قارب خشبي راس في ميناء "نويفو بورتو" في لامبيدوزا، في الجزء المخصص لركن قوارب المهاجرين. القارب وصل قبل نحو ثلاثة أسابيع وكان على متنه أكثر من 150 مهاجرا، 16 تشرين الأول/أكتوبر 2021. شريف بيبي
قارب خشبي راس في ميناء "نويفو بورتو" في لامبيدوزا، في الجزء المخصص لركن قوارب المهاجرين. القارب وصل قبل نحو ثلاثة أسابيع وكان على متنه أكثر من 150 مهاجرا، 16 تشرين الأول/أكتوبر 2021. شريف بيبي

وفق جمعيات ومنظمات إنسانية، اختفى قاربان وعلى متنهما حوالي 90 مهاجراً، خلال الأيام الأخيرة، وذلك بعد انطلاقهما من السواحل المغربية باتجاه إسبانيا وجزر الكناري.

أعربت هيلينا مالينو، مؤسسة جمعية "كاميناندو فرونتيراس"، التي تراقب تدفق المهاجرين إلى إسبانيا، عن قلقها إزاء فقدان ما يقرب من 90 مهاجرا منذ عدة أيام في البحر المتوسط أو المحيط الأطلسي. حيث لا يوجد أي أثر لقاربين مطاطيين غادرا سواحل المغرب قبل نحو أسبوع.


كان على متن الأول 52 مهاجراً وثمانية أطفال، غادروا العيون جنوب المغرب، يوم الأربعاء 5 كانون الثاني/يناير على أمل الوصول إلى جزر الكناري. ولم تصل أي معلومات من قبلهم منذ ذلك الحين. وبحسب هيلينا مالينو، فإن الحرس المدني الإسباني والبحرية المغربية بحثا في المحيط الأطلسي دون جدوى.

ويحيط القلق ذاته بالقارب الثاني، والذي أبحر من مدينة الناظور شمال المغرب وعلى متنه 28 مهاجرا، يوم السبت 8 كانون الثاني/يناير. كما بحثت السلطات الإسبانية والمغربية والجزائرية عنهم دون جدوى.

في 9 كانون الثاني/يناير، حذرت منصة "هاتف الإنذار" الخاصة بمساعدة المهاجرين في البحر، التي اتصل بها هذا القارب، من تدهور الأحوال الجوية.

 للمزيد >>>> ثلاثة غرقى وعشرة مهاجرين في عداد المفقودين قبالة سواحل جنوب إسبانيا

اختفاء قارب آخر على متنه 14 شخصا

ووفقًا للمنظمة أيضا، فقد قارب آخر منذ نحو 10 أيام. وقالت منصة "هاتف الإنذار" الثلاثاء 11 كانون الثاني/يناير، "اختفى قارب خشبي على متنه 14 شخصا، وهم ثلاثة جزائريين و11 سوريا بينهم خمسة أطفال". وانطلق القارب من عنابة شمال الجزائر يوم 31 كانون الأول/ديسمبر وكان متوجها بحسب آخر الأخبار إلى سردينيا الإيطالية.


وقالت الناشطة الإسبانية مالينو عبر حسابها على تويتر "لا توجد كلمات لوصف مثل هذا الظلم".

في أوائل كانون الثاني/يناير، جمعت "كاميناندو فرونتيراس" معلومات حول حوادث الهجرة على مدار عام 2021 بأكمله، بالاعتماد على مكالمات من المهاجرين أو أقاربهم عبر أرقام الطوارئ. وحددت المنظمة هوية 4,404 مهاجراً ممن ماتوا أو فقدوا على الطرق البحرية المؤدية إلى إسبانيا. واختفت الغالبية العظمى من هؤلاء المهاجرين (4,016) وهم يحاولون الوصول إلى جزر الكناري انطلاقا من شمال غرب إفريقيا.

هذه الأرقام تجعل عام 2021 أكثر الأعوام دموية منذ عام 2015 على الأقل، وهو التاريخ الذي بدأ فيه عمل المنظمة غير الحكومية.

للمزيد >>>> تقرير: "أكثر من 4,400 مهاجر قضوا أثناء محاولتهم الوصول إلى إسبانيا معظمهم على طريق الكناري"

وعلى الرغم من كون طريق الهجرة إلى جزر الكناري شديد الخطورة بسبب التيارات في المحيط، إلا أنه اعتُمد من قبل المهاجرين بشكل أكبر في السنوات الأخيرة، نظرا لتشديد المراقبة في البحر الأبيض المتوسط.

في الفترة بين 1 و9 كانون الثاني/يناير 2022، وصل 438 مهاجرا إلى الأرخبيل الإسباني. ووفقا لبيانات المنظمة الدولية للهجرة، وصل خلال العام 2021، حوالي 22 ألف مهاجر إلى الكناري.

 

للمزيد