تم العثور على جثث 12 مهاجرا على الحدود بين اليونان وتركيا ، الأربعاء 2 شباط/ فبراير 2022. المصدر: حساب الوزير على تويترsuleymansoylu
تم العثور على جثث 12 مهاجرا على الحدود بين اليونان وتركيا ، الأربعاء 2 شباط/ فبراير 2022. المصدر: حساب الوزير على تويترsuleymansoylu

كشفت وزارة الداخلية التركية اليوم الأربعاء، عن وفاة 12 مهاجرا على الأقل في قرية حدودية مجاورة للأراضي اليونانية. واتهم وزير الداخلية التركي حرس الحدود اليوناني بمنع هؤلاء المهاجرين من دخول اليونان وتجريدهم من ملابسهم، وإجبارهم على العودة إلى تركيا، قبل أن يموتوا بردا مع تدني درجات الحرارة والعاصفة الثلجية التي تشهدها المنطقة.

توفي ما لا يقل عن 12 مهاجراً جراء تعرضهم للبرد الشديد، أثناء محاولتهم عبور الحدود اليونانية التركية في منطقة إيفروس، بحسب ما أعلنت السلطات التركية اليوم الأربعاء 2 شباط/فبراير 2022.

وزير الداخلية التركي سليمان صويلو اتهم حرس الحدود اليوناني بدفع هؤلاء المهاجرين إلى تركيا بعدما جردهم من ملابسهم وأحذيتهم.

للمزيد>>> قبور بلا هوية لمهاجرين توفوا أثناء محاولتهم عبور الحدود التركية اليونانية

ونشر في تغريدة "تجمُّد 12 مهاجراً من بين 22 أعادتهم اليونان إلى الحدود التركية بعد خلع أحذيتهم وملابسهم. الاتحاد الأوروبي عاجز وضعيف وغير إنساني. حرس الحدود اليوناني قاتل للضحايا”.

وأرفق تغريدته بصور لجثث المهاجرين الذين كانوا يرتدون ملابس داخلية ودون أحذية.


في وقت سابق ظهر الأربعاء، أعلنت ولاية أدرنة العثور على المهاجرين في قرية تدعى “باشا كوي” قرب معبر إبسالا الحدودي مع اليونان.

الحدود البرية اليونانية التركية
الحدود البرية اليونانية التركية


وأوضحت الولاية في بيانها أن السلطات أنقذت مهاجرا واحدا كان على وشك التجمد من البرد، وأسعفته إلى مستشفى كيشان الحكومي بالولاية وأنها تواصل تمشيط المنطقة بهدف العثور على مهاجرين آخرين قد يحتاجون إلى مساعدة طبية عاجلة، مشيرة إلى أن السلطات القضائية فتحت تحقيقاً في الحادثة.

ولم يقدم الوزير مزيدا من التفاصيل أو يكشف عن جنسية الضحايا. وكثيرا ما تتهم تركيا اليونان المجاورة بصد المهاجرين الراغبين في الدخول إلى أوروبا بشكل غير قانوني. فيما تنفي اليونان هذه الاتهامات.

أعداد الوافدين عبر البر تزيد عن أعداد الوافدين عبر البحر

وتزداد محاولات عبور المهاجرين الحدود البرية بين تركيا واليونان مع تشديد الرقابة في بحر إيجه والتقارير المستمرة التي تتهم خفر السواحل اليوناني بدفع قوارب المهاجرين إلى المياه التركية.

خلال العام 2021 ولأول مرة، كان عدد الوافدين إلى اليونان عبر هذه الحدود البرية يفوق عدد أولئك الذين يصلون إلى الجزر اليونانية عبر البحر، بحسب أرقام مفوضية اللاجئين. إذ دخل اليونان حوالي 4,800 شخص عبر منطقة إيفروس، بنسبة 53% من إجمالي عدد الوافدين.

فريق مهاجرنيوز نشر سابقا شهادات لمهاجرين قالوا إنهم تعرضوا للضرب والسرقة على يد حرس الحدود اليوناني. وفي لقاء مع مهاجرنيوز تشرين الأول/أكتوبر الماضي، اعترف شرطي يوناني سابق كان يعمل في منطقة إيفروس أنه أعاد قسرا بنفسه حوالي ألفي مهاجر إلى تركيا عبر قاربه خلال العقدين الماضيين.

ومنذ أسبوعين، تقطعت السبل بـ29 شخصا (25 سوريا و4 أتراك) على جزيرة صغيرة وسط نهر إيفروس، حيث وجدوا أنفسهم عالقين دون ماء أو طعام لأيام عدة. وقالوا إنه بالرغم من عبورهم النهر ووصولهم إلى الجانب اليوناني، أوقفهم حرس الحدود اليوناني وتعامل معهم بعنف، ومن ثم أجبرهم على الصعود إلى قارب وتركهم على هذه الجزيرة لإجبارهم على العودة إلى تركيا.

 

للمزيد