أطفال أوكرانيون يلعبون في مخيم للاجئين بمركز معرض "مولدإكسبو" الوطني في مولدوفا. المصدر: إي بي إيه/ دوميترو دورو.
أطفال أوكرانيون يلعبون في مخيم للاجئين بمركز معرض "مولدإكسبو" الوطني في مولدوفا. المصدر: إي بي إيه/ دوميترو دورو.

أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف"، أن أكثر من 1.5 مليون طفل أوكراني أصبحوا لاجئين منذ بدء الغزو الروسي لبلادهم، وأن طفلا واحدا يتحول إلى لاجئ كل ثانية تقريبا، وهو ما يعني أن حوالي 75 ألف طفل يصبحون لاجئين يوميا، واعتبر جيمس إلدر المتحدث باسم اليونيسف أن أزمة اللاجئين الأوكرانيين غير مسبوقة منذ الحرب العالمية الثانية، وحذر من أن الأطفال اللاجئين معرضون لمخاطر جسيمة مثل العنف والاستغلال والاتجار بالبشر.

قال جيمس إلدر المتحدث باسم منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف"، إن طفلا أوكرانيا يتحول إلى لاجئ كل ثانية، وأشار إلى أن أكثر من 1.5 مليون طفل فروا من البلاد منذ بدء الغزو الروسي في 24 شباط / فبراير الماضي. 

نصف اللاجئين الأوكرانيين أطفال

وأوضح إلدر، في بيان أن هؤلاء الأطفال يمثلون حوالي نصف إجمالي اللاجئين البالغ عددهم حوالي 3 ملايين شخص، وأضاف "إنهم يمثلون جيلا كاملا، لديهم حقائب ظهر ملونة مثل تلك التي يحملها الأطفال الذين يذهبون إلى المدرسة كل صباح في الغرب، وإذا استطاعوا فإنهم يمسكون بأيدي الآباء الذين يحاولون أخذهم بعيدا عن الحرب".

وتابع أنهم "مثل جميع الأطفال يرتدون القبعات والأوشحة ويسحبون حقائب ذات عجلات تحتوي كل أغراضهم، لكنهم ينظرون إلى الأسفل، وغالبا ما تتدفق الدموع على وجوههم، وكأنهم غير قادرين على إدراك ما يجرى أمامهم، ومع ذلك، ومن أجل النظر للأمام وليس إلى الوراء بسبب الموت والدمار، يقوم الآلاف بمثل هذه الرحلة المحفوفة بالمخاطر".

وأردف المتحدث باسم يونيسف، أن "أكثر من 75 ألف طفل أوكراني بشكل متوسط يصبحون لاجئين كل يوم منذ بداية الحرب، وهذا الرقم صادم فهو يعني أن كل دقيقة يفر 55 طفلا من بلادهم، أي أن طفلا أوكرانيا يصبح لاجئا كل ثانية تقريبا منذ بداية الحرب".

وقالت اليونيسف في بيان إن "لا شيء يبرر الهجمات على المدنيين". وأكدت المنظمة الأممية في بيانها أنه "مع احتدام الحرب في أوكرانيا، يتم استهداف مرافق الرعاية الصحية، مما يعني إصابة وقتل المرضى، بما في ذلك النساء الحوامل والأطفال".

وأضاف البيان أن "هذه القسوة غير المعقولة يجب أن تنتهي. إن أطفال أوكرانيا بحاجة إلى السلام الآن".

"نم أيها الطفل الجميل، إن والدك يحميك"

ويضطر الكثير من الأطفال للقيام بالرحلة بمفردهم، بعد أن فقدوا والديهم وأقاربهم في الحرب، والأوفر حظا منهم من يتمكن بالإمساك بيد أمه، لأن الرجال في الجبهة، حيث تطوع بعضهم للدفاع عن أوكرانيا، بينما تم تجنيد آخرين.

وسجل جنود أوكرانيون، مع بعض المشاهير الذين التحقوا بالجيش لمحاربة الروس، مقطع فيديو لأطفالهم الذين يحتمون من القنابل أو ذهبوا إلى الحدود، قالوا فيه "نم أيها الطفل الجميل، إن والدك يحميك".

زيلينسكي: الروس قتلوا 97 طفلا منذ بداية الحرب

وذكرت وكالة الأنباء الأوكرانية، إن الفيديو يتضمن صورا لأطفال أوكرانيين أجبروا على قضاء الليل في الملاجئ والأقبية، لكن هناك أيضا أولئك الذين لم يصلوا أبدا إلى ملجأ، وأصبحوا ضحية نيران العدو، وهم أبرياء تماما.

وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، في كلمة وجهها الثلاثاء الماضي إلى البرلمان الكندي، الذي استقبله بحفاوة، إن 97 طفلا قتلوا على أيدي القوات الروسية منذ بداية الحرب، أي خمسة أطفال على الأقل يوميا.

>>>> للمزيد: مسؤول دولي يأمل في أن تغير الأزمة الأوكرانية موقف أوروبا من اللاجئين

الأطفال اللاجئون معرضون لخطر العنف والاستغلال

وأكد إيلدر، أنه "على الرغم من ذلك، فإن الفرار لا يضمن السلامة، إنه مجرد بداية رحلة مليئة بالعقبات والمخاطر، بما في ذلك سوء المعاملة والاستغلال، وأزمة اللاجئين الأوكرانيين من حيث السرعة والحجم غير مسبوقة منذ الحرب العالمية الثانية، ولا تظهر هناك أي بوادر على التباطؤ".

وحذر من أن "الأطفال الأوكرانيين الذين يصلون إلى البلدان المجاورة، مثل جميع الأطفال الذين طردوا من منازلهم بسبب الحرب والصراع، معرضون بشكل كبير لخطر الانفصال الأسري والعنف والاستغلال الجنسي والإتجار بالبشر".

واختتم تصريحاته قائلا إن "هؤلاء الأطفال في حاجة ماسة إلى خدمات السلامة والاستقرار والحماية، خاصة غير المصحوبين بذويهم أو الذين انفصلوا عن عائلاتهم".

 

للمزيد