Uwe Koch/Eibner-Pressefoto/picture alliance | وزير العمل الألماني هوبرتوس هايل يعول على الهجرة والتدريب لمواجهة نقص الكوادر الفنية.
Uwe Koch/Eibner-Pressefoto/picture alliance | وزير العمل الألماني هوبرتوس هايل يعول على الهجرة والتدريب لمواجهة نقص الكوادر الفنية.

يعتبر وزير العمل في حكومة تسيير الأعمال الألمانية أن الائتلاف المقبل سيتبع سياسة هجرة أكثر انفتاحا، وذلك لمواجهة نقص الكوادر الفنية. ويلفت إلى أن قانون هجرة الكفاءات الموجود منذ العام الماضي سيصبح "أكثر ليبرالية".

يعتزم ائتلاف "إشارة المرور"، الذي سيتولى تشكيل الحكومة في ألمانيا بعد أيام، التصدي لمشكلة نقص الكوادر الفنية المتخصصة عن طريق انتهاج سياسة هجرة أكثر انفتاحاً، وزيادة أعداد المتدربين.

ويطلق على الائتلاف، الذي يضم كلاً من الحزب الاشتراكي الديمقراطي والحزب الديمقراطي الحر وحزب الخضر، إئتلاف إشارة المرور لأن الألوان التقليدية لهذه الأحزاب هي الأحمر والأصفر والأخضر على التوالي.

وقال وزير العمل في حكومة تسيير الأعمال، هوبرتوس هايل، الذي يعتقد على نطاق واسع أنه سيحتفظ بمنصبه في الحكومة الجديدة، الأربعاء (الأول من ديسمبر/ كانون الأول 202) إن "الائتلاف الجديد قرر أن يكون أكثر ليبرالية في هذا المجال".

وأشار هايل خلال كلمة بالفيديو في مؤتمر رجال الأعمال في شرق ألمانيا، والذي ناقش البحث عن قوى عاملة مؤهلة من الخارج، إلى قانون هجرة الكوادر الفنية المتخصصة الموجود منذ عام 2020، وهو القانون الذي تعتزم الأحزاب الثلاثة توسيع نطاقه، مضيفاً أن "أجمل الأفكار للهجرة المؤهلة لا تنفع في شيء إذا لم نكن بلداً يرحب بالناس الذين يمكننا الاستفادة منهم".

وطالب هايل، المنتمي للحزب الاشتراكي الديمقراطي، حزب المستشار المقبل أولاف شولتس، بالعمل على جعل التدريب المهني أكثر جاذبية، ولفت إلى أن ألمانيا ليست بحاجة إلى حملة ماجستير وحسب، بل كذلك في حاجة إلى من تلقوا تأهيلاً مهنياً.

ي.أ/ أ.ح (د ب أ)

 

للمزيد