picture-alliance/ROPI/Cremaschi/Insidefoto | محاولات الهجرة غير النظامية من تونس بلغت الصيف الماضي مستوى غير مسبوق منذ عام 2011، حين اندلاع الثورة التونسية.
picture-alliance/ROPI/Cremaschi/Insidefoto | محاولات الهجرة غير النظامية من تونس بلغت الصيف الماضي مستوى غير مسبوق منذ عام 2011، حين اندلاع الثورة التونسية.

أعلنت السلطات التونسية في بيان أن قوات جيش البحر التابعة لوزارة الدفاع أنقذت 163 مهاجرا معظمهم تونسيون بينهم أطفال ونساء، كانوا على متن قارب على بعد 12 كيلومترا من سواحل محافظة صفاقس. هذه المحافظة التي تعد نقطة انطلاق مهمة للمهاجرين نحو السواحل الأوروبية وتحديدا نحو إيطاليا.

أعلنت وزارة الدفاع التونسية في بيان الأحد 6 شباط/ فبراير "على إثر عملية مشتركة مع وحدات الحرس البحري قامت وحدة بحرية تابعة لجيش البحر السبت بإنقاذ 163 مهاجرا غير شرعي (مغربي واحد و162 تونسيا)" كانوا على متن قارب على بعد 12 كيلومترا قبالة سواحل محافظة صفاقس. وكان بينهم تسع نساء و16 طفلا.

 وتتراوح أعمار هؤلاء المهاجرين بين ثمانية و48 عاما حسب تصريحاتهم. وقالوا إنهم أبحروا من سواحل صفاقس ليل الجمعة-السبت " بنية اجتياز الحدود البحرية خلسة في اتجاه الفضاء الأوروبي" بحسب وزارة الدفاع التونسية. ونقل المهاجرون إلى ميناء الصيد البحري بصفاقس حيث تم تسليمهم لخفر السواحل.



إيطاليا بوابة الدخول الرئيسية إلى أوروبا

 وتعد إيطاليا إحدى نقاط الدخول الرئيسية إلى أوروبا للمهاجرين الذين ينطلقون من شمال أفريقيا، وخصوصا من تونس وليبيا حيث ارتفع عدد المغادرين بشكل كبير مقارنة بالسنوات السابقة. فخلال العام الماضي، سجلت المنظمة الدولية للهجرة، وفاة 655 مهاجرا وفقدان 897 آخرين كانوا يحاولون عبور وسط البحر المتوسط انطلاقا من سواحل شمال أفريقيا.

للمزيد >>> العام 2021: الطريق إلى أوروبا حصد أرواح آلاف المهاجرين وولّد أزمات دولية

ووصل ما يزيد على 55 ألف مهاجر إلى إيطاليا خلال العام 2021، مقارنة بأقل من 30 ألفا في عام 2020، وفقا للبيانات الإيطالية الرسمية.

 وتفيد أرقام المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية أنه في الأشهر التسعة الأولى من عام 2021، اعترض خفر السواحل التونسيون نحو 19500 مهاجر كانوا يحاولون عبور البحر الأبيض المتوسط.

للمزيد >>> أمهات تونسيات في مهمة البحث عن أولادهن المفقودين في البحر المتوسط

وفُقد أثر 1300 مهاجر أو اعتبروا غرقى فيما وصل نحو 52 ألف مهاجر إلى السواحل الإيطالية خلال الفترة نفسها، وفق سجلات المفوضية العليا لشؤون اللاجئين.

 وتصف المنظمة الدولية للهجرة، طريق وسط البحر المتوسط بأنه أخطر طرق الهجرة المعروفة في العالم، إذ بلغ عدد الغرقى والمفقودين فيه أكثر من 17 ألفاً منذ عام 2014.

null
null
null
null


RépondreTransférer

 

للمزيد