ريم العبلي- رادوفان ترفض أن تعامل باعتبارها رمزاً عن قصة نجاح مهاجرة | الصورة:  د.ب.أ
ريم العبلي- رادوفان ترفض أن تعامل باعتبارها رمزاً عن قصة نجاح مهاجرة | الصورة: د.ب.أ

قالت مفوضة الحكومة الألمانية للهجرة واللاجئين والاندماج، ريم العبلي– رادوفان أنها لا تريد أن ينظر لها بمثابة نموذج عن جهود الاندماج الناجحة في ألمانيا. بدلاً من ذلك، تريد إبقاء الحوار مفتوحاً بين الحكومة ومجتمعات المهاجرين.

في مقابلة مع مجموعة صحف شبكة التحرير الألمانية، شددت ريم العبلي– رادوفان على أنها تعارض بشدة فكرة "اعتبارها نموذجاً للإندماج الناجح".وأكدت قولها: "أنا سعيدة كوني أمنح الأمل والشجاعة للمهاجرات الشابات. لكن ... لم أحقق ذلك لأنني نجحت في الاندماج بشكل أفضل من الآخرين"، مضيفة أنها سارت "في طريقها" على الرغم من كل العقبات الهيكلية التي كانت موجودة". وكشفت، العبلي– رادوفان أيضاً عن "أن مثل هذه العقبات لا تزال قائمة حتى يومنا هذا بالنسبة للأشخاص من أصول أجنبية، مشددة على أنه يتعين على الجميع التعامل معها (العقبات)- والتغلب على هذه التحديات - بشكل مختلف وبظروفهم الخاصة".


عائلة من اللاجئين المضطهدين

انتقلت السياسية البالغة من العمر 31 عاماً، والتي ولدت في موسكو لأبوين عراقيين يعيشان في المنفى، إلى ألمانيا مع أسرتها في عام 1996كطالبة لجوء. كانت تبلغ من العمر آنذاك خمس سنوات فقط.

تنتمي خلفية عائلة العبلي– رادوفان إلى الأقلية الكلدانية الآشورية في العراق، التي تعرضت باعتبارها مجموعة معارضة مسيحية للاضطهاد في ظل حكم الرئيس العراقي السابق صدام حسين.

تزوجت ريم العبلي– رادوفان من الملاكم المحترف، دينيس رادوفان، والذي جاءت عائلته أيضاً إلى ألمانيا كلاجئين، هرباً من الحكم الاستبدادي للرئيس الروماني السابق نيكولاي تشاوشيسكو.

الحوار بدلاً من الرمزية

قالت العبلي– رادوفان إنها تعتبر دورها دور الوسيط بين مجتمعات المهاجرين والحكومة الألمانية وأيضاً بمثابة مدافعة عن ألمانيا باعتبارها وجهة معاصرة للهجرة. لكنها أقرت أيضاً بالقيود المفروضة على منصبها:وقالت : "لا أستطيع أن أمثل كل المجتمعات، لأن جميعهم متنوعون ويتخذون مواقف مختلفة للغاية". وتابعت العبلي– رادوفان حديثها قائلة:"بالنسبة لي، من المهم فقط أن أبقى في حوار دائم مع الجميع".

العبلي– رادوفان، الحاصلة على درجة علمية في العلوم السياسية، عملت في مراكز استقبال اللاجئين والمهاجرين قبل أن تشرع في عملها السياسي. خلال العام المنصرم، أصبحت مفوضة الاندماج في ولايتها مكلنبورغ فوربومرن قبل فوزها بعضوية البرلمان الألماني عن الحزب الديمقراطي الاشتراكي نهاية سبتمبر /أيلول عام 2021.

أ.ف.ب/ رويترز

 

للمزيد