أحد القوارب التي تركت مهجورة في الميناء بعدما استخدمها مهاجرون للوصول لجزيرة لامبيدوزا. المصدر: أنسا.
أحد القوارب التي تركت مهجورة في الميناء بعدما استخدمها مهاجرون للوصول لجزيرة لامبيدوزا. المصدر: أنسا.

بدأت سلطات جزيرة لامبيدوزا الإيطالية، بتفكيك وإزالة القوارب التي كانت تقل مهاجرين عبر البحر المتوسط إلى سواحل الجزيرة. وقالت السلطات إن هذه القوارب التي تُرِكت مهجورة في منطقة الميناء بالجزيرة، تسببت بأضرارٍ بيئية.

بدأ العمل أخيرا في جزيرة لامبيدوزا جنوب إيطاليا، لإزالة القوارب الكبيرة، التي استخدمها مهاجرون للوصول إلى الجزيرة، انطلاقا من شواطئ شمال أفريقيا.

قارب خشبي راس في ميناء "نويفو بورتو" في لامبيدوزا، في الجزء المخصص لركن قوارب المهاجرين. شريف بيبي/ صورة من الأرشيف.
قارب خشبي راس في ميناء "نويفو بورتو" في لامبيدوزا، في الجزء المخصص لركن قوارب المهاجرين. شريف بيبي/ صورة من الأرشيف.

أضرار ومخاطر بيئية

وترسو القوارب، في منطقة الميناء منذ عدة أشهر، وأمرت مديرية الجمارك بالعمل على إزالتها، بعد عدة طلبات تقدم بها عمدة الجزيرة توتو مارتيلو. 

وقال مارتيلو، إنه "يوم مهم للامبيدوزا وبحرنا، حيث بدأت أخيرا ورشة إزالة هذه القوارب، التي تسببت في بعض الأحيان في أضرار بيئية ومخاطر لمنشآت ومرافق الموانئ، خاصة عندما كانت تهب رياح قوية هناك".

وأضاف "لقد طلبنا إزالة هذه القوارب في شهر أيلول/ سبتمبر الماضي، لكن أن تأتي متأخرا خيرا من ألا تأتي أبدا".


ومن المقرر أن تتم الاستعانة بمنصة عائمة وزوارق القطر في إزالة أربعة قوارب كبيرة، إحداها من كالا بالم، واثنان أخريان من الرصيف التجاري، وواحد من رصيف فافالورو.

تفكيك القوارب الكبيرة أكثر تعقيدا

وأوضح عمدة لامبيدوزا، أنه من بين الجوانب العديدة المرتبطة بالهجرة التي تؤثر على الجزيرة، هو أن "تفكيك وإزالة السفن الصغيرة والمتوسطة الحجم أسهل نسبيا، أما في حالة التعامل مع القوارب الكبيرة فهناك حاجة لإجراءات أكثر تعقيدا".

وتابع مارتيلو قائلا "مازلت أكرر، أنه في هذه الحالات يتطلب الأمر تدخلا أسرع من قبل السلطات المسؤولة، فضلا عن إجراءات مبسطة من وجهة نظر بيروقراطية، من أجل ضمان حماية البيئة والمرافق وأمن السفن الأخرى في منطقة الميناء".

وكانت السلطة القضائية أمرت في وقت سابق بتدمير قوارب المهاجرين والتخلص منها، حسبما قالت صحيفة "إيل ميساجيرو".


وانتهزت إحدى المنظمات المدنية هذا الأمر للقيام بمبادرةٍ لتحويل أخشاب قوارب المهاجرين الخشبية والأصغر حجما الغارقة قبالة جزيرة لامبيدوزا أو المرمية على شواطئها، إلى آلات موسيقية وأدوات ذات قيمة دينية.

>>>> للمزيد: إيطاليا: أخشاب قوارب الهجرة الغارقة والمرمية على الشواطئ تتحول أدواتٍ وآلاتٍ موسيقيةً

ووصفت الصحيفة مبادرة "استعادة خشب قوارب المهاجرين الغارقة في لامبيدوزا، لصنع آلات موسيقية "، التي قامت بها منظمة "بيت الروح والفنون" في ميلانو، بالعمل "ذي القيمة الرمزية العالية".

 

للمزيد