اعتقلت الشرطة النمساوية سائق الشاحنة وهو مصري الجنسية ونحو 30 راكباً لم تعرف جنسياتهم بعد.
اعتقلت الشرطة النمساوية سائق الشاحنة وهو مصري الجنسية ونحو 30 راكباً لم تعرف جنسياتهم بعد.

أطلقت الشرطة المجرية النار على شاحنة تقل نحو 30 شخصاً يفترض أنهم مهاجرون غير شرعيين بعد اجتيازها نقطة تفتيش على الحدود مع النمسا. لاحقاً اعتقلت الشرطة النمساوية سائقا مصريا ونحو 30 راكباً.

قالت الشرطة المجرية إنها أطلقت النار على شاحنة تقل نحو 30 شخصاً يفترض أنهم مهاجرون غير شرعيين يوم الخميس بعد اجتيازها نقطة تفتيش على الحدود مع النمسا دون توقف.

وذكرت شرطة مقاطعة ديور-موشون-سوبرون أن الدوريات في قرية هاركا الحدودية لمحت الشاحنة تتجه بسرعة كبيرة نحو المعبر.

وكتبت في بيان على موقعها الإلكتروني في وقت متأخر يوم الخميس أن ضابطاً تقدم للوقوف أمام الشاحنة مشيراً لها بضرورة التوقف من أجل التفتيش، لكنها زادت سرعتها بدلاً من ذلك، ما اضطره للابتعاد عن طريقها في حين أطلق زميل له طلقات نارية لمحاولة إجبار الشاحنة على تغيير اتجاهها.

وأشارت الشرطة إلى أن الشاحنة، التي تحمل لوحة أرقام مجرية اجتازت الحدود ثم تعطلت. واعتقلت الشرطة النمساوية سائقها وهو مصري الجنسية ونحو 30 راكباً لم تعرف جنسياتهم بعد كانوا في صندوق الشاحنة.

ووفقا لبيانات الشرطة أعادت السلطات المجرية ما يتراوح بين 2000 و2500 مهاجر على الحدود الجنوبية للبلاد مع صربيا ورومانيا أسبوعياً في الأسابيع الأخيرة من عام 2021.

وأقامت المجر سياجاً على طول الحدود مع صربيا لمنع المهاجرين من الدخول في عام 2015.

ع.ح./ع.أ.ج. (رويترز)

 

للمزيد