نازحون من  أوكرانيا في منطقة "هربن" البولندية قرب الحدود مع أوكرانيا خلال الأول من آذار/ مارس 2022. المصدر: إي بي إيه/ فويتيك يارغيلو
نازحون من أوكرانيا في منطقة "هربن" البولندية قرب الحدود مع أوكرانيا خلال الأول من آذار/ مارس 2022. المصدر: إي بي إيه/ فويتيك يارغيلو

أكدت السلطات الصربية استعدادها لاستقبال 6 آلاف نازح أوكراني ممن فروا من الحرب بعد الغزو الروسي لبلادهم، وأوضحت أنها ستضع الإمكانيات اللازمة لاستضافة 10 آلاف شخص على الأقل على المدى القصير.

عبرت السلطات الصربية عن استعدادها لاستقبال الآلاف من الأوكرانيين على أراضيها والذين دفعهم الغزو الروسي إلى مغادرة بلادهم، وقال رادوس ديوروفيتش مدير مركز "الدفاع ومساعدة طالبي اللجوء" إنه بإمكان صربيا في الوقت الحالي استقبال 6 آلاف نازح أوكراني.

الهدف استضافة ما لا يقل عن عشرة آلاف نازح

وأشار مدير مركز "الدفاع ومساعدة طالبي اللجوء" إلى أن الهدف على المدى القصير هو استضافة ما لا يقل عن 10 آلاف نازح أوكراني. وأكد ديوروفيتش، خلال حديثه عن استضافة الأوكرانيين الفارين من الحرب في صربيا، أن "الكثير سوف يعتمد على قدرة الدول المجاورة، لاسيما المجر ورومانيا وسلوفاكيا، على التعامل مع موجات الوافدين".

ونقلت وسائل الإعلام المحلية عن ديوروفيتش، قوله إن مجموعات من الأوكرانيين الفارين من الحرب وصلت إلى صربيا خلال الأيام القليلة الماضية، وأنهم يقيمون الآن مع عائلاتهم وبين أصدقائهم. 

تدفق المهاجرين عبر "طريق البلقان" لم يتوقف أبدا

وتقع صربيا على طول ما يسمى بـ "ممر البلقان" أو "طريق البلقان"، فخلال أزمة الهجرة المأساوية في العام 2015 عبرها أكثر من مليون مهاجر، قادمين من آسيا الوسطى والشرق الأوسط، حيث كانوا يحاولون الوصول إلى أوروبا الغربية.

وعلى الرغم من الأسوار والحواجز والإجراءات المشددة، التي فرضت بعد موجة الهجرة غير العادية، فإن التدفق على طول "طريق البلقان" لم يتوقف أبدا، حيث لا يزال الآلاف يتدفقون وصولا إلى دول المنطقة، ويحاولون بكل الطرق الممكنة عبور الحدود للوصول إلى دول أوروبا الغربية.

رومانيا ترحب بالنازحين الأوكرانيين

ففي رومانيا "يتم الترحيب بالنازحين الأوكرانيين من خلال تقديم الطعام أو الأدوية أو الملابس أو بطاقات الهاتف حتى يتمكنوا من الانضمام إلى عائلاتهم"، كما نقلت الصحافية "إيرين كوستيليان"، التي أضافت أن "التعبئة تتواصل بطريقة نموذجية لمساعدة الفارين من الحرب".


إيمان الطرابلسي، الناطقة الإقليمية باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر تحدثت لفرانس24 عن ظروف الأوكرانيين الذين فروا من الحرب وقالت "إن العنف المتزايد وقتال الشوارع، يجعل الوضع الحالي غاية في التوتر والخطورة وأن الأوكرانيين يحتاجون، إلى أبسط الضرورات الحياتية من ماء وكهرباء، ومع مرور الوقت تندر المواد الغذائية وغير ذلك...".


>>>> للمزيد: الاتحاد الأوروبي يتوقع نزوح أكثر من سبعة ملايين أوكراني

وفي لفتة معبرة في الفاتيكان، توجه البابا فرنسيس إلى البولنديين قائلاً "أحيي بحرارة جميع البولنديين، لقد كنتم أول من دعم أوكرانيا بفتح حدودكم وقلوبكم وأبواب منازلكم أمام الأوكرانيين الفارين من الحرب". 


 

للمزيد