"أفغانستان صغيرة" في جزيرة ليسبوس اليونانية صورة من الأرشيف
"أفغانستان صغيرة" في جزيرة ليسبوس اليونانية صورة من الأرشيف

رفض هورست زيهوفر وزير الداخلية السابق تصنيف أفغانستان بأنها "دولة منشأ ذات احتمالات جيدة للبقاء"، لكن تقييم ذلك تغيير وفقاً لما أكدته نانسي فيزر وزيرة الداخلية الألمانية الجديدة.

ذكرت دوائر حكومية لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) أنه بحسب تقييم جديد لوزيرة الداخلية نانسي فيزر، فإن أفغانستان ستكون في المستقبل "دولة منشأ ذات احتمالات جيدة للبقاء".

 وأوضحت الدوائر أن ذلك سيتيح لطالبي اللجوء القادمين من أفغانستان، التي تحكمها حالياً حركة طالبان، المشاركة في دورات اندماج مموّلة من الحكومة قبل أن يتم اتخاذ قرار بشأن طلب لجوئهم في ألمانيا وبذلك اتبعت وزارة الداخلية الألمانية حالياً وجهة نظر وزير العمل هوبرتوس هايل الذي ضمن لطالبي اللجوء الأفغان ، الذين جاءوا إلى ألمانيا بعد الأول من آب/أغسطس 2019 إمكانية الالتحاق بدورات لغة متخصصة للوظائف.

نحو 20 ألف أفغاني ينتظرون السماح لهم بدخول ألمانيا

معيار التصنيف لم يصل إلى الحد المطلوب!

 يذكر أن وزير الداخلية الألماني السابق هورست زيهوفر رفض مثل هذا التصنيف لأفغانستان وبحسب الدوائر الحكومية، قررت الوزيرة الألمانية تصنيف أفغانستان على هذا النحو، على الرغم من عدم الوصول حتى الآن إلى المعيار اللازم لذلك خلال الأعوام الماضية وهو ما يسمى بـ"معدل الحماية".

جدير بالذكر أن ما يسمى بـ "معدل الحماية الشامل" يشير إلى نسبة قرارات اللجوء الإيجابية لأشخاص من بلد معين والتي تشمل الحماية المحددة للاجئين وكذلك حالات حظر الترحيل ويجب أن تزيد على 50 بالمئة. وتندرج كل من سوريا وإرتيريا والصومال حاليا ضمن دول المنشأ ذات الاحتمالات الجيدة للبقاء وبالنسبة لأفغانستان بلغ معدل الحماية خلال السبعة أشهر الأولى من العام الماضي 39% تقريبا يذكر أن قوات الجيش الألماني انسحبت من أفغانستان في نهاية حزيران/يونيو الماضي بعد مهمة هناك دامت 20 عاما.


د.ص (د ب أ)

 

للمزيد