عمليات ترحيل لاجئين غير شرعيين / الصورة لوكالة أنسا
عمليات ترحيل لاجئين غير شرعيين / الصورة لوكالة أنسا

انخفاض واضح في عدد المرحلين من ألمانيا. أغلب عمليات الترحيل كانت إلى تركيا وكوسوف. حتى السوريين المقيمين بشكل غير قانوني، تم ترحيلهم ولكن ليس إلى سوريا!

تراجع عدد الأشخاص الذين رحلتهم السلطات الألمانية إلى موطنهم العام الماضي مقارنة بفترة ما قبل أزمة جائحة كورونا، التي خلت من قيود السفر وذكرت وزارة الداخلية الألمانية ردا على استفسار أنه تم في العام الماضي ترحيل 11 ألفا و982 شخصا، مقابل 22 ألفا و100 شخص في عام .2019

وفي عام 2020، عندما كانت قيود السفر مشددة على مستوى العالم، رحلت ألمانيا 10 آلاف و800 فرد وبحسب معلومات وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، فإن معظم الترحيلات التي تمت على متن طائرات العام الماضي كانت إلى جورجيا (1116 مرحلا) وألبانيا (908 مرحلين) وفي 470 حالة تم ترحيل أشخاص قدموا من سوريا ويقيمون بشكل غير قانوني في ألمانيا ولكن ليس إلى سوريا.

ألمانيا: تحذيرات من عمليات الترحيل إلى رومانيا

وفي رد الحكومة الأخيرعلى طلب إحاطة من الكتلة البرلمانية لحزب اليسار، أوضحت الحكومة أنه لا يمكن إعادة المواطنين السوريين إلى موطنهم إلا على أساس طوعي. وبحسب البيانات، تم تنظيم حوالي 400 عملية ترحيل العام الماضي لكل من تركيا وكوسوفو. وينص اتفاق الائتلاف الحاكم بين الحزب الاشتراكي الديمقراطي والحزب الديمقراطي الحر وحزب الخضر على ما يلي: "نحن نطلق حملة إعادة إلى الأوطان من أجل تنفيذ عمليات المغادرة بشكل أكثر حسما، لا سيما ترحيل المجرمين والخطيرين أمنيا".

بالإضافة إلى ذلك، ينص الاتفاق على ضرورة إبرام اتفاقات هجرة مع بلدان المنشأ المهمة. وستعين الحكومة الألمانية ممثلا خاصا لصياغة هذه الاتفاقات. ومع ذلك لم يتفق أطراف الائتلاف الحاكم بعد بشأن الوزارة التي ينبغي أن يكون المنصب الجديد فيها ومن سيتولى هذا المنصب.

د.ص ( دب أ)










 

للمزيد