Leonid Shcheglov/Belta/AFP/REUTERS | مع دخول البرد يعاني اللاجئون والمهاجرون على الحدود بين بيلاروسيا وبولندا ويحاولون تدفئة أنفسهم قليلاً بنيران صغيرة.
Leonid Shcheglov/Belta/AFP/REUTERS | مع دخول البرد يعاني اللاجئون والمهاجرون على الحدود بين بيلاروسيا وبولندا ويحاولون تدفئة أنفسهم قليلاً بنيران صغيرة.

بعضهم ينام في العراء ويتحمل درجات الحرارة المنخفضة جداً. هذا حال بعض المهاجرين الذين وصلوا إلى بيلاروسيا ويحلمون بالدخول إلى أوروبا الغربية أملا بمستقبل آمن. لكن الواقع مختلف تماماً.

يفترش مئات المهاجرين من الشرق الأوسط الأرض وينامون على حشايا في مخزن في روسيا البيضاء، إذ ما زالوا يتشبثون بأمل البحث عن مستقبل في أوروبا الغربية مع قرب انتهاء العام المهاجرون البالغ عددهم 600 مهاجر من دول من بينها العراق وتركيا وإيران وسوريا هم ضمن آلاف سافروا إلى روسيا البيضاء هذا العام وحاولوا عبور الغابات الحدودية إلى بولندا.

ويقول الاتحاد الأوروبي إن روسيا البيضاء شجعتهم على المجئ ثم دفعتهم نحو الحدود في محاولة متعمدة لزعزعة استقرار حدوده الشرقية وتنفي روسيا البيضاء إثارة الأزمة وقال الرئيس ألكسندر لوكاشينكو إن الأمر يرجع للمهاجرين أنفسهم لتقرير ما إذا كانوا يريدون التوجه غربا أو العودة إلى بلدانهم.

ويعمل موظفون ومتطوعون تابعون للمنظمة الدولية للهجرة على تسجيل الأشخاص الراغبين في العودة. لكن البعض متردد في القيام بذلك بعد أن أنفق آلاف الدولارات لبلوغ هذا الهدف.

"ليس لدي أي شيء"

وقال مهاجر من سوريا، ذكر أن اسمه أيمن جندلي، لرويترز "خططي هي البقاء لأنني لا أستطيع الذهاب إلى الغابات أو العودة إلى سوريا. سوريا لا يوجد بها شيء. ليس لدي أي شيء. لا منزل ولا مدرسة ولا عمل، لا أملك أي شيء".

ويوجد الكثير من الأطفال الصغار من بين مئات الأشخاص الذين يقضون وقتهم في النوم أو يصطفون في طوابير للحصول على الطعام أو يتجولون بلا هدف حول المخزن الضخم أو يلعبون بملل كرة القدم وقال محمد رفعت كبير منسقي العمليات في المنظمة الدولية للهجرة إن الحكومة والسلطات المحلية والصليب الأحمر في روسيا البيضاء يعملون جميعا لدعم المهاجرين لكن لا تزال هناك حاجة إلى مزيد من المساعدة لتوفير الغذاء والمأوى والتعليم للأطفال أضاف "نعمل على زيادة الجهود لتوفير كل هذه الاحتياجات".

وقال يوري كاراي أحد مساعدي الرئيس في روسيا البيضاء إن أولئك الذين رفضوا العودة جوا إلى أوطانهم ما زالوا عازمين على الوصول إلى أوروبا. وأوضح أنه إذا أراد أي شخص البقاء في روسيا البيضاء، يجب أن يفهم أنه لا توجد إعانات بطالة هنا، لذلك يتعين على الناس العمل من أجل كسب قوتهم". وقال جندلي المهاجر السوري إنه لا يزال متفائلا لأنه لا يعتقد أن الأطفال الذين لا تتجاوز أعمارهم سنة واحدة يمكن تركهم على هذا الحال وردا على سؤال عن فرصه في الوصول إلى أوروبا قال "أعتقد أن الأمل قائم".

د.ص (رويترز)

 

للمزيد