حطام قارب تم استخدامه من قبل مهاجرين قبل أن يغرق قبالة لامبيدوزا. الصورة: وكالة أنسا.
حطام قارب تم استخدامه من قبل مهاجرين قبل أن يغرق قبالة لامبيدوزا. الصورة: وكالة أنسا.

دشنت مؤسسة "بيت الروح والفنون" في مدينة ميلانو، بالتعاون مع وزارة الداخلية وبعض المؤسسات الإيطالية الأخرى، مبادرةً لتحويل أخشاب قوارب المهاجرين الغارقة قبالة جزيرة لامبيدوزا والمرمية على شواطئها، إلى آلات موسيقية وأدوات ذات قيمة دينية.

أطلقت مؤسسة "بيت الروح والفنون" في ميلانو، مشروع تجميع أخشاب قوارب المهاجرين الغارقة على شواطئ جزيرة لامبيدوزا، من أجل تدويرها واستخدامها في ورش النجارة التابعة لسجن "أوبرا ميلانو"، لصنع الآلات الموسيقية التي ستشكل "أوركسترا البحر".

تعاون مؤسسات الدولة لتنفيذ المبادرة

كما ستستخدم أخشاب القوارب في صنع صلبان سيتم منحها للمدارس الإيطالية، بالإضافة إلى أعمال فنية دينية أخرى ذات قيمة روحية قوية، مثل مشاهد المهد والملائكة والمسابح.

ويتم تنفيذ هذه المبادرة، التي روجت لها منظمة "بيت الروح والفنون" في ميلانو، بفضل التعاون مع وزيرة الداخلية لوسيانا لامورغيزي، والمدير العام لوكالة الجمارك والاحتكارات مارسيلو مينينا، وسجن أوبرا ميلانو.

وقالت وزارة الداخلية في بيان عبر تويتر إن "أخشاب قوارب المهاجرين في لامبيدوزا ستتحول أعمالا فنية لإعادة الإدماج الاجتماعي للسجناء".

وفي تفاصيل البيان قالت إنه "تم تخصيص 10 قوارب لمؤسسة "بيت الروح والفنون" في ميلانو بفضل محافظة آغريجنتو ومكتب الجمارك في جزيرة صقلية".

وأشارت إلى أن تنفيذ المبادرة يجري بفضل التنسيق الذي أجرته "ماريا ريتا كوتشوفا"، محافظة أغريغينتو، بدعم من مكتب المدعي العام للمدينة، الذي أصدر التصاريح اللازمة، وسمح لمكتب الجمارك في جزيرة صقلية بالمضي قدما في تحديد واستملاك القوارب الخشبية.

مقبرة القوارب في لامبيدوزا. المصدر: مهدي شبيل / صورة من الأرشيف.
مقبرة القوارب في لامبيدوزا. المصدر: مهدي شبيل / صورة من الأرشيف.


للمزيد >>>> شاب تونسي: "حاولت الهجرة 7 مرات وسأعاود الكرة حتى أصل"

قيمة مضافة

وكانت السلطة القضائية أمرت في وقت سابق بتدمير قوارب المهاجرين والتخلص منها، حسبما قالت صحيفة "إيل ميساجيرو"، التي أضافت أن "استعادة خشب قوارب المهاجرين الغارقة في لامبيدوزا لصنع آلات موسيقية ذو قيمة رمزية عالية". 

وأوضحت الصحيفة أن "هذا المشروع هو مبادرة تروج لها مؤسسة بيت الروح والفنون في ميلانو بالتعاون مع مديرية الجمارك والاحتكار".

بينما قال المدير العام لوكالة الجمارك والاحتكارات، مارسيلو مينينا، إنه "من بين وظائف الوكالة مهمة التخلص من القوارب التي استخدمها المهاجرون، والتي غرقت في نطاق 12 ميلا بحريا أو التي تم هجرانها على سواحل وشواطئ إيطاليا".

وأوضح أن " المساهمة في مشروع التحول يشكل مصدر فخر كبير للمؤسسة، وشهادة على أن العمل التعاوني لمؤسسات الدولة يمكن أن يشكل دائما قيمة مضافة، لاسيما عندما تدعم مبادرات التوعية والتضامن".

 

للمزيد