المانش\أرشيف
المانش\أرشيف

أعلن وزير الداخلية الفرنسي أنه ابتداء من مطلع كانون الأول\ديسمبر المقبل، ستخصص وكالة حماية الحدود الأوروبية "فرونتكس" طائرة لمراقبة مياه المانش بحثا عن زوارق المهاجرين الساعية للوصول إلى الشواطئ البريطانية. الإعلان جاء في أعقاب اجتماع أوروبي لمناقشة سبل مكافحة أنشطة شبكات الإتجار بالبشر، لم تُدع بريطانيا إليه نتيجة الخلاف مع فرنسا حول ملف الهجرة.

عقب مطالبة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بضرورة تكثيف التعاون الأوروبي لمواجهة أنشطة شبكات الإتجار بالبشر ودعوته لزيادة تمويل وكالة حماية الحدود الأوروبية "فرونتكس"، أعلن وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان أن الوكالة الأوروبية ستخصص طائرة لمهمات الاستطلاع فوق بحر المانش ابتداء من الأول من كانون الأول\ديسمبر المقبل، وذلك لرصد القوارب المنطلقة من الساحل الفرنسي باتجاه الضفة البريطانية.

ويأتي هذا الإعلان بعد الحادثة المأساوية التي وقعت الأربعاء الماضي في المانش، حين غرق زورق مطاطي كان يحمل 27 مهاجرا، قضوا جميعا على طريق سعيهم للوصول إلى بريطانيا.

للمزيد>>> تصعيد متزايد بين باريس ولندن.. اجتماع أوروبي في كاليه نهاية الأسبوع لمناقشة أزمة الهجرة في المانش من دون بريطانيا

إعلان دارمانان جاء بعد اجتماع عقد في كاليه أمس الأحد، ضم مسؤولي الهجرة في كل من ألمانيا وهولندا وبلجيكا، إضافة إلى المفوضة الأوروبية للشؤون الداخلية إيلفا جوهانسون والمدير التنفيذي لفرونتكس فابريس ليجيري، ناقش سبل مكافحة الهجرة غير الشرعية ومحاربة أنشطة شبكات التهريب.

وفي تغريدة على حسابها على تويتر قالت فرونتكس "نحن مستعدون لتقديم دعمنا في القناة للمساعدة في محاربة المهربين وتجنب الخسائر في الأرواح".


يذكر أن الاجتماع المثير للجدل، والذي سبقته عاصفة دبلوماسية أوروبية، استثنى بريطانيا التي كان من المفترض أن تمثلها فيه وزيرة الداخلية بريتي باتيل. لكن باريس عادت وسحبت دعوتها لباتيل عقب تصريحات لرئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، يطالب فيها فرنسا بضرورة إعادة استقبال المهاجرين الوافدين عبر المانش.

اجتماع أوروبي باستثناء بريطانيا

وأوضح دارمانان أن طائرة فرونتكس ستكون متوافرة ليلا ونهارا، وستعمل على "مساعدة الشرطة الفرنسية والهولندية والبلجيكية في التعرف على الزوارق" التي تبحر في المانش. وشدد وزير الداخلية الفرنسي أن ذلك الاجتماع "ليس معاديا لبريطانيا، لكنه مؤيد لأوروبا"، مؤكدا على رغبة بلاده في العمل مع "الأصدقاء البريطانيين" لتجفيف طرق الهجرة.

وأعاد دارمانان نقده لسياسة اللجوء البريطانية التي حملها في السابق المسؤولية عن "جذب المهاجرين" إليها، خاصة في ما يتعلق بسوق العمل، "مما يعني أنه بدون وثيقة هوية يمكنك العمل".

ممرات آمنة

ودعا جيرالد دارمانين اليوم يوم الاثنين المملكة المتحدة إلى فتح طريق هجرة آمن وقانوني. وفي تصريح لإذاعة "بس أف أم" (BFM) الفرنسية، قال إنه "يجب على بريطانيا العظمى أن تفتح إمكانية الوصول القانوني إلى الهجرة"، لأن "الأشخاص الذين يريدون طلب اللجوء في إنكلترا اليوم ليس لديهم أي وسيلة أخرى سوى عبور القناة".

وأورد أنه "على الرغم من أنهم غيروا تشريعاتهم، فإنهم يتحملون المسؤولية"، مشيرا إلى أن 30 ألف طلب لجوء يتم تسجيلها في بريطانيا العظمى سنويا مقابل حوالي 150 ألفا في فرنسا.

 

للمزيد