عمال مزارعون يعملون في حقول منطقة كوزينسا في كالابريا. المصدر: أنسا / كوتيديانو ديل سود.
عمال مزارعون يعملون في حقول منطقة كوزينسا في كالابريا. المصدر: أنسا / كوتيديانو ديل سود.

حذرت جمعية المزارعين الإيطاليين "كولديريتي"، من أن تطبيق قرار الحكومة الإيطالية بجعل التطعيم إلزاميا لمن تزيد أعمارهم عن 50 عاما سوف يؤثر سلبا على قطاع الزراعة ويعرض المحاصيل للخطر، خاصة وأن ثلث العمال الزراعيين على الأقل يندرجون ضمن هذه الفئة، وأن عدداً كبيراً هم أجانبُ قادمون من دول تستخدم لقاحات غير معترف بها في إيطاليا، وهو ما سيؤدي إلى نقص عدد العمال الذين تحتاج إليهم إيطاليا لضمان الإمدادات الغذائية.

قالت جمعية المزارعين الإيطاليين "كولديريتي" إن تنفيذ قرار إيطاليا الذي يقضي بالتطعيم الإلزامي لمن هم في سن الخمسين وما فوق، قد يعرض المحاصيل الزراعية للخطر، لأن القرار سيؤثر على عامل واحد من كل ثلاثة عمال على الأقل. وأضافت الجمعية أن "تطعيم من تزيد أعمارهم عن 50 عاما يؤثر على أكثر من عامل واحد من بين ثلاثة، بنسبة 34% من العمال الزراعيين، حيث يوجد عدد كبير جدا من الأجانب من بلدان تستخدم لقاحات غير معترف بها في إيطاليا، مع وجود خطر ملموس بفقدان المحصول".

العمال الأجانب يشغلون 29% من إجمالي أيام العمل

وأظهرت بيانات المعهد الوطني للضمان الاجتماعي حول آثار المرسوم الذي وافقت عليه الحكومة الإيطالية في 5 كانون الأول/ ديسمبر الماضي، أن هناك أكثر من 350 ألف عامل زراعي تزيد أعمارهم عن 50 عاما، من إجمالي مليون و46 ألف عامل، مما يجعل الفئة العمرية بين 50 إلى 55 عاما هي الأكثر عددا.

وحذرت جمعية المزارعين من التعقيدات التي قد يخلفها القرار الحكومي على قطاع الزراعة بالرغم من ترحيبها بالقرار الحكومي.

 وأوضحت كولديريتي أنه "على المستوى الوطني، يأتي العمال الأجانب الذين وجدوا عملا في الزراعة بانتظام من 155 دولة مختلفة، ويوفرون 29% من إجمالي أيام العمل اللازمة لهذا القطاع، وفي كثير من الحالات فإن هذه البلدان منحت الترخيص لاستخدام لقاح سبوتنيك الروسي، وهناك العديد من الأجانب أيضا تلقوا لقاح سينوفاك الصيني، وكلاهما غير معترف به في إيطاليا وأوروبا".

وتابعت أنه "مع الاستئناف الكامل للأنشطة الزراعية، سيصبح من السهل توقع نقصا متزايدا في العمال اللازمين في الحقول لضمان الإمدادات الغذائية، في الوقت الذي فتحت فيه أزمة فيروس كوفيد - 19 سيناريو من عدم اليقين والاكتناز والمضاربة، مما يدفع الدول إلى سباق على السلع الأساسية مثل الطاقة والطعام".

القرار يشمل 34 ألف عامل في بوليا وحدها

وأشارت جمعية المزارعين الإيطاليين، إلى أن "قرار التطعيم سيشمل نحو 34 ألف عامل زراعي في بوليا تزيد أعمارهم عن 50 عاما، وهو ما يمثل أكثر من ثلث (34%) عددهم، البالغ 101 ألف شخص، يعملون في الحقول لضمان الإمدادات الغذائية".

وأردفت أن "29% من إجمالي أيام العمل اللازمة لقطاع الزراعة تشمل أجانب من بلدان تستخدم لقاحات مثل سبوتنيك الروسي وسينوفاك وسينوفارم الصينيين، وهي لقاحات غير معترف بها في إيطاليا، مع وجود خطر حقيقي لخسارة المحاصيل".

واستطردت "يجب أن نتغلب على التأخير الذي تراكم بسبب سن مرسوم تدفقات المهاجرين لعام 2021، والذي ينبغي أن يجلب خمسة آلاف عامل آخرين من خارج الاتحاد الأوروبي إلى ريف بوليا، بالإضافة إلى ذلك فقد أعاقت العوامل البيروقراطية توظيف العمال الإيطاليين، ما يضعهم في وضع صعب تشارك فيه قطاعات اقتصادية أخرى".

بينما جدد الاتحاد العمالي العام من ناحيته بصوت أمينه العام مطالبته "بتعميم التطعيم لجميع المواطنين في مقابلة أجرتها معه جريدة "لا ريبوبليكا".

للمزيد >>>> إيطاليا: توقيف سنغالي ومزارعين إيطاليين أجبروا مهاجرين زراعيين على العمل بظروف قاسية

اقتراح بإشراك الطلاب والمتقاعدين مؤقتا في العمل الزراعي

وقال إيتوري برانديني رئيس كولديريتي، إنه "من أجل ضمان توافر العمالة الكافية لإنقاذ المحاصيل، يجب اعتماد الأدوات بالاتفاق مع النقابات، التي ستسمح للمستفيدين من الضمان الاجتماعي والطلاب والمتقاعدين الإيطاليين بالتمكن مؤقتا من العمل في المزارع".

ورأى أن "هناك حاجة إلى خطة تدريب احترافي، بالإضافة إلى اتخاذ تدابير للحد من البيروقراطية، واحتواء تكاليف العمالة، مع تبسيط جذري يمكن أن يضمن مرونة العمل وحسن توقيته، المرتبط باتجاه المناخ الغريب على نحو متزايد".

 

للمزيد