منذر النزال ونجله مصطفى، الصورة الرمزية التي لفت العالم. المصدر: أنسا.
منذر النزال ونجله مصطفى، الصورة الرمزية التي لفت العالم. المصدر: أنسا.

وصل منذر النزال ومصطفى، وهما أب سوري وابنه فقدا أطرافهما بسبب الحرب في سوريا، وظهرا في صورة مؤثرة فازت بجائزة سيينا الدولية للتصوير، وقد حطَّا في إيطاليا برفقة باقي أفراد العائلة، لبدء حياة جديدة في البلاد، وسط ترحيب شديد من السلطات الإيطالية والمنظمات غير الحكومية على السواء. وتم توفير شقة سكنية لأسرة منذر، التي جرى تزويدها أيضا بالطعام ومصروف الجيب ووسيط لغوي، كما سيخضع منذر ونجله لرعاية طبية طويلة الأمد في مركز الأطراف الاصطناعية في منطقة بولونيا.

بدأت أسرة المواطن السوري منذر النزال حياة جديدة في إيطاليا، ويرجع ذلك جزئيا إلى صورة شوهدت في جميع أنحاء العالم، وأصبحت رمزا حزيناً لمأساة الحرب في سوريا.

قسوة الحياة

منذر النزال ومصطفى هما أب سوري وابنه، فقدا أطرافهما بسبب الصراع في وطنهما المعذب، وظهرا في الصورة المشهورة باسم "قسوة الحياة".

وتم الترحيب بهما في إيطاليا مع بقية أفراد الأسرة، وهم والدة مصطفى وطفلان آخران، حيث تم إسكانهما في شقة، وفرتها مؤسسة كاريتاس التابعة لأبرشية سيينا كولي دي فال ديلسا مونتالشينو، كما سيتلقى الأب والابن العلاج في مركز الأطراف الاصطناعية في فيجوروسو دي بودريو بمقاطعة بولونيا.

وجاء الإعلان عن ذلك خلال مهرجان توزيع جوائز سيينا الدولية للتصوير، والذي منح جائزته الأولى للمصور التركي محمد عسلة، الذي التقط صورة منذر ومصطفى، كما بدأ المهرجان في جمع الأموال لمساعدة الأب والابن وضحايا النزاع في سوريا.

ووصلت أسرة منذر النزال يوم الجمعة الماضي إلى مطار شيامبينو في روما، على متن رحلة نظمتها تركيا.

وصول منذر النزال ونجله مصطفى إلى روما لبدء حياة جديدة | الصورة: أنسا / تيلينيوز / Photo: ANSA / Telenews
وصول منذر النزال ونجله مصطفى إلى روما لبدء حياة جديدة | الصورة: أنسا / تيلينيوز / Photo: ANSA / Telenews


وتم نقل أفراد الأسرة على الفور إلى سيينا، حيث سيخضعون للحجر الصحي لمدة 15 يوما في منزل يقع في ضواحي المدينة مباشرة، والذي سيكون أيضا منزلهم الجديد في إيطاليا.

ارتياح شديد

وعبرت وزارة الخارجية الإيطالية، عن ارتياحها الشديد لوصول الأسرة السورية إلى البلاد، وقالت إنه "في أعقاب حركة التضامن التي نشأت في إيطاليا، اتخذت السفارة الإيطالية في أنقرة، بالتنسيق الوثيق مع المديرية العامة لسياسات الهجرة التابعة لوزارة الخارجية الإيطالية، إجراءات فورية لمتابعة عائلة النزال، وتحديد برامج الاستقبال المناسبة في منطقتنا".

وأضافت الوزارة أنه سيتم استضافة عائلة النزال من قبل شبكة من منظمات المجتمع المدني، تنسقها أبرشية سيينا كولي دي فال ديلسا مونتالشينو، قبل أن تردف أنه "بفضل حملة جمع التبرعات التي روج لها منظمو مهرجان جوائز سيينا، سيتمكن منذر النزال ونجله مصطفى من الخضوع لرعاية طبية طويلة الأمد في مركز الأطراف الاصطناعية في فيجورسو دي بودريو".

نيكولا دانتي عضو لجان الصناعة والتجارة الدولية والنقل في البرلمان الأوروبي نشر صورة وصول العائلة السورية إلى مطار روما، وقال "نعرف جميعنا الآن أصحاب هذه الصورة، لقد وصلا إلى فيوميتشينو الوالد والطفل".

وأضاف البرلماني الإيطالي "ستكون أبرشية سيينا راعيتهم وسيتابعهم مركز الأطراف الاصطناعية النشط في بودريو". وتمنى النائب الإيطالي ــ الأوروبي لهم "حياةً جديدةً، ومستقبلاً أفضل"، قائلا "مرحباً بكم في إيطاليا"!

>>>> للمزيد: اليونيسف تؤكد حدوث انتهاكات جسيمة ضد الأطفال في 2021 وتدعو إلى اتخاذ تدابير ملموسة لحمايتهم

بينما أوضحت الأبرشية، أنه سيتم تزويد الأسرة السورية بالطعام ومصروف الجيب، وأشارت إلى أنها وجدت بالفعل وسيطا لغويا للعمل مع الأسرة.

وأكدت أن مؤسسة كاريتاس ستعمل لاحقا على إنشاء شبكة دعم من المنطقة للمساعدة في تسهيل عملية اندماج الأسرة، كما ستعمل على توفير تعليم اللغة الإيطالية لأفراد الأسرة من خلال جمعية تعاونية معتمدة.

وقالت في تغريدة عبر تويتر "لقد استقبلت أبرشية كاريتاس مصطفى الصغير وأهله في كولي فال ديلسا مونتالسينو". 

وأكدت المنظمة أنها ستواصل "دعم الممرات الإنسانية الآمنة والتقرب من السكان السوريين التي ثبتتهما سنوات الصراع". 

في حين كتب أوجينيو جياني حاكم إقليم توسكانا، على صفحته بموقع فيسبوك تعليقا على وصول أسرة منذر النزال إلى إيطاليا، "مرحبا بهم". 

 

للمزيد