موقع مدينة طرفاية جنوب المغرب، المقابلة لأرخبيل الكناري. المصدر: خرائط غوغل
موقع مدينة طرفاية جنوب المغرب، المقابلة لأرخبيل الكناري. المصدر: خرائط غوغل

مأساة جديدة في مياه الأطلسي قبالة السواحل الجنوبية للمغرب، راح ضحيتها أكثر من 40 مهاجرا، بينهم أطفال رُضّع، بعد أن انقلب القارب الذي كانوا على متنه والذي كان من المفترض أن يوصلهم إلى أرخبيل الكناري. منظمة كاميناندو فرونتيرا" الإسبانية أكدت أن غالبية الضحايا جاؤوا من دول أفريقيا جنوب الصحراء، وأن أجهزة الإنقاذ استغرقت "ساعات لتحديد موقع القارب".

أعلنت منظمة "كاميناندو فرونتيرا" الإسبانية غير الحكومية أن قاربا كان يحمل أكثر من 50 مهاجرا، غرق فجر الأحد الماضي في مياه المحيط الأطلسي قبالة السواحل الجنوبية للمغرب، أثناء توجهه إلى جزر الكناري الإسبانية.

المنظمة، المعنية برصد نداءات استغاثة المهاجرين في البحر وتتلقى اتصالات على أرقامها المخصصة للطوارئ، تحدثت عن غرق 43 مهاجرا ممن كانوا على متن القارب، بينهم نساء وأطفال رُضّع، في حين تم إنقاذ 10 أشخاص.

وكالة فرانس برس نقلت عن متحدث باسم "كاميناندو فرونتيرا"، أن الحادث وقع قبالة سواحل مدينة طرفاية (جنوب المغرب)، وأسفر عن مصرع "43 شخصا بينهم 14 امرأة وثلاثة رضّع، بينما تم إنقاذ 10 آخرون وانتُشلت جثتان". وأشار إلى أن غالبية المهاجرين يتحدرون من دول أفريقيا جنوب الصحراء.

وأضاف المتحدث أنه "أطلقت نساء من بين الأشخاص العشرة الذين نجوا، نداءات استغاثة حوالي الرابعة صباح الأحد (...) لكن السلطات (المغربية) لزمها ساعات لتحديد موقع القارب وإغاثته".

من جانب آخر عثر على جثتي رجلين ذوي بشرة سوداء إحداهما الأحد والثانية الاثنين قبالة ساحل جزيرة فويرتيبنتورا بأرخبيل الكناري. وأفاد مصدر من الحرس المدني الإسباني لوكالة فرانس برس أنه "يجري حاليا تشريح جثتيهما، لكن كل المؤشرات تقول إنهما مهاجران كانا في البحر منذ مدة".

"أبلغنا مركز تنسيق عمليات الإنقاذ في لاس بالماس، وأخبرونا بأنهم على علم بالموقف"

من جانبها، أعلنت منظمة "هاتف الإنقاذ"، المعنية أيضا بتلقي اتصالات استغاثة من مهاجرين في البحر، أنها تلقت فجر الأحد معلومات من أحد أقارب المهاجرين الذين كانوا على متن القارب، تفيد بأنهم يعانون من صعوبات ملاحية. ووفقا للمعطيات التي تم جمعها، غادر القارب مدينة طرفاية المغربية وعلى متنه 55 مهاجرا.


"هاتف الإنقاذ" أكدت أنها حاولت الحفاظ على الاتصال مع القارب، ووفقا لبيانها "الاتصال كان صعبا للغاية، الأشخاص الموجودون على متن القارب خائفون ومذعورون. استنتجنا أن المياه بدأت بالتسرب إلى القارب وأنهم ينجرفون. قمنا بإبلاغ مركز تنسيق عمليات الإنقاذ في لاس بالماس، وأخبرونا بأنهم على علم بالموقف".

المنظمة أكدت أنه وفقا للإحداثيات التي جمعتها من المهاجرين، تم تحديد موقع القارب عند الساعة 6:20 صباحا (توقيت وسط أوروبا) على بعد سبعة أميال بحرية من الساحل المغربي، "تم إبلاغ مركز تنسيق عمليات الإنقاذ المغربي بالموقع".

وعادت المنظمة في بيانها وذكرت أن مركز تنسيق عمليات الإنقاذ في لاس بالماس أكد توجه زورق مغربي إلى موقع القارب بحدود الساعة 12:55 ظهرا.


البيان أوضح أن فريق المنظمة فقد الاتصال مع المهاجرين منذ التاسعة صباحا، وأن الزورق المغربي وصل إلى موقع القارب بداية دون أن يجد أثرا لأي من المهاجرين. مضت ساعات إلى أن تم العثور على القارب مقلوبا وإنقاذ 10 أشخاص (ست نساء وأربعة رجال)، فضلا عن انتشال جثتين.

عمليات البحث استمرت حتى وقت متأخر دون العثور على أي ناجين آخرين.

أكثر من أربعة آلاف ضحية

وكان أكثر من أربعة آلاف مهاجر قد قضوا أو اعتبروا في عداد المفقودين خلال محاولتهم الوصول إلى إسبانيا بحرا، غالبيتهم العظمى على الطريق نحو جزر الكناري. ويعتبر هذا الطريق خطرا جدا، لكنه بات معتمدا أكثر فأكثر من قبل المهاجرين بعد تشديد الرقابة في البحر المتوسط، بحسب ما أفادت "كاميناندو فرونتيرا" مطلع كانون الثاني/يناير الجاري.


من جهتها، أعلنت البحرية المغربية خلال الأشهر الأخيرة اعتراض أو إنقاذ مئات المهاجرين، غالبيتهم من دول أفريقيا جنوب الصحراء، في عمليات متفرقة قبالة سواحل المملكة، بينهم 177 تم إنقاذهم الأسبوع الماضي جنوبا.

وكانت الشرطة المغربية أفادت بأنها أوقفت ما مجموعه 12 ألف شخص مرشح للهجرة غير النظامية، وفككت 150 شبكة تنشط في هذا المجال خلال العام المنصرم. لكن هذه الحصيلة لا تشمل المهاجرين الذين يعترضهم خفر السواحل في البحر.

وعام 2021، وصل 37,385 مهاجرا على الأقل الى السواحل الاسبانية، بحسب آخر أرقام وزارة الداخلية الإسبانية.

 

للمزيد