مهاجرون يتجمعون أمام السياج الحدودي بين صربيا والمجر. المصدر: إي بي إيه/ إدفارد مولنار.
مهاجرون يتجمعون أمام السياج الحدودي بين صربيا والمجر. المصدر: إي بي إيه/ إدفارد مولنار.

أوقفت الشرطة الصربية، مئات المهاجرين خلال عملية أمنية كبيرة في شمال البلاد، بالقرب من الحدود مع المجر وكرواتيا ورومانيا، في إطار محاربة الهجرة غير الشرعية. وأكد وزير الداخلية الصربي ألكسندر فولين على أن بلاده لن تكون "ساحة انتظار" للمهاجرين.

احتجزت الشرطة الصربية، "بضع مئات" من المهاجرين بعد عبورهم الحدود بشكل غير شرعي، خلال عملية واسعة النطاق نفذتها يوم الإثنين الماضي في شمال البلاد، وفقا لتقارير وسائل الإعلام المحلية.

نقل المهاجرين الموقوفين إلى مراكز استضافة في صربيا

ولم تنقل التقارير، العدد الدقيق للمهاجرين الذين ألقي القبض عليهم، بينما زار وزير الداخلية ألكسندر فولين المنطقة التي حصلت فيها العملية بين مدينتي كيكيندا وسوبوتيكا إي سومبور، على مقربة من الحدود مع المجر وكرواتيا ورومانيا.

وأوضحت وسائل إعلام محلية، أن الوزير أشاد بالشرطة لتنفيذها العملية. وأشارت التقارير الإعلامية إلى أنه تم نقل جميع المهاجرين الموقوفين إلى مراكز استقبال في صربيا.

فولين: "صربيا لن تكون ساحة انتظار للمهاجرين"

ونقلت وسائل الإعلام المحلية عن فولين، قوله إن "مثل هذه العمليات تهدف إلى ضمان أمن المواطنين، وتوفير ظروف معيشية كريمة للمهاجرين الذين يقعون ضحايا الأنشطة الإجرامية والاتجار بالبشر"، وأضاف وزير الداخلية، أن "صربيا لن تكون ساحة انتظار للمهاجرين".

وفي سياق متصل، أرسلت جمهورية التشيك خلال عطلة نهاية الأسبوع الماضي 40 ضابط شرطة إضافيا، لدعم الشرطة المجرية، التي تقوم بتسيير دوريات على الحدود الجنوبية مع صربيا.

صورة لأحمد على الحدود الصربية-الهنغارية. المصدر: منظمة العفو الدولية / صورة من الارشيف
صورة لأحمد على الحدود الصربية-الهنغارية. المصدر: منظمة العفو الدولية / صورة من الارشيف


>>>> للمزيد: تهريب البشر عبر دول غرب البلقان.. نشاط إجرامي عاد على الشبكات المسؤولة عنه بعشرات ملايين اليوروهات

وكان الاتحاد الأوروبي وصربيا أطلقا أول عملية مشتركة بين وكالة حماية الحدود الأوروبية "فرونتكس" وشرطة الحدود الصربية، وذلك على طول الحدود بين صربيا وبلغاريا، من أجل مكافحة الهجرة غير الشرعية.

ووقع الرئيس الصربي ألكسندر فوتشيتش، في حزيران/يونيو 2021، على اتفاق دعم مع الاتحاد الأوروبي لإدارة الهجرة.

وأكد بعدها فوتشيتش أن "صربيا ستتلقى أكثر من 11 مليون يورو لدعم قدرات المهاجرين وتعليمهم".

 

للمزيد