تهدف ألمانيا وإيطالياإلى إيجاد حل ملكشلة الهجرة غير القانونية عبر البحر
تهدف ألمانيا وإيطالياإلى إيجاد حل ملكشلة الهجرة غير القانونية عبر البحر

"كلانا غير مستعد للقبول بالموت في عرض البحر المتوسط" هذا ما قالته وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك لنظيرها الإيطالي لويجي دي مايو في لقائهم الاخير في روما. خطة مشتركة سيتم التوقيع عليها في قمة تنعقد في منتصف هذا العام. خطة العمل ستكون من أجل إعداد خطة لسياسة لجوء أوروبية مشتركة.

تعتزم ألمانيا وإيطاليا تعزيز التعاون بينهما بشكل أكبر مما هو عليه الآن في القضايا الأوروبية الملحة مثل مكافحة الجائحة والهجرة وحماية المناخ وفي أعقاب مشاوراتها مع نظيرها الإيطالي لويجي دي مايو، قالت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك في روما يوم الاثنين (10 يناير/كانون الثاني) إن جائحة كورونا أظهرت أن قيمة التعاون القائم على الشراكة وذلك في إشارة إلى المساعدات المتبادلة خلال الجائحة.

 وتابعت بيربوك أن خطة العمل التي أعدتها برلين ورما ستلعب فيها قضايا النزوح والهجرة دورا محوريا إلى جانب سياسة المناخ والطاقة وقالت بيربوك إن ألمانيا وإيطاليا " تقفان في نفس الجانب في قضايا النزوح والهجرة بمعنى أنهما متفاهمتان بشأن الحاجة إلى توافر الإنسانية والهياكل المنظمة على الحدود الخارجية واستطردت بيربوك موجهة حديثها إلى دي مايو:" كلانا غير مستعد للقبول بالموت في عرض البحر المتوسط".

قادة أحزاب ائتلاف إشارة المرور في ألمانيا
قادة أحزاب ائتلاف إشارة المرور في ألمانيا


 وقالت إن الدولتين عازمتان على تعزيز التعاون بشكل أكبر مما هو عليه حاليا من أجل إيجاد قواعد إنسانية وعادلة على الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي ومن أجل العمل على إعداد سياسة لجوء أوروبية " يضطلع فيها الجميع بالمسؤولية من جانبه، قال وزير الخارجية الإيطالي إن ألمانيا وإيطاليا عازمتان على توقيع خطة العمل المشتركة في قمة ثنائية ستنعقد منتصف العام.

 

 كان المستشار الألماني أولاف شولتس تحدث عن هذه الخطة لأول مرة خلال زيارته الرسمية الأولى لإيطاليا وذلك خلال لقائه مع رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراجي وحسب بيانات وزارة الداخلية الإيطالية، فقد شهد العام الماضي ارتفاعا ملحوظا في أعداد المهاجرين القادمين إلى إيطاليا في قوارب عبر البحر المتوسط حيث وصل عددهم بنهاية العام إلى 67 ألف مهاجر مقابل نحو 34 ألف و150 مهاجرا في 2020


د.ص (د ب أ)

 

للمزيد