متطوعون يقدمون الدعم لمهاجر عراقي بعد عبوره الحدود البولندية/أرشيف
متطوعون يقدمون الدعم لمهاجر عراقي بعد عبوره الحدود البولندية/أرشيف

بعد أن شهدت الحدود البولندية البيلاروسية توافد آلاف المهاجرين خلال الأشهر القليلة الماضية، كشفت بولندا العضو في الاتحاد الأوروبي أن أعداد طلبات اللجوء لديها ازدادت بنسبة 175% خلال العام 2021، مقارنة مع 2020. وأوضح مكتب الأجانب أن أغلب العراقيين الذين تقدموا بطلبات لجوء حصلوا على رفض.

خلال العام الماضي شهدت الحدود البولندية البيلاروسية تدفقا غير مسبوق في أعداد المهاجرين الراغبين بالعبور إلى الاتحاد الأوروبي. ورغم أن معظم هؤلاء الوافدين يرغبون بإكمال طريقهم إلى باقي دول أوروبا الغربية، لا سيما ألمانيا، سجلت بولندا أعدادا متزايدة من الأشخاص الذين قدموا طلبات لجوئهم فيها.

على مدى الأشهر الـ12 الماضية، وصل عدد طالبي اللجوء في بولندا إلى أكثر من 7 آلاف شخص، في زيادة تبلغ نسبتها 175% مقارنة بالعام 2020. وكان حوالي ثلث طالبي اللجوء من القاصرين (تحت سن الـ18)، فيما شكّل النساء حوالي 35% من طالبي اللجوء.

بحسب بيانات مكتب الأجانب، أكثر من ربع طالبي اللجوء من الجنسية البيلاروسية، وهم يشكلون النسبة الأعلى من طالبي اللجوء. وتلاهم الأفغان (1800 طلب) والعراقيين (1400 طلب).


نصف إجمالي طالبي اللجوء حصلوا على حق اللجوء أو الحماية في بولندا، لكنهم بشكل غالب من المواطنين البيلاروس الذين قدموا إلى بولندا لأسباب سياسية. كما حصل حوالي 750 أفغانيا على حق اللجوء، أغلبهم من الذين أجلتهم السلطات من كابول بعد سيطرة طالبان على الحكم.

تلك ليست المرة الأولى التي تسجل فيها بولندا آلاف طلبات لجوء، ففي العام 2015 كان يوجد حوالي 11 ألف طالب لجوء (وفي 2016، 12 ألف طلب)، لكن هذه الملفات كانت تعود لمواطنين من الروس الشيشان أو الأوكرانيين.

للمزيد>>> السلطات البولندية تشيّد جدارا حدوديا يبلغ طوله 186 كلم لمنع المهاجرين من العبور

رفض أغلب طلبات لجوء العراقيين

في خريف العام الماضي، تدفقت أعداد كبيرة من المهاجرين القادمين من الشرق الأوسط، ومن العراق بشكل رئيسي، إلى بيلاروسيا. وتمكن بعضهم من الدخول إلى الأراضي البولندية.

وشهدت السلطات البولندية في شهر أيلول/سبتمبر الماضي، تسجيل أعداد غير مسبوقة من طلبات لجوء العراقيين. لكن أغلبهم حصل على رفض.

ومن بين 300 قرار أصدرته السلطات البولندية فيما يتعلق بملفات العراقيين، حصل 0.6% فقط منهم على قرار إيجابي، فيما كانت قرارات الآخرين إما سلبية أو غير مكتملة. وبرر مكتب الأجانب ذلك بأن غالبية العراقيين "لم يستوفوا شروط منحهم الحماية الدولية"، أي أن حياتهم ليست معرضة للخطر في بلدهم، وفقا لما ورد في بيان لمكتب الأجانب نشر أمس الأربعاء.

سجلت بولندا في العام الماضي نحو 40 ألف محاولة عبور من الحدود البيلاروسية بشكل غير قانوني. واتهمت الدول الأوروبية بيلاروسيا بتشجيع المهاجرين ودفعهم للعبور إلى بولندا العضو في الاتحاد الأوروبي.

ومع تفاقم أزمة المهاجرين العالقين على الحدود وعدم قدرتهم على دخول بولندا، بدأت بيلاروسيا بتسيير عمليات "إعادة طوعية" للمهاجرين العراقيين إلى بلدانهم. وبدأت بولندا بتشييد جدار حدودي يبلغ طوله 186 كلم وارتفاعه 5.5 مترا مدعّما بشبكة سلكية، مجهزة بأحدث الأنظمة الإلكترونية وكاميرات المراقبة.

 

للمزيد