عنف ممنهج يتعرض له لاجئون في رومانيا
عنف ممنهج يتعرض له لاجئون في رومانيا

حذرت جمعيات تساعد اللاجئين تابعة للكنسية من عمليات ترحيل وصد اللاجئين إلى رومانيا وما يتعرض له هؤلاء خلال رحلتهم نحوأوروبا. كما كشفت الجمعيات عن عنف ممنهج ضد اللاجئين في رومانيا.

طالبت جمعية مساعدة اللاجئين "ماتيو"، وزيرة الداخلية الألمانية، نانسي فيزر، بعدم ترحيل المزيد من طالبي اللجوء إلى رومانيا. ويشمل ذلك أيضا عمليات الترحيل إلى بلغاريا وكرواتيا، كما جاء في خطاب من الجمعية إلى وزيرة الداخلية والذي حصلت الخدمة الصحفية الإنجيلية epd على نسخة منه.

مجلس أوروبا يتهم كرواتيا باستمرار استعمال العنف ضد المهاجرين

أرفقت الجمعية هذا الخطاب بتقارير من عام2021 من اللاجئين المتضررين - معظمهم من العراق، أفغانستان وإيران - الذين يؤكدون ممارسة العنف الممنهج ضدهم في رومانيا. عند القبض عليهم، يتعرض اللاجئون باستمرار للضرب والركل، كما تكشف التقارير. كما أن هناك سجون في المنطقة، يتعرض بها اللاجئون إلى سوء المعاملة وحرمانهم من الطعام، ووضعهم داخل زنزانات مكتضة وملوثة ومن دون رعاية طبية. تدعم شرطة روما تدعم عمليات الصد غير القانونية من المجر وبعدها صربيا. هنا، أيضاَ يتم استخدام العنف الشديد. "لا تُوجد حالة واحدة للاجئ قادم من رومانيا، لم يتعرض إلى شيء كهذا، قال رايشيل.

بحسب رايشيل، فإن الجمعية تعد شكوى جنائية جماعية ضد الجناة الرومانيين المعروفين وكذلك أولئك الذين لا يزالون غير معروفين وتقديمهم أمام مكتب المدعي العام في رومانيا.


إ.ب.د /إ.م

 

للمزيد