خمسون عاماً مرت على تأسيس أطباء بلا حدود شهدت فيها إشادات بعملها كما وجهت لها سهام النقد
خمسون عاماً مرت على تأسيس أطباء بلا حدود شهدت فيها إشادات بعملها كما وجهت لها سهام النقد

تساعد منظمة أطباء بلا حدود ملايين الأشخاص في جميع أنحاء العالم منذ عام 1971. حصلت المنظمة الدولية - والتي أسهمت نشاطاتها كثيراً في حالات الطوارئ - على جائزة نوبل للسلام تقديراً لعملها. لكنها ليست بعيدة عن سهام النقد.

على مدى العقود الخمسة الماضية، قدمت منظمة "أطباء بلا حدود" الرعاية الطبية لملايين اللاجئين، جنباً إلى جنب مع الناجين من الكوارث الطبيعية والأوبئة والإبادة الجماعية في مناطق الأزمات والصراع في جميع أنحاء العالم.

أقام مئات الآلاف من الأطباء والممرضات وخبراء الخدمات اللوجستية مستشفيات ميدانية، وأجروا عمليات جراحية، ولقحوا أعداداً لا حصر لها من الناس، وقدموا الإمدادات الطبية لمن هم في أمس الحاجة إليها. تقديراً لجهودها وعملها الإنساني في جميع أنحاء العالم، حصلت المنظمة على جائزة نوبل في عام 1999.

الخروج عن الحياد

تقول أولريكه فون بيلار، الشريك المؤسس للفرع الألماني لمنظمة أطباء بلا حدود: "بدأ كل شيء في أواخر الستينيات".

في ذلك الوقت، أرادت مقاطعة بيافرا الغنية بالنفط الانفصال عن نيجيريا. وشاهد الأطباء الفرنسيون العاملون في الصليب الأحمر الدولي آلاف الأشخاص الذين يعانون من سوء التغذية الحاد في المنطقة التي مزقتها الحرب، واشتبه البعض في وقوع جرائم إبادة جماعية. وكما فعل العاملون في الصليب الأحمر، أقسموا على الحياد - لكن يبدو أن الالتزام بهذا القسم لم يكن قوياً.

تقول فون بيلار: "أهم المبادئ عند التأسيس كانت: إنقاذ الأرواح البشرية في جميع أنحاء العالم ، مهما كلف الأمر، وأن نكون شهوداً على الجرائم ضد الحياة البشرية".

على الرغم من أنه تقرر لاحقًا أنه لم تقع جريمة إبادة جماعية في بيافرا ،إلا أن شجب الظلم سرعان ما أصبح عنصرًا أساسيًا في جدول أعمال المجموعة الجديدة.

في مرمى النيران

كانت المجاعة الإثيوبية عام 1984 بمثابة تحدٍ رئيسي آخر للمجموعة. بفضل التقارير العالمية وحفلات الدعم المالي التي حظيت بدعاية كبيرة، تدفقت مبالغ كبيرة من أموال المساعدات إلى البلاد.

لكن دكتاتور إثيوبيا، مينغيستو هايلي مريم، استخدم أموال الإغاثة من المجاعة لإعادة توطين مئات الآلاف من القرويين قسراً في جنوب البلاد والذي لم يكن مناسباً لحياة الناس، حيث مات عشرات الآلاف من هؤلاء الأشخاص فيما بعد.

تقول فون بيلار: "نظراً لعدم ملاحظة أي شخص آخر لهذه الجرائم، قامت منظمة منظمة أطباء بلا حدود في فرنسا بشجبها وإدانتها في مؤتمر صحفي دراماتيكي". تصريحات فون بيلار جاءت على الرغم من أنه كان من الواضح أنها ستضطر بعد ذلك إلى مغادرة البلاد وترك المرضى خلفها.

يعتبر مستودع "أطباء بلا حدود" في ميرينياك بفرنسا أحد أكبر مراكز المساعدات الإنسانية في جميع أنحاء العالم
يعتبر مستودع "أطباء بلا حدود" في ميرينياك بفرنسا أحد أكبر مراكز المساعدات الإنسانية في جميع أنحاء العالم


مرارًا وتكرارًا، واجهت منظمة أطباء بلا حدود معضلة أخلاقية أساسية: إما إنقاذ الأرواح بموافقة حكام تلك البلدان، أو إدانة الجرائم التي ارتكبها هؤلاء الحكام أنفسهم والمخاطرة بالتخلي عن مرضاهم.

في عام 1994، عندما بدا أن العالم يتجاهل الإبادة الجماعية ضد أقلية التوتسي في رواندا من قبل غالبية الهوتو، دعت منظمة أطباء بلا حدود إلى التدخل العسكري، ولكن دون جدوى.

إلى جانب حقول الألغام السياسية، وقع أعضاء المنظمة حرفيًا في مرمى النيران في عدد من المناسبات. في 3 أكتوبر / تشرين الأول 2015 ، تحول مستشفى تابع لمنظمة أطباء بلا حدود في "قندز" بأفغانستان إلى أنقاض في غارة جوية وصفتها الولايات المتحدة فيما بعد بأنها خطأ.

ايضاً أدت مساعدة اللاجئين إلى دخول المجموعة في صراعات مع السلطات، ومنها على سبيل المثال سلطات خفر السواحل. تقول دانييلا شتيورمان، ممرضة ألمانية تعمل في منظمة أطباء بلا حدود: "نحاول الوصول إلى اللاجئين قبل وصول خفر السواحل".

سهام النقد

لكن على الجانب الآخر، وجه البعض انتقادات حادة للمنظمة. تقول مارغريت نغونانغ ، وهي أخصائية اجتماعية من الكاميرون عملت مع منظمة أطباء بلا حدود في جوبا ، جنوب السودان، في 2018 وتعيش الآن في نيويورك، إن هناك أجواء من غطرسة "أنصاف الآلهة البيضاء" كما تحدثت عن سلوك "عنصري" داحل المنظمة.



قالت نغونانغ: "عندما دخلنا مكتب منظمة "أطباء بلا حدود" في جوبا، جلست نائبة مدير البرنامج هناك على مكتبها وتجاهلتنا لدقائق. ومن الواضح أنها فعلت ذلك لأنها اعتقدت أننا من جنوب السودان". وأضافت أنها تعرضت مرارًا للمضايقة من جانب الموظفين الأوروبيين والأمريكيين.

وفي الولايات المتحدة، نشر ألف موظف سابق رسالة مفتوحة يطالبون فيها بوضع حد لما يرون أنه ممارسات أبوية وعنصرية داخل المنظمة. وفي عام 2018، اكتشف المحققون أيضاً أن موظفي منظمة أطباء بلا حدود في إفريقيا كانوا يترددون على البغايا المحليين. على الرغم من التحقيق الدقيق ومعاقبة المخطئين، إلا أن الضرر الذي لحق بسمعة المنظمة لا يزال قائماً.

رغم منعملها المهم في مجال الرعاية الصحية، اتُهمت "أطباء بلا حدود" بممارسة الأبوية والعنصرية
رغم منعملها المهم في مجال الرعاية الصحية، اتُهمت "أطباء بلا حدود" بممارسة الأبوية والعنصرية


وفي هذه الأيام، وفقًا لمصادر مطلعة في منظمة "أطباء بلا حدود"، تشارك مجموعات في نقاش مكثف حول كيفية القضاء على العنصرية الهيكلية، كما تُبذل جهود للحد من عدم المساواة بين الموظفين المحليين والدوليين وتوظيف المزيد من الموظفين غير البيض. كما سيتم نقل القرارات الإستراتيجية بشكل أكبر من أوروبا إلى الجزء الجنوبي من الكرة الأرضية.

واليوم، يعمل أطباء بلا حدود حوالي 45000 موظف وينشطون في أكثر من 70 دولة. تأتي ميزانية المنظمة السنوية - حوالي 1.6 مليار يورو (1.8 مليار دولار) - إلى حد كبير من التبرعات. في البلدان المعرضة للخطر بشكل خاص، مثل هايتي وجنوب السودان، تعمل منظمة "أطباء بلا حدود" بدلاً من مقدمي الرعاية الصحية الوطنيين.

وبعد مرور خمسين عامًا على تأسيس المنظمة، لا يزال هناك الكثير الذي يتعين القيام به داخلها وخارجها.

توماس كروكيم/ع.ح.

 

للمزيد