مهاجرون يدخلون إلى مخيمهم  في قبرص. المصدر: أليانس
مهاجرون يدخلون إلى مخيمهم في قبرص. المصدر: أليانس

في هذا العام شهدت قبرص قدوم آلاف المهاجرين، وهو ما جعل قبرص تطلق ندءا من أجل "التضامن" وهو ما أكد عليه البابا فرنسيس في زيارته الأخيرة لقبرص التي قام بها في مطلع ديسمبر/كانون الأول.

قالت قبرص إنها في حاجة لأن تظهر الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي " التضامن" في المساعدة في التعامل مع تدفق المهاجرين، مضيفة أن الدول يمكنها البدء من خلال استقبال مهاجرين من المخيمات المزدحمة وقال وزير الداخلية نيقوس نوريس للإذاعة الرسمية إنه خلال شهري تشرين الأول/أكتوبر وتشرين الثاني/نوفمبر الماضيين، وصل 4000 مهاجرإلى قبرص. وبلغ عدد المهاجرين الذين وصلوا قبرص منذ بداية العام 12 ألف مهاجر.

العام 2021: الطريق إلى أوروبا حصد أرواح آلاف المهاجرين وولد أزمات دولية

ويقوم معظم المهاجرين بالعبور من الشمال، من جزء قبرص التركية من الجزيرة المنقسمة. ويشار إلى أن جمهورية قبرص الواقعة بالجنوب تعد عضوا بالاتحاد الأوروبي ومن ناحية حجم السكان، فإن قبرص تلقت معظم طلبات اللجوء في الاتحاد الأوروبي عام 2020، وفقا لاحصاءات الاتحاد الأوروبي.


ويقول وزير الداخلية إن عصابات الجريمة المنظمة تجمع 300 إلى 500 يورو(340 إلى 560 دولار) لتهريب طالبي اللجوء عبرالخط الاخضر منزوع السلاح الذي يقسم الجزيرة ودعا الوزير الدول الأوروبية الأخرى باستقبال مهاجرين وأضاف الوزير" البابا فرنسيس أظهر للاتحاد الأوروبي ما هو التضامن خلال زيارته الأخيرة لقبرص". وكان الفاتيكان قد استقبل نحو 50 مهاجرا من مخيمات التسجيل خلال زيارة البابا مطلع الشهر الجاري.

د.ص (د ب أ)

 

للمزيد