مخيم ليبا للمهاجرين شمال البوسنة. الصورة من قبل فرق الصليب الأحمر العاملة في المخيم
مخيم ليبا للمهاجرين شمال البوسنة. الصورة من قبل فرق الصليب الأحمر العاملة في المخيم

بعد قراءته لتقرير صحافي عن أحوال المهاجرين العالقين بين البوسنة وصربيا، صاحب مصنع أحذية إيطالي يتبرع بـ2500 زوج من الأحذية، لتصل للمهاجرين نهاية الشهر الجاري وفق ما هو مخطط.

نشرت صحيفة بارليتافيفا الإيطالية المحلية قصة ملهمة عن تبرع مالك مصنع للأحذية، في مدينة بارليتا، بـ2500 زوج من الأحذية لصالح المهاجرين العالقين على طريق البلقان بين البوسنة وصربيا والمجر.

جاءته الفكرة بعد قراءة مقال في الصحيفة عن أوضاع المهاجرين العالقين على حدود الاتحاد الأوروبي. ولأسباب أمنية، فضلت الصحيفة عدم الكشف عن اسم هذا المتبرع الكريم.

للمزيد >>>> منظمة إيطالية توزّع مساعدات على المهاجرين في البوسنة والهرسك

يعيش مئات الأشخاص في ظروف مزرية بين البوسنة وصربيا، في انتظار أن تطأ أقدامهم أراضي الاتحاد الأوروبي، ويلجؤون إلى المباني المهجورة هرباً من درجات الحرارة المنخفضة جداً. وفي ظل هذه الظروف، ستكون للأحذية الجديدة فائدة كبيرة على حياة المهاجرين اليومية.

حاول معظم هؤلاء المهاجرون مرارا دخول كرواتيا أو المجر. بينما تقوم السلطات بشكل ممنهج بدفعهم وإعادتهم إلى خارج الاتحاد الأوروبي.

للمزيد >>>> مجلس أوروبا يتهم كرواتيا باستمرار استعمال العنف ضد المهاجرين

عمليات صد عنيفة

وتعرض المهاجرون في هذه المنطقة إلى العنف من قبل الشرطة. جمع مهاجر نيوز شهادات عديدة حول سوء المعاملة التي تعرض لها المهاجرون هناك، كما وثقت العديد من الجهات الإعلامية الأوروبية الكثير من الانتهاكات التي وقعت بين أيار/مايو وأيلول/سبتمبر 2021، بما في ذلك عمليات صد وإعادة عنيفة.

في أحد مقاطع الفيديو التي تم تصويرها على الحدود البوسنية الكرواتية بين، يمكن رؤية رجل ملثم يرتدي زيا رسميا، يفترض أنه من نخبة الشرطة الكرواتية، وهو يضرب بشدة المهاجرين الذين يركضون أمامه. وبالعودة إلى الجانب البوسني، يظهر أحد الضحايا إصاباته لأحد الصحفيين الذين صوروا المشهد، وهو مغطى برضوض وجروح.

للمزيد >>>> بتهمة التهريب... كرواتيا تلقي القبض على صحفي ألماني!

ويجب شحن الأحذية الإيطالية إلى البلقان في نهاية شهر كانون الثاني/يناير. ويسعى القائمون على هذه الحملة إلى الحصول على أموال لتمويل الرحلة، بما في ذلك الشاحنات التي ستحمل الأحذية، وكذلك المطهرات ومنتجات النظافة ومواقد التخييم للسماح للمهاجرين بحماية أنفسهم من البرد القارس.

وبحسب الصحيفة الإيطالية، فإن هذه المبادرة تعتبر الأكبر على الإطلاق من قبل شركة إيطالية للمهاجرين. وجاء في تقريرها "شكرا من هؤلاء الأشخاص، النساء والأطفال وكبار السن والرجال العزاب، الذين سيستفيدون من هذه المبادرة، والمتواجدين على هذا الطريق الذي أودى بحياة العديد من الضحايا".

 

للمزيد