صورة من الأرشيف. الحقوق محفوظة
صورة من الأرشيف. الحقوق محفوظة

أعلن خفر السواحل اليوناني الأربعاء 22 كانون الأول/ديسمبر، إنقاذ 12 مهاجرا والعثور على جثة واحدة في بحر إيجه جنوب شرق أثينا، لكن مع استمرار عمليات البحث ارتفعت حصيلة الوفيات إلى ثلاثة أشخاص. ولا يزال العشرات في عداد المفقودين.

بدأ خفر السواحل اليوناني مساء الثلاثاء 21 كانون الأول/ديسمبر عملية بحث وإنقاذ واسعة النطاق بعد غرق قارب يقل مهاجرين جنوب جزيرة فوليغاندروس إحدى جزر سيكلاديز، على بعد 180 كلم جنوب شرق أثينا.

الفرق تمكنت من إنقاذ 12 مهاجرا والعثور على ثلاث جثث، لكن قال ناجون إن القارب كان يقل بين 32 إلى 50 شخصا.

وأفادت معلومات أولية أن المهاجرين معظمهم عراقيين، ونقلت السلطات الناجين إلى جزيرة سانتوريني.

وقال خفر السواحل إن أربع سفن تابعة لخفر السواحل ومروحيتين تابعتين للقوات البحرية والجوية وطائرة نقل عسكرية وخمس سفن عابرة وثلاث سفن خاصة تشارك في عملية البحث والإنقاذ. لكن نظرا للظروف الجوية، من غير المرجح العثور على ناجين.

"ستستمر الجهود ولكن في المياه شديدة البرودة والعميقة جدا، تتناقص فرص العثور على أي شخص [على قيد الحياة] كل ساعة"، بحسب تصريح نيكوس كوكالاس، المتحدث باسم خفر السواحل اليوناني.

وأعرب عن مخاوفه من احتمالية عدم قدرة المهاجرين على النزول من القارب قبل أن تملأه المياه، وبالتالي غرق المركب ومن يوجد عليه.

وذكر خفر السواحل أن العملية بدأت ليلة الثلاثاء بعد تلقي معلومات تفيد بتعطل محرك قارب يقل مهاجرين وبدأت المياه تدخل القارب في وقت لاحق جنوب فوليغاندروس.

وقال المتحدث باسم خفر السواحل نيكوس كوكالاس لتلفزيون "اي ار تي" الحكومي، "وصل الناجون إلى زورق كان مربوطاً بالقارب" الكبير الذي كان يبحر المهاجرون على متنه. وأشار إلى أن "اثنين فقط من الناجين كانا يرتديان سترات نجاة".


وبحسب تصريحات رسمية، كان من بين الناجين الـ12 امرأة وأربعة مراهقين، (سبعة عراقيين، وثلاثة سوريين واثنين مصريين). أخبر أحد الناجين خفر السواحل اليوناني أن المياه بدأت بالتسرب إلى القارب بعد تعرضه لمشكلة في المحرك.

وتعد السواحل اليونانية نقطة دخول أولية لقوارب المهاجرين التي تغادر من غرب تركيا. لكن مع تردي الأوضاع المعيشية وفترات الانتظار الطويلة في مخيمات الجزر اليونانية، بات المهاجرون يتخذون مخاطر أكبر من أجل الوصول إلى البر الرئيسي اليوناني أو حتى بلوغ الشواطئ الإيطالية.

للمزيد>>> جنوب إيطاليا: أعداد غير مسبوقة في منطقة كالابريا ووصول أكثر من 500 مهاجر خلال 24 ساعة

وبداية الشهر الجاري، انتشل خفر السواحل اليوناني جثتي مهاجرين قبالة جزيرة كوس بعد انقلاب قاربهم.

 

للمزيد