرق قارب يحمل مهاجرين تونسيين. الحادث أسفر عن غرق أربعة أشخاص، في حين تم اعتبار 19 من ركابه الآخرين في عداد المفقودين.

وتشهد تونس منذ نحو عشر سنوات عدم استقرار سياسي واقتصادي واجتماعي، ما فاقم البطالة خصوصا في صفوف الشباب الذين وجد جزء منهم أن الحل يكمن في الهجرة.

ووفقا لإحصائيات مفوضية اللاجئين، تم الإعلان عن غرق وفقدان 1,319 مهاجرا في البحر المتوسط، منذ مطلع العام الحالي وحتى 14 تشرين الثاني/نوفمبر، في حين وصل نحو 59 ألفا آخرين إلى السواحل الإيطالية.

للمزيد>>> "بعد يومين من الإبحار على غير هدى، لاح زورق خفر السواحل من بعيد، فانفرجت أسارير الجميع"

ويأمل المهاجرون، سواء كانوا من دول أفريقيا جنوب الصحراء أو من التونسيين، بحياة أفضل وفرص عمل كريمة في الدول الأوروبية التي يلجؤون إليها هربا من أزمات اقتصادية واجتماعية متواصلة في بلدانهم.

اتفاقيات تونسية - إيطالية

وكان "المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية"، وهو منظمة غير حكومية، قد كشف في أحد تقاريره أن عدد عمليات اعتراض قوارب المهاجرين التي قامت بها قوات خفر السواحل خلال الأشهر التسعة الأولى من العام 2021 بلغت حوالي 19,500 عملية.

وقامت إحدى القنوات التلفزيونية الإيطالية العام الماضي بالكشف عن صفقة أبرمتها إيطاليا مع تونس في تشرين الثاني/نوفمبر 2020، تقضي بالتزام تونس تشديد الرقابة على سواحلها وانطلاق رحلات الهجرة إلى أوروبا والتعاون في مجال استقبال المهاجرين المرحّلين، مقابل تعهّد إيطاليا بتقديم منح ومساعدات مالية بقيمة ملايين اليوروهات. علماً أنّ الاتفاقية مبرمة بتاريخ 30 نوفمبر/تشرين الثاني 2020. 

 

للمزيد