الحرس البحري التونسي/أرشيف
الحرس البحري التونسي/أرشيف

تدخلت السلطات التونسية صباح أمس الأربعاء لإغاثة مهاجرين غرق قاربهم على بعد عشرين كيلومترا من سواحل جنوب شرق البلاد. وخلال العملية تمكنت الفرق من إنقاذ 78 شخصا، فيما توفي مهاجر مصري ولا يزال آخر مفقودا.

أنقذت السلطات التونسية صباح أمس الأربعاء 15 كانون الأول/ ديسمبر، قارب مهاجرين قبالة سواحل رأس جدير جنوب شرق البلاد، كان يحمل 78 شخصا يتحدرون من بنغلادش وباكستان ومصر وغينيا وغانا والسودان.

وقالت وزارة الدفاع في بيان صحفي إنها "انتشلت جثة مهاجر يحمل الجنسية المصرية"، فيما لا يزال شخص آخر مفقود.

وبحسب البيان، كان من بين المهاجرين قاصرين، أصغرهم يبلغ 12 عاما. وكانت المجموعة غادرت قبل يوم من سواحل بوكماش شمال غرب ليبيا، بحسب السلطات.

وأكد رئيس الهلال الأحمر التونسي في منطقة مدنين منجي سليم، لوكالة الأنباء الفرنسية، أن الناجين نقلوا إلى ميناء الكتف في منطقة بن قردان بانتظار إيوائهم في المراكز الرسمية.

للمزيد>>> شاب تونسي: "حاولت الهجرة 7 مرات وسأعاود الكرة حتى أصل"

وقبل هذه الحادثة الأخيرة بيوم واحد، تمكّنت دورية تابعة للمركز البحري في صفاقس، بين ليل الثلاثاء الأربعاء من إنقاذ 25 مهاجرا من جنسيات أفريقية مختلفة، بحسب بيان للحرس الوطني.

في السنوات الأخيرة، سعى الآلاف من المهاجرين، من إفريقيا جنوب الصحراء وأيضا من تونس، إلى الهجرة بشكل رئيسي إلى جزيرة لامبيدوزا، التي تقع على بعد 140 كيلومترا فقط من الساحل الشرقي لتونس.

منذ بداية العام الجاري، لقي ما لا يقل عن 1300 مهاجرا حتفهم في وسط البحر الأبيض المتوسط ​​أثناء محاولتهم الوصول إلى أوروبا على متن قوارب متهالكة، وفقا للمنظمة الدولية للهجرة.

وكانت السواحل الشرقية لتونس شهدت في 16 تشرين الأول/أكتوبر الماضي غرق قارب يحمل مهاجرين تونسيين أسفر عن غرق أربعة أشخاص، في حين سُجل 19 شخصا في عداد المفقودين.

 

للمزيد