أرشيف/محاولة رصد لمهاجرين يعبرون المانش. الحقوق محفوظة
أرشيف/محاولة رصد لمهاجرين يعبرون المانش. الحقوق محفوظة

وفق الهيئة العامة للإذاعة البريطانية ”بي بي سي“ ستتولى القوات المسلحة مراقبة بحر المانش ومسؤولية الحد من عبور المهاجرين القناة الإنجليزية. وزارة الدفاع أشارت إلى أنها ستكشف مزيدا من التفاصيل في الوقت المناسب.

أصبحت وزارة الدفاع البريطانية شريكا حاسما في حماية القناة الإنكليزية ضد الهجرة غير الشرعية، هذا ما أعلنته وزيرة الداخلية بريتي باتل أمس الاثنين 17 كانون الثاني/يناير وفق الهيئة العامة للإذاعة البريطانية ”بي بي سي“. وأوضحت القناة تسمية الأميرال مايك أوتلي، منسقا لخطة تولي القوات المسلحة القناة الإنكليزية، وبدء تنفيذ الخطة في غضون أسابيع.

للمزيد>>> مراكز الإيواء في بريطانيا.. أسقف تنهار وظروف استقبال تشبه السجون

بدأت المحادثات بشأن عمل القوات المسلحة مع وزارة الداخلية وقوات حرس الحدود البريطاني في منطقة القناة منذ أسابيع عدة، بحسب مصادر في وزارة الدفاع البريطانية، مضيفة أن لا قرارات اتخذت بشأن مشاركة البحرية الملكية أو الأجهزة الأخرى في الأمر.

وذكرت المصادر أن تفاصيل كيفية تنسيق الجيش للمهمات في منطقة القناة لا تزال قيد الإعداد. في حين أفادت وزارة الدفاع بأن استمرار العبور الخطير للقناة، وتزايد أعداد المهاجرين وأعداد الوفيات، إضافة إلى حادث الغرق الذي أسفر عن مقتل 27 مهاجرا في تشرين الثاني/نوفمبر، هو "تذكير قوي" بالحاجة إلى وقف ما يحصل. مشيرة إلى كشف مزيد من التفاصيل في الوقت المناسب.

لا يرجّحُ اتباع سياسة صد المهاجرين

وأشارت مصادر وزارة الدفاع أن لا مؤشرات على اتباع القوات المسلحة لسياسة صد المهاجرين ودفع قواربهم باتجاه فرنسا. ونقلت "الغارديان" عن مصادر في البحرية الملكية أن ”سياسة الصد ليست جزءا من قيمنا“.

وزارة الداخلية ستبقى من تقود السياسة العامة المتعلقة بإدارة الهجرة والمهاجرين، لكن وفق صحيفة "التايمز"، قد يمنح رئيس الوزراء بوريس جونسون البحرية سلطة كاملة على منطقة القناة وجميع السفن التابعة للحكومة هناك.

"حيلة سياسية"

مسؤولون كثر انتقدوا الخطوة، مثل رئيس لجنة الدفاع التابعة لمجلس العموم البريطاني، توبياس إلوود، إذ قال إنها ”مستعجلة“ و”تشتت“ الجيش. بينما عدّ رئيس اتحاد "بي سي أس يونيون"، الذي يمثل موظفي "قوة حرس الحدود“، مارك سيروتكا، الأمر حيلة سياسية لتشتيت الانتباه عن سياسة بوريس جونسون المتعثرة. مضيفا "أن تكليف الجيش بقيادة عمليات قوة الحدود وسيلة سخيفة للتحايل. إنها حيلة سياسية (…) أفرادنا لا يحتاجون إلى إشراف عسكري لأداء وظائفهم“.

وأكد المدير التنفيذي لمجلس اللاجئين، إنور سولومون أن ”الاستعانة بالجيش لصد [الأشخاص المستضعفين] والسعي لطردهم إلى الخارج، أمر قاس وغير إنساني. لإنها خطوة يائسة من قبل حكومة غير قادرة على إيجاد حلول من شأنها ضمان نظام لجوء منظم وسهل الإدارة وعادل. وأشار البعض إلى أن خوفا من التورط في هذه القضية يلوح في أروقة وزارة الدفاع.

للمزيد>>> بريطانيا بصدد اللجوء لآليات جديدة لتحديد أعمار اللاجئين "القاصرين"

الجمعيات التي تساعد المهاجرين لا تزال تأمل باتباع وسائل إنسانية واتخاذ خطوات حكومية تسهل وصول المهاجرين الراغبين على نحو آمن لاسيما الفارين من مناطق النزاع.

ومنذ بداية العام الجاري عبر نحو 581 مهاجرا المانش وصولا إلى المملكة المتحدة، أي ضعفي عدد الواصلين في الفترة نفسها من العام الماضي. ووصل يوم السبت 15 كانون الثاني/يناير 197 مهاجرا إلى المملكة المتحدة انطلاقا من فرنسا، بينما أوقفت السلطات الفرنسية 95 شخصاعلى متن 5 قوارب كانوا يستعدون لعبور المانش.

 

للمزيد