ضباط حرس الحدود البولنديون يقومون بدوريات بالقرب من نقطة تفتيش كوزنيكا-بروزجي على الحدود البولندية البيلاروسية يوم 6 ديسمبر 2021 | الصورة: رويترز / كاسبر بيمبل
ضباط حرس الحدود البولنديون يقومون بدوريات بالقرب من نقطة تفتيش كوزنيكا-بروزجي على الحدود البولندية البيلاروسية يوم 6 ديسمبر 2021 | الصورة: رويترز / كاسبر بيمبل

سُمح مؤخرًا لبعض الصحفيين بالدخول إلى المنطقة الحدودية المحظورة على الجانب البولندي من الحدود البولندية البيلاروسية. حرس الحدود البولندي كشف أن أعداد المهاجرين قد تقلصت، لكن التوترات لا تزال قائمة.


قال حرس الحدود البولندي للصحفيين من رويترز أثناء زيارتهم لمعبر كوزنيكا الحدودي يوم الاثنين (6 ديسمبر/كانون الأول)، إن محاولات عبور الحدود من بيلاروسيا في الأيام القليلة الماضية تناقصت. ومع ذلك، لا تزال التوترات قائمة.

بسبب إعلان بولندا حالة الطوارئ في سبتمبر/أيلول، والتي تم تمديدها مؤخرًا، لم يُسمح لوسائل الإعلام أو منظمات حقوق الإنسان بالوصول إلى المنطقة الحدودية.

اعتبارًا من 1 ديسمبر/كانون الأول، سمح لوسائل الإعلام بتقديم طلب للحصول على إذن لزيارة من حرس الحدود البولندي. وقالت النقيب في جهاز حرس الحدود البولندي كريستينا جاكيميك جاروش للصحفيين الزائرين إنه "على الرغم من انخفاض عدد محاولات عبور الحدود بشكل غير قانوني، لا يزال يتعين علينا التعامل مع الاستفزازات من الجانب البيلاروسي".

"استعمال مفرقعات نارية"

زعمت جاكيميك جاروش أن حرس الحدود البولنديين شاهدوا يوم الأحد الماضي أجهزة الأمن البيلاروسية تقود سيارة على الجانب الآخر من الحدود "كان الجنود البيلاروسيون يرشقون الألعاب النارية كل عشرة أمتار". في ذلك اليوم، ورد أن حرس الحدود سجل 35 محاولة لعبور الحدود.

بين الاثنين والثلاثاء، أحصت السلطات البولندية 116 محاولة عبور ، حسب وكالة الأنباء الألمانية. وسُجّلت في 17 تشرين الثاني/نوفمبر 501 محاولة عبور. منذ أن بدأ المهاجرون في التجمع على الحدود البولندية في الصيف، سجلت بولندا حوالي 40 ألف محاولة عبور حدودي، حدثت حوالي 9 آلاف محاولة منها في شهر نوفمبر وحده.

ضباط حرس الحدود البولنديون يقومون بدوريات عند نقطة تفتيش كوزنيكا-بروزجي على الحدود البولندية البيلاروسية، في كوزنيكا  بولندا يوم 6 ديسمبر 2021 | الصورة: رويترز / كاسبر بيمبل
ضباط حرس الحدود البولنديون يقومون بدوريات عند نقطة تفتيش كوزنيكا-بروزجي على الحدود البولندية البيلاروسية، في كوزنيكا بولندا يوم 6 ديسمبر 2021 | الصورة: رويترز / كاسبر بيمبل


وفاة أم لخمسة أطفال في مستشفى بولندي

في 5 ديسمبر / كانون الأول، أفادت وسائل إعلام مختلفة أن امرأة كردية عراقية عُثر عليها في حالة صحية متدهورة في المنطقة الحدودية البولندية في 12 نوفمبر / تشرين الثاني، توفيت بعد ذلك في المستشفى.

تتراوح أعمار أطفالها بين ستة و 13 عامًا، نجوا جميعا رفقة زوجها. يتواجدون الآن في بولندا حيث قدموا طلبهم للحصول على اللجوء. وبحسب وسائل إعلامية، كانت أفين عرفان زاهر، حاملًا في أسبوعها الرابع والعشرين. كانت تعاني من انخفاض حاد في درجة حرارة الجسم" عندما نُقلت إلى المستشفى.

كان الجنين قد توفي، وبعد إجهاضه لم تتحسن حالة المرأة، ليؤكد حرس الحدود البولندي وفاتها يوم الأحد. أقيمت جنازة لطفلها الذي لم يولد بعد الأسبوع الماضي في مقبرة المسلمين بالقرب من بوهونيكي. يحقق المدعي العام الآن في ملابسات وفاة المهاجرة. وبحسب ما ورد، فإن رئيس المدعين العامين في هاجنوكا، يجمع الأدلة بنية فتح تحقيق في القتل غير العمد.

 أشخاص يحضرون جنازة المهاجر السوري أحمد الحسن البالغ من العمر 19 عامًا ، الذي غرق في نهر بوج ، في قرية بوهونيكي بالقرب من سوكولكا ، بولندا ، 15 نوفمبر 2021 | الصورة: ماركو دجوريكا / رويترز
أشخاص يحضرون جنازة المهاجر السوري أحمد الحسن البالغ من العمر 19 عامًا ، الذي غرق في نهر بوج ، في قرية بوهونيكي بالقرب من سوكولكا ، بولندا ، 15 نوفمبر 2021 | الصورة: ماركو دجوريكا / رويترز

المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان تراسل بولندا

على الرغم من أن عدد محاولات على الحدود قد تناقص، إلا أن التوترات بين الاتحاد الأوروبي وبيلاروسيا لا تزال قائمة. في 6 ديسمبر / كانون الأول، أعلنت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان أنها أرسلت لبولندا "عشرات الطلبات لاتخاذ إجراءات مؤقتة" فيما يتعلق بالوضع على الحدود مع بيلاروسيا".

وفي بيان صحفي أصدرته المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، قالت إنها تتلقى طلبات يومية لهذه الإجراءات المؤقتة. وقالت في معظم الحالات إن المتقدمين بهذه الطلبات "يدعون أنهم موجودون على الأراضي البولندية ويسعون إلى الحصول على الحماية الدولية".

يطلب أصحاب الطلبات المساعدة القانونية، والمساعدة المادية (لا سيما الأكل، والرعاية الطبية)، ويطالبون بعدم إبعادهم من بولندا. يزعمون أن حياتهم ستكون في خطر إذا تمت إعادتهم إلى بيلاروسيا، أو إلى بلدانهم الأصلية". وقد طلبت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان من بولندا التوقف عن إعادة الأشخاص عبر الحدود إلى بيلاروسيا.

منذ 20 أغسطس/آب، عالجت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان 47 من هذه الطلبات، قدمها ما مجموعه 198 متقدمًا. 44 من هذه الطلبات ضد بولندا، وواحد ضد ليتوانيا واثنان ضد لاتفيا.

حظر الاتحاد الأوروبي شركة النقل الحكومية البيلاروسية من مجاله الجوي، والآن أعلنت بيلاروسيا عن نفس الإجراءات لشركات طيران الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة | الصورة: Wolfgang Minich / picture-alliance
حظر الاتحاد الأوروبي شركة النقل الحكومية البيلاروسية من مجاله الجوي، والآن أعلنت بيلاروسيا عن نفس الإجراءات لشركات طيران الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة | الصورة: Wolfgang Minich / picture-alliance

بيلاروسيا تعلن فرض عقوبات

يوم الاثنين الماضي، أعلنت السلطات البيلاروسية ردها عن عقوبات الاتحاد الأوروبي المستمرة. أفادت الأنباء أن وزارة الخارجية في مينسك تحظر "استيراد عدد من السلع القادمة من الدول التي تطبق عقوبات غير مشروعة ضد بيلاروسيا".

يقال إن الحظر يشمل منع شركات الطيران الأوروبية والبريطانية من التحليق فوق المجال الجوي البيلاروسي، في رد متبادل على قيام الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة بإيقاف شركة طيران بيلافيا الحكومية البيلاروسية من الطيران في مجالها الجوي.

من جانبها، قالت الحكومة البولندية يوم الثلاثاء 7 نوفمبر / تشرين الثاني، إنها تعتقد أن حوالي 7000 مهاجر ما زالوا في بيلاروسيا، يأملون الوصول إلى الاتحاد الأوروبي.

وقال المتحدث باسم المخابرات البولندية، ستانيسلاف زارين ، لوكالة الأنباء PAP "نقدر أن نظام لوكاشينكو أعاد حوالي 3000 مهاجر إلى العراق وسوريا، لكن ما زال هناك حوالي 7000 مهاجر على أراضي بيلاروسيا".

ولهذا السبب ، قال زارين إنه سيكون "من السابق لأوانه القول بأن الأزمة قد انتهت"، حسب وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ).

 

للمزيد