صورة من الأرشيف لمركز إيواء تم إحراقه في ألمانيا
صورة من الأرشيف لمركز إيواء تم إحراقه في ألمانيا

أكدت محكمة العدل الفيدرالية الألمانية عقوبة السجن لمدة ثماني سنوات وثلاثة أشهر أصدرتها محكمة ولاية براندنبورغ بحق سياسي سابق بحزب يميني متطرف أضرم النار بصالة ألعاب رياضية كانت مخصصة لإيواء لاجئين.

بعد ست سنوات ونصف السنة من الحرق المتعمد لصالة ألعاب رياضية في مدينة ناون في ولاية براندنبورغ، والتي كانت مخصصة لإيواء لاجئين، تم البت بشكل نهائي بالحكم ضد الجاني الرئيسي. وفقاً لبيان صدر اليوم الأربعاء (26 كانون الثاني/يناير 2022)، أكدت محكمة العدل الفيدرالية الواقعة في كارلسروه عقوبة السجن لمدة ثماني سنوات وثلاثة أشهر التي أصدرتها محكمة ولاية بوتسدام الإقليمية في آب/أغسطس 2021. ولم تسفر مراجعة الحكم الذي طلبه المتهم عن العثور على أية أخطاء قانونية. وبهذا يكون القرار الصادر نهائي وملزم.

وكانت محكمة العدل الفيدرالية قد أكدت بالفعل في شباط/فبراير 2021 حكم الإدانة بتهمة الحرق العمد وإلحاق الضرر بالممتلكات بحق المتهم. وفي آب/أغسطس 2021، حكمت محكمة بوتسدام الإقليمية على الجاني بالسجن أكثر من ثماني سنوات.

ورفضت محكمة العدل الفيدرالية اليوم الاستئناف الذي قدمه المتهم.

وفقاً للنتائج التي توصلت إليها المحكمة في مسقط رأسه في مدينة ناون، كان المتهم مايك شنايدر أحد الشخصيات البارزة في المشهد اليميني لسنوات وكان ينتمي لحزب NPD اليميني المتطرف.

في ليلة 24-25 آب/أغسطس، أضرم مايك شنايدر النار في صالة رياضية كان من المفترض أن تأوي حوالي 150 لاجئاً بشكل مؤقت. واحترقت القاعة بالكامل، وبلغت تكلفة إعادة إعمارها 3.9 مليون يورو.

خ.س (أ ف ب، ي ب د)

 

للمزيد