العديد من اللاجئين قدموا تصاميمهم
العديد من اللاجئين قدموا تصاميمهم

قد يكون الاهتمام بالموضة وتفاصيلها، هو أبعد ما يدور في ذهن الهاربين من مناطق الحروب والاضطرابات، بيد أن مبادرة إبداعية في البوسنة أطلقتها المنظمة الدولية للهجرة (IOM) عملت على إحياء هذه الفكرة لدى المهاجرين، والعمل على تسليط الضوء عليها في حياتهم اليومية.

للأقمشة الوثيرة وأقمشة الكتان الناعمة وقطيفة الحرير منزلة مهمة في حياة المهاجرين واللاجئين العالقين في منطقة البوسنة والهرسك، فهذه الأقمشة تعد منفذا لهم للتعبير عن ذاتهم وأفكارهم الإبداعية، كما أنها فرصة للهرب من مشاكلهم اليومية وإظهار ثقافة بلدانهم للجماهير المهتمة. وتمنح هذه المبادرة التي أطلق عليها No Nation Fashion (NNF) المهاجرين فرصة لاستبدال معايشتهم لقصص الحرب والمعاناة بسحر عالم الموضة، وتشجيعهم على تصميم ملابس تعبر عن تراثهم وأفكارهم.

وبحسب رئيسة مكتب المنظمة الدولية للهجرة في البوسنة، لاورا لونغاروتي: فقد كان من المفترض أن يصمم المشاركون بداية كمامات قماشية من أجل استخدامها للوقاية من فيروس كورونا، بيد أن الأفكار لدى المشاركين سرعان ما تطورت لتصبح تنصب نحو الأزياء وملابس الموضة" وانضم فنانون محليون ومصممو أزياء وشركات المنسوجات لهذه المبادرة، لتخرج هذه الجهود إلى العلن على شكل "عرض أزياء" في العاصمة سراييفو بتاريخ 16 ديسمبر/ كانون الأول من العام الفائت، حيث تم الاحتفال بمرور 70 عامًا على إنشاء المنظمة الدولية للهجرة، حضره ممثلون من المنظمة الدولية للهجرة والاتحاد الأوروبي، حيث أبدوا إعجابهم بمشاركات المهاجرين بحسب رئيسة مكتب المنظمة الدولية. كما جاء هذا العرض للاحتفاء باليوم الدولي للمهاجرين في 18 ديسمبر/ كانون الأول والذي حل بعد يومين من تاريخ الاحتفالية.

وتضيف لونغاروتي أن "هذا النوع من التعاون يمكن أن يفيد المهاجرين والمجتمع المضيف" على حد سواء، مشددة على أن المبادرة تتعلق بالإبداع كما أنها تهدف إلى تعزيز الاندماج داخل المجتمع. وسار المشاركون والمشاركات على المنصة أمام الجمهور لعرض تصميماتهم في جو بهيج.

و عن هذا قالت إنغريد ماكدونالد، منسقة مكتب الأمم المتحدة في البوسنة والهرسك ، إن "عرض الأزياء هذا يوضح أن المهاجرين ليسوا أشخاصًا بحاجة إلى المساعدة فقط، ولكنهم أيضا أفراد مهمين يمكنهم إضافة لمسات تجديد وأفكار وإبداعات خلاقة تساعد في تكوين وبناء مجتمع جميل.

عرض الأزياء كان بعنوان (قصتنا) "The Story About Us“، حيث كانت القصص التي عايشها المهاجرون مصدر إلهام للأزياء المصممة ولطريقة تنظيم الحدث، حيث حرص المشاركون على إضفاء جوانب حقيقة لأحداث عايشوها أثناء رحلتهم.


معًا نرسم عالما أجمل

وتقول إسراء إبراهيموفيتش ، مديرة مركز استقبال في منشأة تابعة للمنظمة الدولية للهجرة في البوسنة ، لـ France24 إن التركيز على منفذ إبداعي مثل الموضة مفيد للغاية للصحة العقلية والنفسية للمهاجرين واللاجئين. وتوضح "إنه نوع من الاستطباب لأن المهاجرين يخبروننا في كثير من الأحيان أنهم عندما يأتون إلى هنا فإنهم ببساطة ينسون للحظة كل ما مروا به من معاناة ويسلمون أنفسهم للخيال والإبداع، ليسافرون بأذهانهم إلى عالم أفضل".

من خلال هذا الخيال البناء، تريد لورا لونغاروتي العمل على جعل هذا العالم الأفضل حقيقة واقعة للأشخاص الفارين من الحرب والفقر والاضطهاد، وتقول: "الهجرة ظاهرة وليست مشكلة. نأمل أن يغير مثل هذا الحدث النظرة السائدة في المجتمع.

وتهدف خطة لونغارتي العمل على توسيع المبادرة وإنشاء زوايا الموضة في جميع مراكز الاستقبال المؤقتة، واستكشاف فرص التعليم الإضافي من خلال الشراكات مع المدارس والجامعات، وبناء شراكات مع مصممي أزياء آخرين وزيادة مشاركة المجتمعات المحلية".

 

يواجه اللاجئون درجات حرارة متدنية
يواجه اللاجئون درجات حرارة متدنية

درجات حرارة متدنية

تقع البوسنة في قلب ما يسمى بطريق البلقان، والذي يستخدمه العديد من المهاجرين الذين يحاولون الوصول إلى الاتحاد الأوروبي.

ومع ذلك، فإن حدود البلاد مع كرواتيا، وهي دولة عضو في الاتحاد الأوروبي، محمية بشكل كبير، وترد معلومات أن المهاجرين يتم إعادتهم إلى البوسنة بعنف إذا تمكنوا من العبور إلى كرواتيا باستخدام وسائل عبور غير نظامية. فيما تنفي السلطات الكرواتية إلى حد كبير تورطها في هذه الممارسات غير القانونية.

يُعتقد حاليًا أن ما لا يقل عن أربعة آلاف مهاجر يتواجدون حاليا في البوسنة، حيث يعيش الكثير منهم في ظروف قاسية وبعيدًا عن مرافق استقبال المهاجرين، ويواصلون بشكل متكرر محاولة التسلل إلى الأراضي الأوروبية. وبالرغم من هذه الأحداث الصعبة فقد تكون الموضة الملابس تشغل بال هؤلاء اللاجئين والمهاجرين باستمرار، فعندما تنخفض درجات حرارة الشتاء الباردة والتي يمكن أن تصل إلى ما دون درجة التجمد، يحاول المهاجرون الحصول على ملابس لائقة تمنحهم بعض الدفء وتبعد عنهم برد الشتاء.

 

للمزيد