سترة إنقاذ في بحر إيجه/أرشيف
سترة إنقاذ في بحر إيجه/أرشيف

بعد سلسلة من حوادث الغرق وعمليات الإنقاذ، عثر خفر السواحل اليوناني أول أمس السبت، على جثة طفل يبلغ من العمر نحو ثلاثة أعوام.

أعلن خفر السواحل اليوناني أنه عثر على جثة طفل متحللة على شاطئ جزيرة ناكسوس اليونانية، وذلك بعد أسبوعين على تعرض قاربين يقلان مهاجرين لحادث غرق.

وقال خفر السواحل في بيان نشر أول أمس السبت، إن الطفل الذي يبلغ ثلاثة أعوام تقريبا، كان يضع مصاصة معلّقة بسلسلة، وكان يرتدي مريلة وملابس بنية وحمراء، وجوارب زرقاء مخططة.

وكان من المقرر نقل جثة الطفل إلى ميناء بيريوس لتشريحها.

للمزيد >>>> في نهاية 2021...انخفاض ملحوظ في أعداد المهاجرين على الجزر اليونانية

وعُثر الخميس على أربع جثث أخرى لرجل وامرأة وفتاتيْن، ثلاث منها قبالة جزيرة ناكسوس وواحدة قبالة جزيرة باروس المجاورة.

وانتشل خفر السواحل جثث 16 مهاجرا في 24 كانون الأول/ديسمبر 2021، وهم 12 رجلا وثلاث نساء وطفل، وأنقذ 63 شخصا آخرين على متن قارب غرق في بحر إيجه قرب جزيرة باروس. وكان القارب أبحر من ساحل تركيا الغربي باتجاه إيطاليا.

وعُثر على 11 جثة بعد غرق قارب على متنه 100 مهاجر تقطّعت بهم السبل في اليوم نفسه على جزيرة شمال جزيرة أنتيكيثيرا جنوب البيلوبونيز.

وأنقذ خفر السواحل 90 شخصا، ضمنهم 11 امرأة و27 طفلا.

للمزيد >>>> اليونان: إنهاء انخراط الجيش في إدارة أزمة الهجرة ووضعها بعهدة الحكومة

وفي اليوم السابق، في 22 كانون الأول/ديسمبر، أدّى غرق قارب مطاطي يحمل مهاجرين قبالة جزيرة فوليغاندروس الواقعة أيضا في جنوب اليونان، إلى مقتل ثلاثة على الأقل. بينما أُنقذ 13 شخصا على الأقل من بينهم عراقيون وسوريون ومصريون.

وتقدّر مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين أن "أكثر من 2500 شخص ماتوا أو فقدوا أثناء محاولتهم عبور البحر الأبيض المتوسط أو طريق شمال أفريقيا البحري"، للوصول إلى أوروبا، في الفترة "بين كانون الثاني/يناير وتشرين الثاني/نوفمبر 2021".

 

للمزيد