مهاجرون أثناء نقلهم من لامبيدوزا إلى ميناء إمبيدوكلي في أغريجنتو. المصدر: أنسا/ أليساندرو دي ميو.
مهاجرون أثناء نقلهم من لامبيدوزا إلى ميناء إمبيدوكلي في أغريجنتو. المصدر: أنسا/ أليساندرو دي ميو.

أوقفت الشرطة الإيطالية، أربعة أشخاص هم محاسب ورجل أعمال ومهاجران سنغاليان في مدينة أغريجنتو بجزيرة صقلية، بعد أن قدموا وثائق مزورة لمهاجرين، من أجل تمكينهم من الحصول على تصاريح إقامة بشكل غير قانوني.

قالت مصادر قضائية، إن الشرطة المالية في مدينة أغريجنتو الصقلية ضبطت أربعة أشخاص بتهمة تقديم وثائق مزورة لمهاجرين، للسماح لهم بالحصول على تصاريح إقامة بشكل غير قانوني.

مهاجران سنغاليان بين الموقوفين

وأوضحت المصادر، أنه تم توجيه تهمة التآمر الإجرامي لفائدة الهجرة غير الشرعية، إلى الأشخاص الموقوفين، وأشارت إلى أن هناك أربعة أشخاص آخرين يخضعون للتحقيق.

موقع صقلية الإعلامي نشر خبر الواقعة عبر صفحته على تويتر تحت عنوان "عصابة لتصاريح الإقامة المزورة في أغريجينتو. توقيف مواطنين اثنين من المهنيين العاملين في أغريجينتو ومواطنين سنغاليين".

ومن بين الأربعة الذين تم القبض عليهم في أعقاب عملية "الإقامة غير القانونية"، محاسب يدير شركة استشارات مالية، ويعمل مستشارا لعدد من النقابات في أغريجنتو، ومواطنان سنغاليان.

وكشف المحققون، عن أن المحاسب متهم بتزعم المنظمة ودعم نشاطها، بينما المشتبه به الآخر، وهو رجل أعمال، فقد تم وضعه رهن الإقامة الجبرية.

وأشارت مصادر التحقيق، إلى أن الشرطة فتشت منازل عدة ومكاتب استشارية، وصادرت وثائق تعتبر مهمة للتحقيق.

وصدرت أوامر التوقيف من قبل قاضي التحقيق الأولي في باليرمو، بناء على طلب من المدعين العامين في صقلية.

وبينما شغلت هذه العملية وسائل إعلام عديدة، بادر اليمين المتطرف على الفور بصوت وزير الداخلية الأسبق ماتيو سالفيني إلى الاستثمار فيها، فشكر في تغريدة الشرطة المالية لنجاحها في توقيف أعضاء الشبكة وقال "شكرا للشرطة المالية التي هزمت مجموعة متخصصة في تصاريح الإقامة المزورة للسنغاليين". مذكراً أن العملية تمت في أغريجنتو.

وأضاف سالفيني أن "المزيد من الهجرة غير المنضبطة تعني المزيد من الوفيات في البحر والمزيد من الجرائم في إيطاليا".

>>>> للمزيد: تفكيك عصابة تنظم زواجا صوريا للمهاجرين للبقاء في إيطاليا

وثائق مزورة

ووفقا للمحققين، قدم المحاسب إقرارات ضريبية وبيانات مالية تتضمن معطيات كاذبة تخص الأجانب المتقدمين للحصول على تصاريح إقامة، ومن المرجح أنه أصدر تعليمات لهم حول كيفية تجميع فواتير وإيصالات الشراء، لجعلها متوافقة مع البيانات المتعلقة بالتكاليف والإيرادات المدرجة في بياناتهم المالية المزيفة.

وقالت مصادر التحقيق، إن المحاسب سهَّل اتصال الأجانب مع أشخاص ساعدوهم بتلفيق الحسابات المزيفة، كما رجحت هذه المصادر أن شركاء المحاسب أصدروا فواتير مزيفة لعمليات مالية غير قائمة.

وأضاف المحققون، أن المواطنين السنغاليين المشتبه بهما عملا كوسطاء مع أفراد من مجتمعهما في أغريجنتو، ويعتقد أن أحدهما عرض عقود إيجار مزورة، أما رجل الأعمال فهو متهم بإصدار فواتير مزورة بناء على طلب المحاسب.

ولفت المحققون إلى أن التحقيق، الذي أجرته الشرطة المالية في أغريجنتو بالتعاون مع مكتب الهجرة في مقر شرطة المدينة، استثمر تقنيات التنصت على المكالمات الهاتفية ومعلومات تم الحصول عليها من خلال قاعدة بيانات شرطة الضرائب. 

 

للمزيد