خفر السواحل اليوناني. المصدر: Aegean boat report
خفر السواحل اليوناني. المصدر: Aegean boat report

وفقًا لوزير الداخلية التركي، ألقى خفر السواحل اليوناني ثلاثة مهاجرين في البحر فور دخولهم جزيرة خيوس بشكل غير قانوني. تمكن اثنان منهم من السباحة إلى تركيا، فيما سجل الثالث في عداد المفقودين. وفتحت النيابة العامة في مدينة شيشمي تحقيقا في الحادثة.

وصلت مجموعة من 21 مهاجرا فجر الأحد 30 كانون الثاني/يناير إلى جزيرة خيوس اليونانية، بعد أن عبرت بحر إيجه انطلاقا من تركيا، وفقا لتقرير منظمة غير حكومية في بحر إيجة. قرر المهاجرون الانفصال عن بعضهم لتجنب رصدهم من قبل السلطات اليونانية خوفا من دفعهم إلى الجانب التركي.


لكن القوات اليونانية أوقفت 12 شخصا منهم ووضعتهم على متن قارب في البحر. بعد بضع ساعات، أنقذهم خفر السواحل التركي قبالة سواحل مدينة شيشمي التابعة لولاية إزمير، على بعد حوالي عشرة كيلومترات من الساحل اليوناني. وتقول المنظمة إن الشرطة رصدت ستة مهاجرين آخرين ثم اعتقلتهم. ومن ثم عثرت على ثلاثة أشخاص رمتهم في المياه خلال ليلة الأحد الاثنين 31 كانون الثاني/يناير.

"كانت كلماته الأخيرة: لا أستطيع السباحة"

وفقا لشهادة أحد المهاجرين الذي ظهر في فيديو يخبر ما تعرضوا له باللغة العربية، "قبل رمينا في الماء، أعطانا خفر السواحل اليوناني سترات نجاة لكنها كانت صغيرة جدا لأنها كانت مخصصة للأطفال رغم أن الأمواج كانت عالية". ونشر الفيديو على حساب تويتر وزير الداخلية سليمان صويلو.


وفقا لبيان صحفي صادر عن خفر السواحل التركي، سبح اثنان منهم إلى البر الرئيسي بمفردهما، قبل أن تعثر عليهما الشرطة، فيما بقي الشخص الثالث دون أثر. وأجريت عمليات بحث أول أمس الاثنين للعثور على هذا الشخص، لكن دون جدوى.

"قال إنه لا يستطيع السباحة، لكنهم [خفر السواحل اليوناني] لم يستمعوا إليه (...) كانت كلماته الأخيرة: لا أعرف كيف أسبح"، بحسب شهادة الشاب في التسجيل المصور.

وقال البيان إن النيابة العامة في شيشمي فتحت تحقيقا في الحادثة. وعبّر وزير الداخلية عن أسفه لغياب رد فعل الاتحاد الأوروبي "رسول الحريات وحقوق الإنسان".

ودعا صويلو إلى محاسبة "فرونتكس القاتلة"، الوكالة الأوروبية المسؤولة عن حماية الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي، والمتهمة بممارستها انتهاكات ضد المهاجرين.

للمزيد>>> اليونان تتوعد شبكات الإتجار بالبشر "بالكسر والسحق"

أكثر من 600 رفض في عام 2021

ولم تؤكد أثينا هذه المعلومات التي نشرتها أنقرة. وحاول مهاجرنيوز التواصل مع السلطات اليونانية، لكن لم يحصل على رد حتى اللحظة.

سجلت منظمة "Aegean boat report" التي ترصد وضع المهاجرين، 629 حالة "صد" في بحر إيجه خلال عام 2021، وتشير العديد من الشهادات إلى أن السلطات اليونانية تلقي المهاجرين في المياه، بعضهم "مكبل اليدين بأشرطة بلاستيكية".

وتلك ليست المرة الأولى التي يواجه فيها خفر السواحل اليوناني اتهامات مماثلة. ففي 13 كانون الثاني/ يناير، نشرت المنظمة نفسها تقريرا مرفقا بصور وتسجيلات صوتية، اتهمت فيه السلطات اليونانية بإيقاف 25 مهاجرا بينهم نساء وأطفال وصلوا لتوهم إلى جزيرة ليسبوس، ووضعتهم على متن قارب باتجاه السواحل التركية.

 

للمزيد