مهاجرون عراقيون في قاعة الانتظار بمطار مينسك للعودة إلى ديارهم
مهاجرون عراقيون في قاعة الانتظار بمطار مينسك للعودة إلى ديارهم

أعلنت السلطات البيلاروسية أن رحلة جوية جديدة تقل حوالي 400 مهاجر عراقي كانوا يأملون عبور الحدود من بيلاروسيا إلى بولندا غادرت مينسك إلى أربيل، هذا فيما أعلنت الحكومة البولندية أن نحو 7000 مهاجر مازالوا موجودين في بيلاروسيا وأنه من المبكر القول إن الأزمة انتهت.

أعلنت السلطات البيلاروسية أن رحلة جوية جديدة تقل حوالي 400 مهاجر عراقي كانوا يأملون عبور الحدود من بيلاروسيا إلى بولندا غادرت مينسك الثلاثاء (السابع من كانون الأول/ديسمبر 2021).

وأفاد مطار مينسك أن رحلة تابعة للخطوط الجوية العراقية غادرت متوجهة إلى أربيل في كردستان العراق عند الساعة 11,07 بتوقيت غرينتش. وحجز مقاعد على الرحلة 417 راكباً بينهم طفلان.

وأعيد أكثر من 3000 مهاجر عراقي منذ بدء هذا النوع من الرحلات في منتصف تشرين الثاني/نوفمبر، فيما بدا أن العديد منهم كان يعاني من إصابات ناجمة عن تدني درجات الحرارة في المنطقة الحدودية بين بيلاروسيا وبولندا.

وأفاد العديد من العراقيين الذين كانوا عالقين عند الحدود بأنهم أنفقوا كامل مدخراتهم وباعوا ممتلكات قيّمة وحتى اقترضوا من أجل الهرب من الصعوبات الاقتصادية التي يعيشها العراق وبدء حياة جديدة في الاتحاد الأوروبي.

وخيّم آلاف المهاجرين في بيلاروسيا على مدى أسابيع، في ظروف صعبة للغاية أحياناً، على أمل عبور الحدود البولندية لدخول الاتحاد الأوروبي.

واتهمت دول غربية بيلاروسيا باستقدام مهاجرين معظمهم من دول الشرق الأوسط إلى حدود الاتحاد الأوروبي رداً على العقوبات التي فرضها التكتل على نظام الرئيس ألكسندر لوكاشنكو. ونفت بيلاروسيا الاتهامات وانتقدت الاتحاد الأوروبي لرفضه استقبال المهاجرين.

بدورها، أعلنت ليتوانيا الثلاثاء تمديد حال الطوارئ على حدودها مع بيلاروسيا حتى منتصف كانون الثاني/يناير، في وقت يواصل مهاجرون محاولاتهم عبور الحدود.

بعض المطارات التي استخدمها المهاجرون للوصول إلى بيلاروسيا على أمل دخول الاتحاد الأوروبي
بعض المطارات التي استخدمها المهاجرون للوصول إلى بيلاروسيا على أمل دخول الاتحاد الأوروبي

وارسو: 7000 مهاجر مازالوا موجودين في بيلاروسيا

ومن جانبها، أعلنت الحكومة البولندية الثلاثاء أن نحو 7000 مهاجر يأملون في الوصول للاتحاد الأوروبي مازالوا موجودين في بيلاروسيا. وقال ستانيسلو زارين المتحدث باسم الاستخبارات لوكالة الأنباء البولندية

اليوم الثلاثاء: "تقديراتنا أن نظام لوكاشينكو أعاد نحو 3000 مهاجر إلى العراق وسوريا، ولكن عدداٍ أكثر، نحو 7000 مهاجر، مازالوا في أراضي بيلاروسيا". وأضاف أنه في الوقت الحالي، تتراجع عدد محاولات عبور الحدود غير القانونية على حدود بولندا مع بيلاروسيا، موضحاً أنه سيكون من المبكر القول إن الأزمة انتهت.

وأشار زارين إلى أن القوات الأمنية في بيلاروسيا مستمرة في إرسال جماعات صغيرة من المهاجرين إلى الحدود من أجل العثور على مناطق أقل تأميناً بحيث يمكنهم العبور بصورة غير قانونية إلى الاتحاد الأوروبي.

خ.س (أ ف ب، د ب أ)

 

للمزيد