وزير الدفاع اليوناني باناجيوتوبولوس يسلم مهام الهجرة المتبقية خلال حفل مع وزير الهجرة ميتاراكيس. المصدر: وزارة الهجرة اليونانية.
وزير الدفاع اليوناني باناجيوتوبولوس يسلم مهام الهجرة المتبقية خلال حفل مع وزير الهجرة ميتاراكيس. المصدر: وزارة الهجرة اليونانية.

أعلنت اليونان، انتهاء انخراط قواتها المسلحة في إدارة أزمة المهاجرين في البلاد، لتصبح إدارة ومعالجة جميع القضايا المتعلقة بتدفقات المهاجرين في أيدي وزارة الهجرة فقط، وذلك في ظل استعادة الحكومة السيطرة على ملف الهجرة، وانخفاض تدفقات الوافدين، التي وصلت خلال العام 2021 إلى أدنى مستوى لها بانخفاض قدره 99%، مقارنة بعام 2015.

احتفت وزارتا الدفاع والهجرة في اليونان، في إعلان مشترك، بانتهاء انخراط القوات المسلحة في إدارة أزمة المهاجرين المستمرة في البلاد. واعتبارا من الأول من كانون الثاني/يناير 2022، أصبحت إدارة ومعالجة جميع القضايا المتعلقة بتدفقات اللاجئين والمهاجرين إلى اليونان في أيدي وزارة الهجرة حصريا، في خطوة وصفها وزير الدفاع اليوناني نيكولاوس بانيجوتوبولوس بأنها "نقطة تحول خاصة في إدارة الهجرة".

فك ارتباط القوات المسلحة بالهجرة

والتقى بانيجوتوبولوس، الثلاثاء الماضي بوزير الهجرة نوتيس ميتاراكيس، للاحتفال بفك ارتباط القوات المسلحة بإدارة مرافق الإقامة وانخراطها في الأحكام المتعلقة بإدارة أزمة الهجرة، الذي دخل حيز التنفيذ اعتبارا من 31 كانون الأول/ديسمبر 2021. 

وكانت القوات المسلحة اليونانية، مسؤولة قانونا عن المساعدة في إطعام اللاجئين والمهاجرين في المرافق التي تم انشاؤها، وكذلك مسؤولة عن إنشاء وبناء مرافق أخرى مثل مراكز الاستقبال، بالإضافة إلى توفير الرعاية الصحية وأعمال الصيانة اللازمة في مخيمات المهاجرين، ونقل المواد الاستهلاكية من وإلى مختلف المرافق في جميع أنحاء البلاد.

وبحسب القرار الأخير، فقد أصبحت القوات العسكرية معفية من جميع هذه الواجبات، في ظل انخفاض تدفقات المهاجرين الوافدين إلى اليونان.

وقال وزير الدفاع اليوناني، إنه "بفضل التخطيط والتنفيذ الدقيقين، اللذين تم إجراؤهما، لأنه لا يكفي التخطيط فحسب، بل التنفيذ أيضا، فقد تم توفير الظروف بحيث لم يعد وجود القوات المسلحة ضروريا للإدارة اليومية للهجرة".

وأضاف "لقد تعاملت القوات المسلحة بالتأكيد بنجاح كبير، وساعدت الدولة في إدارة قضية معقدة بل معقدة للغاية، وبفروق دقيقة".

واستطرد "أعتقد أنهم نجحوا إلى درجة مُرضية للغاية، لكننا نعتقد أيضا، وهذا هو اعتقادنا المشترك، أنه من الإيجابي أن تركز كل وزارة على مهامها الرئيسية". 

>>>> للمزيد: منظمة مدنية تنتقد التقصير بتلقيح اللاجئين في اليونان وتدعو الحكومة لتسهيل عملية تطعيم المهاجرين

الحكومة اليونانية تفي بالتزاماتها تجاه الشعب

وقال وزير الهجرة نوتيس ميتاراكيس، إن "الحكومة استعادت السيطرة على الهجرة، وأوفت بالتزاماتها تجاه الشعب اليوناني". وتابع "لقد خفضنا تدفقات المهاجرين خلال العام الماضي، لتصل إلى أدنى مستوى لها بانخفاض 99%، مقارنة بأزمة عام 2015".

وأردف ميتاراكيس، أنه "نتيجة لذلك، انتقلنا في غضون عامين من تشغيل 121 مرفق استقبال إلى 34 فقط، وأكملنا استعادة السيطرة العملية من خلال تعيين مدير من وزارة الهجرة في كل مرفق، حيث قمنا في الوقت الحالي بتخفيض عدد المهاجرين في الجزر، وكذلك في البر الرئيسي".

ولفت إلى أن "استكمال نظام الاستقبال الوطني لا يزال أمرا حاسما لحماية الدولة، عبر توفير ظروف معيشية مناسبة لإقامة قصيرة في المناطق النائية من البلد من ناحية، وأيضا توفير شعور قوي بالأمان للسكان المحليين والموظفين والمجتمعات المحلية من ناحية أخرى".

واستكمل الوزير، "نحن بالطبع ندرك أن الهجرة لا تزال تمثل تحديا يتطلب التنفيذ الصارم للاستراتيجية الوطنية، التي أقرتها الحكومة، جنبا إلى جنب اليقظة والعمل الجاد من قبل جميع المعنيين"، معربا عن شكره العميق لجميع رجال ونساء القوات المسلحة، لمساهمتهم الكبيرة على مدى السنوات السبع الماضية في المساعدة في معالجة أزمة الهجرة.

 

للمزيد