صورة من الأرشيف لعملية إنقاذ مهاجرين
صورة من الأرشيف لعملية إنقاذ مهاجرين

أنقذت العديد من السفن التي تديرها منظمات إغاثة مئات المهاجرين الذين كانوا في محنة في عرض البحر الأبيض المتوسط في الأيام الأخيرة.

قالت منظمة الإغاثة التي تدير السفينة الألمانية لويس ميشيل وتمولها بانكسي، اليوم الخميس (20 كانون الثاني/يناير 2020)، إن طاقم السفينة نقل من زورق مطاطي إلى متنها 62 طالب لجوء، بينهم أطفال ورضع.

وأفادت منظمة ميديتراني سيفينغ هيومانز بأن طاقم سفينة مير جونيو أنقذ 208 أشخاص من عرض البحر في مهمتين. 

وقالت منظمة أطباء بلا حدود، صباح اليوم الخميس، إنها أنقذت نحو 110 أشخاص ونقلتهم إلى ظهر سفينة جيو بارنتس.

وينطلق أغلب اللاجئين من سواحل ليبيا ولكن أيضاً من دول أخرى، ويستقلون قوارب مكتظة بشكل متكرر على أمل الوصول إلى أوروبا عبر البحر المتوسط. 

وأعلنت الأمم المتحدة مؤخراً إن عدد المهاجرين واللاجئين الذين حاولوا عبور البحر المتوسط من ليبيا العام الماضي بلغ 30 ألف و990، مقابل 12 الفاً في العام السابق عليه.  

وتم الإبلاغ عن مقتل أو فقدان أكثر من 1300 شخص. كما ارتفع هذا الرقم بشكل حاد عن عام 2020، وفقاً لبيانات المنظمة الدولية للهجرة.

خ.س (د ب أ)

 

للمزيد