صورة توضيحية. الحقوق محفوظة
صورة توضيحية. الحقوق محفوظة

شهد أمس الاثنين 16 شباط / فبراير اعتراض وإنقاذ أكثر من 700 مهاجر في مناطق تركية مختلفة.

أفاد موقع صحيفة الصباح التركية، باعتراض خفر السواحل التركي وإنقاذه لأكثر من 700 مهاجر غير شرعي في مناطق تركية مختلفة. إضافة إلى احتجاز مهاجرين واعتقال آخرين بتهمة تهريب البشر. 

خفر السواحل التركي يعترض وينقذ 

ومن ضمن مهمات الإنقاذ والاعتراض، واحدة في منطقة سفيريهيسار في مقاطعة إزمير، إذ وجد خفر السواحل قارب صيد على متنه 240 مهاجرا غير نظامي. كا تم إنقاذ 252 مهاجرا في المنطقة نفسها.

وتحدثت السلطات التركية عن إنقاذ قاربين أحدهما يحمل 39 مهاجرا وآخر على متنه 29 مهاجرا، وقالت إن القوات اليونانية دفعتهم باتجاه تركيا. في حين انجرف قارب على متنه 28 مهاجرا بسبب عطل في المحرك. من دون ذكر تفاصيل إضافية.

للمزيد>>> قبور بلا هوية لمهاجرين توفوا أثناء محاولتهم عبور الحدود التركية اليونانية

تبع تلك المهمة إنقاذ قارب شراعي على متنه 29 مهاجرا في منطقة موغلا (جنوب غرب تركيا). وفي موغلا أيضا أنقذ خفر السواحل التركي حوالي 62 مهاجرا كانوا على متن قوارب نجاة وقوارب مطاطية في المياه التركية. 

خفر السواحل التركي يحتجز ويعتقل

كما أوضحت الصحيفة اعتقال خمسة أشخاص بتهمة تهريب البشر في منطقة سفيريهيسار في مقاطعة إزمير، واحتجاز 33 مهاجرا قبالة منطقة بودرم (الواقعة على الساحل الجنوبي الغربي لتركيا والمطلة على بحر إيجه).كما تم احتجاز 16 آخرين في إقليم أرضروم بينهم شخصين بتهمة تهريب البشر.

واحتجز خفر السواحل التركي 23 مهاجرا من أصول أفغانية في مقاطعة فان (شرق تركيا) إضافة إلى خمسة آخرين في مهمة منفصلة. وأحيل جميع المهاجرين إلى مكتب الهجرة الإقليمي لإتمام الإجراءات الإدارية. 

المهاجرون يعانون على جميع الأحوال

تعد مقاطعات تركيا الخمس المطلة على بحر إيجه، وهي تشاناكالي وباليكسير، وإزمير وموغلا وأيدين، مناطق انطلاق رئيسية للمهاجرين باتجاه الاتحاد الأوروبي. وعلى رغم خطورة العبور (لا تزال أعداد الوفيات غير دقيقة) حيث يستمر المهاجرون باتخاذ الطريق البحرية بحثا عن ملاذ آمن.

للمزيد >>>> اليونان: انتشال المزيد من الجثث المتحللة لمهاجرين من بحر إيجة

يصل بعضهم إلى اليونان بينما تصد السلطات اليونانية كثيرا منهم "وفق جمعيات ومنظمات عدة" وتنتهج لذلك ممارسات تنتهك حقوق الإنسان والقانون الدولي.

ولا تعد العودة باتجاه الساحل التركي أيضا أمرا جيدا بالنسبة إلى المهاجرين، إذ سيخضعون لأنواع أخرى من الضغوط والعنف وربما يواجهون خطر الترحيل.

للمزيد >>>> وفاة 12 مهاجرا على الحدود اليونانية التركية جراء البرد الشديد

يعيش في تركيا 3.6 مليون لاجئ سوري، إضافة ألى أكثر من 370 ألف لاجئ من جنسيات أخرى، تتعرض النسبة الأكبر منهم لضغوط من قبل السكان والحكومة، فضلا عن ظروف العيش السيئة.

وفي أيلول/سبتمبر عام 2021 قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو إن بلاده تعمل مع مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين، لإعادة اللاجئين السوريين إلى وطنهم. وكانت تصريحات تشاووش أوغلو تتعارض مع السياسة العامة للمفوضية بشأن إعادة المهاجرين إلى سوريا، إذ لا تزال المفوضية تعد سوريا غير آمنة. 

 

للمزيد